لا حقوق انسانية مع الشريعة الإسلامية

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

لا حقوق انسانية مع الشريعة الإسلامية

.. لا حقوق مواطنة مع أنظمة دكتاتورية …بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ( 10 كانون الثاني 1948 ).. شعوب مسيحية مشرقية أصيلة وعريقة ( آشوريون .. سوريون.. أقباط فراعنة) ، مع حكم الغزاة المسلمين ، أصبحوا مجرد (أقليات دينية صليبية – أهل ذمة ) مهمشة مضطهدة دينياً و من غير حقوق إنسانية ، عملاً بقاعدة ” اللامساواة الدينية – تفضيل المسلم على غير المسلم” التي جاء بها “الإسلام”.. مع حكم (القوميين العرب) أصبحوا مجرد “أقليات عرقية وأقوام مستعربة ” مهمشة مضطهدة (قومياً ، سياسياً ، ثقافياً ) ومن غير حقوق مواطنة ، عملاُ بقاعدة ” اللامساواة القومية والسياسية والثقافية – تفضيل العربي على غير العربي” التي جاءت بها الحركات القومية العربية (الحركة الناصرية .. البعثيين ، حركة القوميين العرب ، وغيرها ) .… عن أية “حقوق إنسان” يتحدثون ، وشعوب المشرق تعيش في ظل أنظمة وحكومات (عربية وإسلامية) دكتاتورية مستبدة ، تحكم وفق (دساتير طائفية) مستمدة من (شريعة اسلامية) لا تقر ولا تعترف بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان .. (شريعة إسلامية)

تنتقص من حقوق ومكانة المسيحيين وغير المسلمين عموماً.. مع دساتير (اسلامية طائفية) لا فرصة لقيام ( دولة مدنية ديمقراطية – دولة مواطنة – دولة عدالة وقانون ومساواة في حقوق المواطنة).. نعم ( لا حقوق انسانية مع الشريعة الإسلامية .. لا حقوق مواطنة مع أنظمة دكتاتورية مستبدة) ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.