كيف صار المنطق نقيضا للمنطق!!

قصة: نبيل عودة

اختلف الطلاب في فهم موضوع المنطق كما شرحه المحاضر، وظهرت تفسيرات مختلفة امتدت على مساحة النقاش حول مواضيع عديدة، خاصة السياسة والأحزاب في اسرائيل. صحيح أن الدرس كان عن فلسفة المنطق، ولكن المحاورات جرتهم جرا إلى السياسة والانتخابات البرلمانية وهل هناك منطق للمشاركة فيها بالواقع السائد؟ لم يتوقف النقاش داخل قاعة المحاضرات وفي الساحة اثناء الاستراحة، وفي المقصف، واختلف الطلاب حول التصويت وانقسموا لفريقين، الفريق الأول يصر على المقاطعة كمنطق للتعبير عن رفض النهج العنصري للسلطة ونوابها في الكنيست، والفريق الثاني يصر ان التصويت فيه منطق سياسي للتعبير عن رفض عنصرية السلطة ونوابها في الكنيست. ولم يكن من السهل الوصول لمنطق واحد بين الطلاب، وان القانون الفلسفي المسمى قانون وحدة وصراع الأضداد يفقد منطقه في هذه الحال، وبدل ان يوحد يعمق الصراع.
سميرة سخرت من دعاة عدم التصويت وقالت إن “المنطق مفهوم فلسفي يبحث في تماسك قضايا الفكر وأشكاله، والسياسة بجوهرها هي فكر”. قاطعها حسن بقوله “أن السياسيين يتميزون بمعظمهم بفقدان الفكر وقبر المنطق”، وقال سعيد “أن بعض النظريات الفلسفية، ترفع المنطق إلى مستوى العلم الذي يدرس قوانين الفكر وسبل تطور المعرفة، وبناء مسارات المعارف العلمية والثقافية والفكرية، لكن للأسف ليس بمجتمعنا”، أصرت سميرة ان “لا ننسى أن للسياسة حصة في المنطق. ولكنها حتى اليوم هي مساحة فارغة بسبب قلة الوعي لدي البعض من موضع الانتخابات للكنيست مثلا”، ملمحة لعدم صحة منطق الزملاء الذي يصرون على مقاطعة الانتخابات.


