لتحيا المراة، .. آلهة هي!،

وصيتي: بقلم رياد حيدر

لتحيا المراة، .. آلهة هي!، في كل البلدان وجميع العالم على كوكبنا الأرض، أيضا المرأة السورية. ألم تكن هي الهة؟، ودائما؟! .. “هذا هو اعتقادي ، وهذا ما كان دائماً” .. لا أؤمن بالحاضر الممزق ، والمشوه، هذا الجهل والافتقار إلى الرؤية والوضوح. ألم تكن هي فينوس، أفروديت،عشتار/إنانا، … وكليوباترا وزنوبيا؟!
هم أرادوا تشويه تلك الحضارات وتلك االقيم، وخاصةًً تشويه التاريخ المجيد المنير على هذه الأزض والزمان لتلك الحضارات التي لا تمجد الله ، وهذا الرب “الله” من الجهل دون هو إله خالٍ من شخصية، باستثناء الجوع والعطش للدم! فيما في تلك الأزمنة لم تكن الآلهة الوثنية بحاجه إلى الكثير من القتل والتضحيات. الهه الأصنام كانت السند للبشر. ولم تكن هناك حاجة لفرض نمط وطريقة حياة معينين

على البشر. أو إجبار البشر علي اتباع مثل هذه الطريقة وطريقه الحياة.
سودرتاليا 20 يونيو 018.

Länge leve alla länder kvinnlig gudinna också syriska kvinnan, hon har alltid varit gudinnan “Ceci är min övertygelse, och det har alltid varit,—”, jag tror inte de nu rivna och skruvade av detta ignorerar och avsaknad av visioner och tydlighet. Var hon inte Venus, Afroudite, Inana, Achar, Kliopatra och Zennoubia?
De ville snedvrider detta och dessa värden, särskilt för att snedvrida den ärorika historien av dessa tider, tid av civilisation som inte bara tillbad Allah, Gud av okunnighet utan tecken utom sin hunger och törst efter blod! Denna tid där behövde gudarna idolerna så många dödade och uppoffringar. Gudarna idolerna
—————————————–
Да здравствует женщина Десс во всех странах, а также сирийка, она всегда была Десс. «Это мое убеждение, и так было всегда» . Разве это не Венера, Афродита, Инана, Ахтар, Клиопатра и Зеннубия ?!
Они хотели исказить это и эти ценности, особенно чтобы исказить славную историю тех времен, время цивилизаций, которые не приходили к Аллаху, этого Бога невежества без ужасных персонажей, так что его душа и сочинение для песни! В то время данные Богом идолы не нуждались в таком количестве детей и жертв. Идолы Бога были опорой людей. Нет необходимости заставлять людей следить за тем, где они находятся и как живут.
Ryad Heidar, Стокгольм, 18 июня 2018 г.
—————-
Vive la femme Déesse de tous pays aussi la femme syrienne, elle a toujour été Déesse “Ceci est ma conviction, et cela a toujour été,”, je ne crois pas au présent déchiré, et tordu par cette ignorence et manque de vision et clarté. N’était elle pas Vénus, Afroudite, Inana, Achtar, Kliopatra et Zennoubia?!
Ils ont voulu distordre cette et ces valeurs, surtout distordre l’histoire glorieuse de ces temps là, le temps des civilisations qui ne vénerait pas Allah, ce Dieu de l’ignorance sans caractères hormis sa faim et soif pour le sang! Ce temps là les Dieux idoles n’avaient pas besoin de tant de tués et de sacrifices. Les Dieux idoles étaient l’appui des humains. Il n’y a pas besoin de forcer les humains à suivre telle où telle façon et mode de vie.
Ryad Heidar, Stockholm, 18 juni 2018
————
Long live the goddess woman of all countries also the Syrian woman, she was always goddess “This is my belief, and this has always been, ” I do not believe in the torn present, and twisted by this ignorance and lack of vision and clarity. Was she not Venus, Afroudite, Inana, Ashtar, Kliopatra and Zennoubia?!
They wanted to distort this and these values, especially to distort the glorious history of those times, the time of civilizations that do not venerate Allah, this god of ignorance without characters except his hunger and thirst for blood! Those past times the Idols Gods did not need so many kills and sacrifices. The Idols Gods were the support of humans. There is no need to force humans to follow such a manner and way of life.
Ryad Heidar, Stockholm, 18 Juni 2018.

About رياد حيدر

رياد حيدر – Ryad Heidar أنا من السلمية، ولدت في بري الشرقي .. Berlin East.. تحبباً !، 16/02/1959، ضيعة جدي لوالدي فريتان .. ونلقلبها Freetown تحبباً! هجرت عائلتي إلى الجزيرة وكنت بعمر شهر واحد، .. فسماني جدي "رياد" ل ريادة الجزيرة السورية، .. والدي تقاني من طراز رفيع، رغم دراسته التي ما تجاوزت ثلاثة صفوف، ميكانيسيان عرفه الأرمن فأحبوه، والسريان والكرد والجميع، وبدوره كان أخاً لهم. أحب الجزيرة وأحبته كعشق؛ القامشلي المدينة الساحرة والسحرية. منه أخذت توجهي الهندسي، مضيفاً لها ولعي بالمعارف والتقانات في الفيزياء والرياضيات، ومعها الرواية بل واللغة العربية.. ومن بعدها ولعي ومثابرتي باللغات أولها الفرنسية. أخذتني الملاحم والميثولوجيا الإغريقية والميزوبوتاميا وأنا بعمر 11 عاماً من عديد الروايات لتولستوي وغيره ودوريات الأطفال؛ أسامة، رافع، ميكي، سمير، الأشبال، الرياضة والجمال، المصور، آخر ساعة، روز اليوسف. حتى كان عديد مجلاتي يفوق ما كنت أقدر على شرائه لما أصبحت مهندساً عام 1982. كل هذا صنعني ! .. وكنت الأول في الحسكة بكالوريا 1976. أحمل الدكتوراه من غرنوبل فرنسا عام 1989- 12 تموز بتخصص معالجة صور أتقن 7 لغات وهو عشق؛ عربية، فرنسية، إنجليزية، سويدية، إسبانية، كردية، يابانية. 4 معارض تصوير ضوئي بتميز، أنا لا أتابعُ الضوء، بل يتابعني بي؛ أنا لا ألعبُ بالضوء، بل يلعبُ بي؛ أنا لا أخلقُ الضوء، بل يخلقني؛ أنا لا أرسمُ بالضوء، بل يرسمُ بي؛ ما أنا إلاّ ضوء، أُشعِلَ ضوئي يوماً ما؛ وسأنطفِئُ يوماً ما، ولا ينطفئُ ضوئي؛ رياد حيدر
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.