لا يكفي أن تكون صاحب حق لتتحقق العدالة، بل يجب أن تثبت انك صاحب حق

Eiad Charbaji

شخص سوري واحد رفع دعوى قضائية، وتمكن خلال سنتين من استصدار مذكرات اعتقال بحق نظام الاسد المجرم.
الاخوان المسلمين ضلو ٤٠ سنة مقيمين باوروبا وهنن عيتهموا فرنسا قدامنا أنها تأوي مجرم الحرب رفعت الأسد، وتغطي عليه، ويحشو براس الناس انو أوروبا تحمي المجرمين وهي من تنصب الديكتاتوريين بمنطقتنا للقضاء على الاسلام، وما فكر واحد منهن يرفع دعوى قضائية مكتملة الأركان ضده، لكنهم في الوقت نفسه عملوا مليون حيلة قانونية لإخفاء مصادر تمويلهم واستثماراتهن الخاصة في اوروبا، ليضلوا ياخدوا رواتب من حكومات هذه الدول الصليبية بدعوى أنهم لاجئين سياسيين، وإلى الآن ما يزال كثير منهم كذلك رغم أنهم يملكون الملايين من الدولارات التي يتم اخفاؤها بأسماء زوجاتهم وأقاربهم.
لا يكفي أن تكون صاحب حق لتتحقق العدالة، بل يجب أن تثبت انك صاحب حق، وإذا كانت الحكومات السياسية تتجاهل مأساتك، فهذه قضيتك وليست قضيتها بالدرجة الاولى، وعليك انت أن تبادر لتجعل قضيتك قضيتها، سيما عندما توفر لك

تلك الدول مؤسسات قضائية مستقلة يمكنها أن تحاسب السياسيين.
عندما اصدر القضاء الفرنسي قرارا بحجز أموال رفعت الأسد قبل سنوات، قال وزير الخارجية الفرنسي حينها أن هذه كانت اول دعوى قضائية ترفع ضد الرجل.
انو هنن كانو عميان كل هالسنوات؟ يا سيدي عميان… بس انت ليش اعمى؟

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.