لغز (الزي الأسود) لرجال الدين المسيحي( الزي الكهنوتي )

لغز (الزي الأسود) لرجال الدين المسيحي( الزي الكهنوتي ) : وفق بعض المصادر التاريخية ، مع بداية ظهور المسيحية ونشأة الكنيسة وبروز (سلك الكهنوت)، كان (الزي الكهنوتي ) المفروض على رجال سلك الكهنوت هو (اللون الأبيض) كرمز للطهارة وصفاء الروح ونقاوة القلب . مع كل ذنب وخطيئة لرجل الدين المسيحي كان تظهر بقعة (سوداء) على لباسه/جلبابه الكهنوتي . مع كثرة خطاياهم وذنوبهم ومفاسدهم زادت البقع السوداء على جلباب رجال الدين المسيحي، الى درجة باتوا يشعرون بالحرج والخجل أمام رعيتهم . استمر الحال هكذا لقرون عديدة ، إلى أن قرر رؤساء الكنائس تبديل (الزي الكهنوتي) من اللون (الأبيض) الى اللون (الأسود) ليخفوا ذنبوهم وخطاياهم ومفاسدهم عن اعين الرعية . رؤساء الكنائس برروا هذا التبديل ، بحجة أن اللون الأسود يرمز للوقار والحشمة .. استمر الحال هكذا الى تاريخه ، حيث يرتدي رجال الدين المسيحي اللون الأسود … هم أخفوا فضائحهم عن الناس لكنها هي مكشوفة ومعروفة لخالق الكون (الله) له المجد. .. طبعاً، لا نستطيع التأكيد على أن هذه المعلومة هي حقيقة ودقيقة … أحد مبارك للجميع ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.