لا يوجد فى الإسلام شىء اسمه صلاة الإستخارة

بخصوص سؤال الٲخت نوال العبد الله من الخليج عن صلاة الٲستخارة وكيفيتها ولماذا لم تحصل على النتيجة الجيدة المرجوة فى عدة حالات رغم انها سبقتها بصلاة الإستخارة اى لماذا لم تكن الصلاة ناجعة معها فى كل مرة :- نقول لها لا يوجد شىء فى الإسلام إسمه صلاة الإستخارة لٲن هذه الصلاة تواكل على الله وليس توكل عليه والحديث المزور المنسوب لسيدنا النبى ص عن هذه الصلاة فى كتاب منسوب زورا للبخارى عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي

الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) رَوَاه الكتاب المنسوب زورا ُ للْبُخَارِيُّ فِي مَوَاضِعَ مِنْ مايطلق عليه صَحِيحِهِ (1166) وَفِي بَعْضِهَا ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ .) هو حديث مقطوع وليس له مصدر ثابت اى مزور وايضا لا يوجد دليل قرآنى ولا حديث صحيح عن صلاة الاستخارة المكذوبة على الإسلام ولا توجد مخطوطة لٲى من الفقهاء الٲوائل تقول بهذه الصلاة اى لا توجد مخطوطة اسلامية تعود للقرن الاول او الثانى او الثالث او الرابع الهجرى تقول بوجود صلاة إستخارة لكن مشايخ النصب والجهل والتعدى على شرع الله يتلقفون اى كذبة او مدسوس على الشرع ويتبعونها كالقطيع دون التفكير او اعمال العقل فى صلاة تجعل المسلم شخص سلبى لا يفكر ولا يسعى ويعتقد ان الله سوف يوجهه دون ان نعرف كيفية وسيلة التوجيه وهل هو توجيه الله ام وسوسة الشيطان كما ان صلاة الإستخارة تلغى الإيمان بالقضاء والقدر فالمعنى لمن لم يلجأ لهذه الصلاة لن يحصل على القضاء والقدر الجيد فٲصبح القدر مرهون بهذه الصلاة كما ان صلاة الإستخارة تلغى الآيات 39و40و41 من سورة النجم التى تقول ( وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ (41) والتى تؤكد ان الإنسان يحصل على كل شىء بسعيه وليس بصلاة الإستخارة—- اللهم بلغت اللهم فاشهد
الشيخ د مصطفى راشد عالم ازهرى

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.