لا اهمية للانسان في الاقتصاد ….؟!.


حينما في الظروف الحرجة والمأساوية يخرج علينا بعضاً من المنظرين بنظريات ما انزل الله بها من سلطان ، تُقيم حياة الناس وتثمنها من باب اولوياتهم المادية بايها اهم وافضل استمرار دورة الاقتصاد لبقاء واستمرار الحياة ، والتضحية ب عشرات الالاف من البشر لاستمرار الاقتصاد لتعيش باقي الامة ….؟!، ام الابقاء على حياة الاف المصابين وعلاجهم ومحاولة شفاءهم ، ويتدهور الاقتصاد بسبب ما يحصل الان من انتشار وباء فايروس الكورونا ….؟، وهذا ما صرح به احد جهابذة المال لربما من باب تخوفه على ارصدته بان ارواح الناس ستكون ارخص ، مقابل دوران عجلة الاقتصاد ، لتستمر في دورانها ولتضخ بمزيدٍ من الاموال في رصيد الطمع والجشع على حساب ارواح البشر ……!!.
طلال ابو غزالة المليونير وصاحب الاطيان اتحفنا بشريط في مقابلة تلفزيونية من الاردن ، ضارباً به المثل بانه لا بأس من التضحية بعشرات الالاف بسبب هذا الوباء فيما لو انتشر في مقابل ان يستمر الاقتصاد بالدوران وتحيا باقي الامة ، معتبراً ان ما حصل في الحرب العالمية الاولى والثانية مثالاً على ملايين الضحايا ولكن الاقتصاد نهض بالامم من جديد ولكنه ، نسي او تناسا ان الاقتصاد لا يقوم لوحده دون من يديره ، والامم الحية نهضت من رحم المعاناة والمآسي ولم يكن لديها اقتصاداً ولا اموالاً ولكنها نهضت بالسواعد والافكار البناءه .
لا اعلم اذا السيد طلال ابو غزالة اطلع على ما قدمه رجل الاعمال الثري الايراني ، حيث حول المول الذي يملكه ل ( مول ايران ) حوله الى مستشفى بسعة 3000 سرير وعلى نفقته الخاصة لمساعدة دولته على القضاء على الكورونا ….، الايطالي جورجيو ارماني الملياردير قدم درساً لاثرياء العالم بقوله لن ادع ايطاليا تسقط على ركبتيها حتى لو انفقت كل اموالي لنهوض ايطاليا من وعكتها وشفاء المصابين ….، بل قيتس خصص مبلغ 10 ملايين لكل واحد من ابناءه والمليارات ينفقها على الفقراء وبرامج التنمية في الدول الفقيرة ……، مارك زوكربيرق صاحب الفيس بوك يتبرع بنصف ملياراته للمشاريع الانسانية للقضاء على الاوبئة لتحيا البشرية بسلام وامن ، والامثلة كثيرة لشرفاء العالم .
في الازمة الاردنية الحالية وانتشار الوباء الفيروسي حبذا لو يخبرنا ابو غزالة ، ماذا قدم للاردن من ملايينه تساعده في محنته للخروج من هذه الازمة بدلاً من التنظير وطرح افكار اقلها ممجوج ومرفوض ، لان الاقتصاد السليم والحر وجد من اجل البشر لاسعادهم وتلبة حاجاتهم ليس للتضحية بهم ..، فهل قدم تبرعاً رمزياً على الاقل او تبرع براتبه كعين في مجلس الاعيان وهو غير محتاجاً له ….؟؟،
ومن ملك المال وهو مواطن ( شريف نظيف ) يبذل الغالي والنفيس في سبيل الوقوف مع وطنه في محنته ، هذا اذا وجد الولاء والانتماء بالافعال لا بالاقوال والتنظير بالتضحية بارواح الالاف على التلفزيونات لاجل الاقتصاد …..؟!.
ميخائيل حداد

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.