لماذا .. حماقات حماس ضد إسرائيل الآن

المقدمة
مخطيء من يعتقد أن لا علاقة بين صواريخ القسام ألان وإيران ؟

المدخل
لا علاقة لها بملالي أكد مصدر إستخبارتي رفيع المستوى قبل أسبوع “والذي لا ينطق عن الهوى” أن إيران ستقدم على عمل عسكري طائش ضد الولايات المتحدة أو إسرائيل لغلط الأوراق في المنطقة ومن المرجح عبر ذيولها في المنطقة ؟

الموضوع
بالحقيقة لم أفكر في البداية بغير حزب ألله اللبناني أو ميليشياتها في العراق ، ثم استبعدت ألإثنين لأسباب عديدة منها أن حزب ألله ليس مستعد لها ألان {لانه مدرك جيداً أن دخوله الحمام .. ليس كخروجه قبل اعوام} رغم عنتريات صواريخه التي لم تستطع إخراجه من سورياً غانماً مرفوع الرأس ؟

والاهم هو مدرك جيداً أنها ستكون نهايته ، لأن ذالك من مصلحة كل قوى المنطقة بِما فيهم الروس والسوريين ، حتى يخرجوه من المولد بلا حُمُّص وهم أمنين مطمئنين ، وكذالك الامر مع ميليشياتها في العراق المحاطة من كل الجهات بالأعداء ، والانكى من فوقها الطيران الأمريكي والاسرائيلي ؟

ولم يخطر ببالي حقيقة منظمة حماس الاسلامية ، والتي كانت قد أقسمت أن تذيق شعب غزة من شتى أنواع العذاب والخراب منذ تسلمها السلطة فيها وبالدليل والبرهان ، رغم المفاوضات المصرية الحثيثة الجارية لغاية ألان وبأعلى المستويات لبحث هدنة طويلة بين الطرفين ؟

طيب ..؟
ما الذي دفع عصابات حماس الاسلامية للتحرش بالقوات الإسرائيلية ألان ، وهى مدركة جيداً أن نتنياهو يبحث عن عذر لإكماله تدمير ما تبقى من قوى تحتية لغزة ؟

فهل تستحق دماء ضحايا الجولة الجديدة من الغارات الإسرائيلية والخراب ، بضعة ملايين من التومانات الإيرانية ليتمتع بها قادتهم وبعض الفضلات لعوائل من غدو تحت التراب ؟

وأخيراً …؟
يكفي أنها فقدت ثلاثة قادة من القسام ، والايام القادمة حبلى بالمزيد من الفواجع والكوارث والآلام ، وصدق من قال { لكل داء دواء .. إلا داءُ الحماقة والغباء } ؟

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.