لا نستغرب مقتل #مهسا_أميني في #ايران وتُفجير الكنائس في #العراق ، وحرق الكنائس وخطف القبطيات في #مصر

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

لا نستغرب مقتل #مهسا_أميني في #ايران وتُفجير الكنائس في #العراق ، وحرق الكنائس وخطف القبطيات في #مصر

الأمة الاسلامية، حين لا تقرأ غير القرآن ولا تجادل سوى بالقرآن ولا مرجعية لها غير القرآن ولا تنظر للإنسان وللكون إلا من خلال القرآن ،لا دستور ولا قانون ولا شرع لها سوى القرآن، وحين تقول هذه الأمة “كل إنسان يولد مسلم بالفطرة”، علينا أن لا نستغرب مقتل(مهسا أميني) وغيرها تحت التعذيب في ايران لأسباب تتعلق بالحجاب ، وأن تُفجر الكنائس في العراق ، وأن تحرق الكنائس وتخطف القبطيات ويرغمن على الزواج من مسلم وعلى اعتناق الإسلام وخطف الطفل(شنودة) من أسرة مسيحية تبنته في مصر … وأن يُقتل كل من يرتد عن الإسلام وهدر دم كل من يتجرأ على نقد الإسلام ، وإعدام مسيحيين بتهمة التجديف والإساءة للإسلام ولنبي الإسلام ، كما حصل في باكستان وايران ودول اسلامية عديدة ، وأن يتم قتل الفتيات والنساء المسلمات على ايدي أزواجهن أو شقيقهن لأسباب تتعلق بالزواج من غير دين أو حتى الزواج من مسلم بدون رضى أهلها ، مثلما حصل ويحصل في ما يسمى بـ” اقليم كردستان العراق”. في كانون الثاني وشباط الماضيين، قُتلت 11 امرأة في الإقليم لأسباب تتعلق بالشرف وفقا

لتقرير أعدته فرانس برس. طبعاً، وعلينا أن لا نستغرب من ما أنتجته هذه (الأمة الإسلامية) من تنظيمات إسلامية إرهابية ، مثل القاعدة والنصرة وداعش وغيرها ،وممارستها لـ (الإرهاب الإسلامي) تحت آيات التكبير.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.