لا اريد ان اظهر بمظهر العاجز امامكم يا ولادي

الكاتب السوري زياد الصوفي

مروراً بشارع بغداد المزدحم في مدينة اللاذقية ، كان علينا يومياً المرور عبره و نحن اطفال بصحبة المرحوم والدي ، غالباً ما يعج الرصيف الشرقي للشارع بالناس المارّين اذا ما قارناه بالرصيف الغربي و الذي يبقى فارغاً من العابرين حتى في ساعات الذروة..
بمجرد وصولنا شارع بغداد ، كان والدي و بشكل تلقائي يمسك بايدينا نحن اطفاله الاربعة و يقطع بِنَا الشارع الى الرصيف الفارغ تحت اعتراض اربع افواه صغيرة يبدون رغبتهم بالمشي على الرصيف المزدحم..
و من دون اي تبرير من الوالد ، كان يقطع اعتراضنا و يسير بِنَا وحدنا على ذلك الرصيف الخالي..
لم يتح لي المجال ان اسأل الوالد عن عدم رغبته في المشي بين الناس الا بعدما كبرت ..
سألته يوماً:
ليش بابا ما بتحب تمشي بين الناس على هداك الرصيف!!
أجابني بعد سنين من الاستغراب :


لن استطيع ان احميكم اذا ما قام شي حدا من بيت الاسد او زعرانهم بالتعدّي عليكم ، و لا اريد ان اظهر بمظهر العاجز امامكم اذا لا سمح الله حصل هذا الشيء ..
#كنا_عايشين
…….
تعليق رئيس التحرير
الله يسامحون اهالينا ويرحمهم ويحسن اليهم اتبعوا سياسة امشي الحيط الحيط وقول يا رب السترة .. لان المخابرات الروسية التي كانت تحكم البلد من وراء غطاء المخابرات السورية كانت جبارة واقوى منهم .. ففضلوا هذه السياسة على تاجيل المواجهة والتي ندفع الان ثمنها

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.