كيف عرف الطيب ابو نايف بان #الاسد الى الابد بفضل #الاخوان

بناء تماثيل للاسد بدل من بناء سوريا والشعب لاجئ يعاني من الجوع والبرد والتشرد

Mohammad Al Haj Saleh

أبو نايف كنا نسميه في الشباب. تزاملنا في جامعة حلب. تخرج أبو نايف محمود النايف من كلية الزراعية الذي صار اسمه فيما بعد أبو حسن. اشتغل أبو حسن سنوات طويلة في مركز البحوث الزراعية في الرقة.
أبو حسن رجل شعبي “همشري” بلغة الشوايا حبوب ومحب، وذو رؤية ثاقبة حقاً. إن أنسى لا أنسى ما قاله يوماً بعد أيام من حادثة مدرسة المدفعية التي كان بطلها زميل لنا أيضاً هو المجرم “ابراهيم اليوسف” عضو تنظيم الطليعة الإخواني. حيث قام ابراهيم اليوسف مع من كانوا معه في 16/حزيران/1979 بعزل عشرات من طلبة مدرسة المدفعية العلويين وأعدموهم. وكانت المجزرة أول حدث سياسي أمني صادم.
كنا في نقاش نحن الزملاء في جو محفوف. قال أبو حسن وهو ناصريّ الهوى، قال “الله لا يعطي الإخوان المسلمين عافية راحت إلى الأبد. هذا اللي يريده حافظ الأسد”. كنا شبه مجمعين أنه يبالغ، لكنه

ظل مصراً على كلمته “راحت إلى الأبد… ولْ إنتم ما تعرفون أيش رح يصير… والله والله إلى الأبد”
الله يرحمك يا أبو حسن.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.