لا أعرف ما الذي يفرحنا ويجعلنا نطنطن بإسلام أمثال هذه النماذج التي وجدت الإسلام كآخر محطة في رحلة الجنون والشذوذ؟

Eiad Charbaji
كتب الإعلامي السوري اياد شربجي:
هذا ليس اول يميني غربي متطرف يعلن اسلامه.
هناك عشرات من المساجين المحكومين بجرائم اغتصاب وسرقة وقتل في امريكا يعلنون إسلامهم سنويا.
هناك مغنوا ميتال وراب غربيون مارسوا الرذائل والشذوذ وعاقروا المخدرات طيلة حياتهم اعلنوا إسلامهم ايضا.
داعش والنصرة تضمان المئات من الغربيين المسلمين الذين نقول نحن أن جميعهم لهم ماض اجرامي أو مشاكل نفسية ومجتمعية سابقة ومعروفة.


لا أعرف ما الذي يفرحنا ويجعلنا نطنطن بإسلام أمثال هذه النماذج التي وجدت الإسلام كآخر محطة في رحلة الجنون والشذوذ؟
هل سألتم انفسكم كم عاقلا وعالما ومثقفا ومفكرا غربيا وصل إلى الإسلام بعد رحلة فكرية معرفية بالمقارنة مع الغالبية الغالبة من مثل هذه النماذج؟

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.