كَمَا حٌلَ ألله فَي المَسِيح

المقدّمة *
تساءل لاهوتي كبير وخطير بحاجة للبحث والدراسة والتأمل والتحليل بمنطق العقل والبرهان والدليل ، لأن الاسلام متاهة لا يخرج منها حتى العبقري والبصير ؟

المَدْخَل *

تؤمن المسيحية أن ألله قد حل في شخص السيد المَسِيح بطريقة فريدة وعجيبة ، وشهد بذالك حتّى القرأن والاحاديث ؟*

المَوُضُوعْ *

التساءل ألأول *
هل كان جِبْرِيل مُحَمَّد شي طاناً تمكن مِنْه في غار حراء (بدليل كثرة زياراته ليلاً لوادي الجن) بعد أن عجز من تحقيق مأربه الشريرة من خلال ألأنبياء الكذبة السابقين ، والذين حذّر منهم السيد المَسِيح أتباعه قائلاً {سيأتونكم بلباس الحملان وهم من الداخل ذئاب خاطفة فمن ثمارهم تعرفونهم} (متى16:7) وثمارهم هلاك ألأمم والشّعوب ؟

التساءل الثاني *
ماذا كانت ثمار محمد وأتباعه منذ اشتداد دعوته غير السلب والنهب والقتل والغزو وإغتص اب نساء ألاخرين تحت رأية „ألله أكبر„ ؟

وأكبر هذا ما هو إلا „رئيس الشيا طين„ الذى تمكن من محمد في غار حراء ، وأخذ يحارب هو وأتباعه تحت رايته لإفشال مخطّط ألله في خلاص الجنس البشري ، من خلال تشويه صورة الله الحقيقة وصورة مسيحه „كلمته„ في العقول والأذهان ، خاصة عقيدة الفداء بدم المسيح الواضحة وضوح الشمس في العقيدة المسيحيّة ؟

فالمسيحيون يؤمنون بأن ألله محبة مُطلقة كما الشمس ، ولشدة حبه للبشر تواضع وتنازل وحل في شخص السيد المسيح ، فكان „المسيح الانسان„ هو الضحية الشاملة والكاملة والاخيرة التي أعدها الله لخلاص البشر ، خاتماً بدمه كل ضحايا العهد القديم الحيوانية التي أبطلت بصلبه وموته ، وما عيد الأضحى عند المسلمين إلا تذكيراً لهم من دون أن يدرون ؟

ولهذا نرى فزع ورعب مُحَمَّد وشيطانه ألاكبر من علامة الصَّليب (راجعو كتب السيرة) ولقد رأينا ما فعله أتباعه من الدواعش المجرمين بصلبان الكنائس والأديرة ، والتي كان يتبارك بها حتى الكثير من المسلمين الطيبين الذين بقت فيهم خميرة المسيح العجيبة ، والأعجب أننا رأينا كيف أذلهم ألله وأخزاهم ومحى دولتهم الشيطانية الغريبة ؟

التساءل الثالث *
هل فعلاً حل الشيطَانُ ألاكبر فَي مُحَمَّد … كَمَا حٌلَ أللهُ فَي المَسِيح
الجواب {ثمارهم تشهد عليهم ومن الذي حل حقيقةً فيهم} ؟

ففي حديث لعائشة عن محمد {أن جِبْرِيله كان يأتيه بهيئة جاره اليهودي „دُحي الكلبي„ وغالبا ما كان ياتيه في مواسم البرد الشديد ، ومع ذالك كان محمد يَتَصَببُ عرقاً كثيراً عندما يأتيه ( وقصة تزميله من قبل زوجته خديجة بعد خنق جبريله له في غار حراء معروفة ومشهورة) ؟

فهل يعقل لملاك نور أتياً برسالة وبشرى أن يخنق حبيب ألله أو يؤذيه ؟*

٤: التساءل الرابع
كيف نعلل إنقلاب محمد على تعاليم ربه في الانجيل والتوراة والتي شهد على صحتها وأيدها بأيات وأحاديث كَثِيرَة إن لم يكن „شيطانه الاكبر„ قد تمكن منه وخير رأيه أخيراً ، خاصة بعد موت معلميه (ورقة إبن نوفل وبحيرة الراهب) وزوجته ؟

والحقيقة ما بدعة (الناسخ والمنسوخ) إلا خطة شيطانه الاكبر الغريبة والعجيبة لتبرير شروره ونزواته وجرائمه حتى بحق أقرب الناس إليه كعمه„عبد العُزّىٰ„ الذي أنزل به أية (أبو لهب وزوجته حمالة الحطب) إستحقاراً لهم ، والتي لامَهُ عليها حتى كفار قُرَيْش وَعَلَى من قتلهم متعلقين بأستار الكعبة ، عدى عن زيجاته وغزواته العديدة والكثيرة {ألم تقل عايشة له أني أرى ربك يسارع لك في هواك} ؟

فهل يعقل أن تكون هذه سلوكيات وأخلاق أعظم وأشرف خلق ألله ومن جاء رحمة للعالمين ، وهل يعقل أن تكون خاتمة الرسالات أحط وأسوأ وأجرم رسالة عرفتها البشرية منذ خلق آدم ؟

ففي العهد القديم كان ظهور ملاك الرب لأتقيائه وقديسيه يسبب لهم فرحاً وطمأنينة وسلام ، فأين (جِبْرِيل محمد) من هذا ؟

التساءل الخامس والأخير
هل جبريل محمد هو الشيطَانُ الاكبر والمسلمون لا يدرون ؟
تساءل خطير يستحق التأمل والبحث والتحليل ، ومن يتردد بالجواب عليه مراجعة العم „گوكل„ وكتابة ((صفاة إله محمد والشيطان)) ليدرك هول التطابق بينهما ، وهى الحقيقة المرة والصادمة ؟

وأخيراً *
يقول وليم إ. جلادستون William E. Gladstone 1898–1809
رئيس وزراء بريطانيا لأربع فترات والذي أرتبط اسمه بالعالم الإسلامي بجملة شهيرة كان يكررها
وترجمتها { مادام القرآن بين أيدي المُسلمين فلن ينعموا لاهم ولا العالم بسلام} سلام ؟

سرسبيندار السندي
Feb / 10 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.