#محمد_حبش: لماذا أكتب في النبي الديمقراطي..

دكتور الشريعة الإسلامية محمد حبش

يؤسفني أن أكثر القراء لم يتجاوزوا عنوان الكتاب واعتبروه مجرد عزف على الوتر المشروخ: نحن كل شيء!!… والعالم سرق منا الحضارة والفيزياء والفلك والدورة الدموية والديمقراطية والاشتراكية …
ومضمون الكتاب أبعد ما يكون عن ذلك…..
لقد أردت أن أقول إن الشريعة برمتها كفاح ديمقراطي، وإن رسول الله اختار شرائعه وأحكامه بناء على حاجات الناس وتحقيقاً لمصالحهم بمعايير دقيقة وبصيرة…
النبي الديمقراطي … يعني أننا نستطيع صناعة قوانيننا بأيدينا…
النبي الديمقراطي… يعني أننا يجب أن نقوم باستمرار بتطوير ما ورثناه عن الإسلام…
النبي الديمقراطي… يعني أن الوحي في خدمة الإنسان…
النبي الديمقراطي… يعني أنتم أعلم بأمور دنياكم…
النبي الديمقراطي…. يعني أن الحلال والحرام في الطعام والذبائح بات شأن وزارة الصحة وليس شأن الفقيه.. وأن قانون العقوبات بات شأن مؤسسة التشريع القضائي وليس شأن خطيب الجمعة.. وأن الطهارة باتت مسؤولية هيئات الصحة ومخابر المشافي المتطورة وليس شأن المحدثين والرواة.. وأن القانون الدولي والعلاقات بين الأمم هي مسؤولية خبراء السياسة والقانون الدستوري وليس مسؤولية الزاهدين الأنقياء….


النبي الديمقراطي… يعني أن رسول الله نفسه .. قد يقول القول ويأمر بالشيء ويحلف عليه الأيمان المغلظة… ثم يتبين له جانب غامض لا يعرفه!!… فيفعل الخير ويكفر عن يمينه!!!

منقول
محمد حبش

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to #محمد_حبش: لماذا أكتب في النبي الديمقراطي..

  1. محمد علي العمر says:

    سؤالي البسيط.طالما اضحت اكثر الامور علميه ومفهومه والتجربه الإنسانية عميقه ونتائجها واضحه حتى لاعمى البصر والبصيرة لماذا التنقيب والبحث والتلميع والكذب عن قبيله بدويه ملأت الدنيا قتلا وتنكيلا باسم اله سادي لا يقل جهلا عن نبيه .لماذا لا تترك كل هذه القصص البائسة الملعونة ام بسبب انك ولدت مسلما يجب ان تكون محامي الشيطان لان هذه هي ثقافتك ودورك في الحياه. ان الاسلام هو مصيبه ابتلى بها العرب اولا فجعلتهم اسفل السافلين والي الابد.

  2. جابر says:

    أين الديمقراطية في الاسلام .حقيقة ان هنالك ناس جهلة ودجالون هل تستطيع ان تاكل في الشارع في شهر رمضان هل تسطيع ان تنتقد الاسلام ونبيك محمد علنا في الدول لإسلامية .معظم القوانين المدنية اللتي يحاول المتنورين وضعهايرفضها رجال الدين وشيوخ الاسلام.الديمقراطية الحقيقية في المسيح فهو لم يتدخل في الحياة الشخصية للبشر لان كان يعلم بان الحياة والتقاليد سوف تختلف من زمن الى اخر بالإضافة الى انه منح السلطة لرجال الدين المسيحي بالتغيير حين قال لهم كل ما تحلون يكون محلولا في السماء وكل ما تحرمون يكون محروما في السماء.هذه هي الديمقراطية الحقة .ما تدعيه من ديمقراطية محمد يا رجل ما هو الا تزمت وارهاب

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.