بعد الاستراحة التي ارتفع فيها صوتها واصوات الزملاء الطلاب، اندمجت سميرة مع شروح المحاضر حول علم المنطق، وتملكها شعور أن علم المنطق هو ما كانت تبحث عنه، كي تفهم مسارات المعرفة وتطورها، والأهم مسارات السياسة، وكيف تميز بين سياسة فيها منطق، وسياسة بلا منطق، وهي على قناعة أن سياسة حزبها لا تحيد عن جوهر المنطق، وبالتالي قناعتها ان كل نهج آخر معارض لنهج حزبها هو نهج بلا منطق. ولكن شروح المحاضر تثير شكوكها بما كان حتى الأمس واضحا بشكل مطلق. موضوع المنطق الفلسفي اشغلها، واشغل زملائها الطلاب على مدى الشهر الماضي منذ جرى فك الكنيست وبدء التحضيرات لانتخابات جديدة.
وتساءل حسن “إذا كانت المفاهيم الفلسفية العلمية لا تملك قوتها لفرض ذاتها، فما قيمة أن ندرسها؟ هل هذا سيساعدنا على تفعيلها، حين نرى من سبقونا لم ينجحوا بزحزحة المنطق من سباته؟”
ولم يسمع جوابا لتساؤله، إنما ابتسامة عريضة ملأت وجه المحاضر.
– طز في المنطق !!
قالها حسن بشيء من الغضب، وأضاف:
– تشغلون بالنا بمسائل لو كان للمنطق قيمة لوجدنا العالم يفرضه فرضا، ولكن المنطق جيد للضعفاء أمثالكم وأمثالنا فقط. الأقوياء منطقهم بمنجزاتهم واختراعاتهم واحتياجات العالم لهذه المنجزات. هل تظنون أن منطق العلاج ببول البعير سينتصر على منطق الفيزياء والهايتك؟
– رائع واصل. قال له المحاضر، ولكن حسن جلس صامتا صمت أهل القبور.
شعرت سميرة بحق أن حسن أفحمهم كلهم بكلماته الصاروخية الغاضبة، وتمنت لو تستطيع أن تقنعه بالانضمام لصفوف حزبها، وفكرت بينها وبين نفسها: صحيح أن هذه الكلمة “منطق”، تتردد كثيراً في الأحاديث والحوارات الشفهية والمكتوبة، ويبدو ألان أن السهولة التي كانت تطرح فيها هذه الكلمة بطريقة أقرب لطلب قدح ماء، ستصير منذ اليوم تعبيراً يحمل خواصاً علمية ومعرفية أكثر عمقاً من السابق، وبالتالي، لا بد من التفكير الحذر بعيدا عن الحماسة ، وتقييم الجملة قبل إطلاقها، ليس فقط بصفتها قائدة سياسية للأجيال الشابة في حزبها، بل أيضا بصفتها طالبة فلسفة، وقد ترفعها الفلسفة إلى القيادة العليا للحزب، وربما تصير عضو في الكنيست.. لذا لا بد، قبل الدخول في استعمال اصطلاحات بمعاني غير علمية، أو طرح مواقف سياسية من منطلق المشاعر الخاصة، أن تزان الجمل عبر مقياس المنطق. إذن الفلسفة ستجعل حياتها أكثر صعوبة وتعقيدا، بدل أن تمدها بقوة الفكر والثقة بمواقفها. ولكنها تقول لنفسها ان الفلسفة ستجعل حديثها أكثر عمقا، ويلفت الأنظار إليها بصفتها تحمل درجة علمية في الفلسفة. ومنذ اليوم بدأت تفكر باللباس المناسب لامرأة ستصل بعيدا في السياسة.
سرقها خيالها بعيدا للحظات تأمل مستقبلية، قبل أن تنتبه أن المحاضر يواصل الشرح، ويقول إن المنطق كعلم صيغ في فجر نشوء الفكر الفلسفي، أي كان ضمن الصياغات الفلسفية الإغريقية القديمة، لفلاسفة مثل ديمقريطس، وأفلاطون وأرسطو، وأن المنطق كعلم يرتبط بتطور المعرفة الإنسانية ويشكل الخادم الأمين للمعرفة العلمية، أي المعرفة المبنية على قاعدة سليمة بلا فرز بين ما يلائم ميولي الفكرية او يناقضها. وهذه الجملة الأخيرة فهمتها سميرة أنها نقد مباشر لها، حيث أن فكرها السياسي، الذي تدعي أنه المنطق الصافي، قد يفسر بأنه فكر متحيز رغم ثقتها انه فكر غير متحيز ويقيم المواضيع بمنطق .. ربما منطق آخر غير منطق الفلسفة. هنا أصابتها الحيرة. هي تعرف أن فكرها ينبع من تأثرها بقيادة حزبها. ولكنها على ثقة أنهم شرفاء ولا يخادعون مثل الآخرين. والمحاضر يتحامل على الجميع لسبب يثير استهجانها وعدم موافقتها. ولكنه موضوع مؤجل لفرصة قادمة. أي أن المحاضر يلمح لها ولكل ناقل متأثر، بأنه يعبر عن منطق متحيز. المنطق يحتاج كما فهمت بشكل عام، إلى إشغال الفكر بعيداً عن النقل والتكرير التلقائي. إلى حك الدماغ من أجل فهم الظواهر السياسية، ووضعها في سياقها الصحيح.
لوهلة شعرت سميرة أنها المقصودة بتلميحات المحاضر، ولكنه لا يعرف مجمل آرائها السياسية، وفي دولة مثل إسرائيل تتغير السياسة بين لحظة وأخرى نتيجة عوامل لا يتوقعها حتى المنطق البديهي، مما يجعل السياسة تبدو أحياناً كعلم اللامنطق، أو النقيض الكامل للمنطق.
ترى لو كانت سميرة نقية من الالتزام بنهج حزبي، هل كان منطقها السياسي والفكري سيكون أكثر تنوراً؟!
سميرة لا تتخيل نفسها بطريق مختلفة!!
ولكن ما أربكها قول المحاضر أن المنطق يعتمد على تطوير التجربة الإنسانية، فكيف ستستغل التجربة الإنسانة، بنقاشها حول سياسة حكومة إسرائيل؟ وهل اللامنطق الصارخ في تصرفات إسرائيل يحتاج إلى دراسة التجربة الإنسانية لفهم دوافعه؟ أليست كلها واضحة وضوح الشمس؟! هل ستراجع تاريخ السياسة منذ فجر البشرية ليصبح لديها منطق يشرح سياسة اللامنطق لحكومة إسرائيل؟! الم يتضح اللامنطق في العقود السبعة الماضية ؟! بدءا من النكبة ووصولا لاحتلال كامل الأرض الفلسطينية؟ تبا للمنطق وفلسفة المنطق إذن!!
غابت سميرة عن المحاضرة بذهنها، وهي تحاول أن تفهم التجربة الإنسانية، وكيف تطبقها على السياسة في هذا الوقت العصيب، المليء بالنقاش الساخن حول قضية فلسطين؟ وكيف تفرز ماهية المنطق، عن المشاعر التي تعتريها وهي تصرخ غاضبة لأن زميلها في الصف، منير، يتصرف وكأن الأمر لا يعنيه. مبرراً موقفه أنه وُلد ليعيش، ولم يولد ليحمل هم الآخرين!!
صوت المحاضر القوي أعادها من أفكارها، وهو يقول أن المنطق أضحى مستعملاً بشكل واسع في علم الرياضيات، فهو يبحث في بنية العبارات والحجج وتصنيفها، وأن الرياضيات هي أكثر العلوم ارتباطا بالمنطق، لأن الأرقام لها معنى واحد ومقياس واحد وفعل واحد، وأن الحياة لو كانت مثل الرياضيات، لكانت أكثر سهولة، وأكثر فهماً، وأكثر عدالة، وأكثر سعادة لجميع الناس، لأن منطق الأرقام لا يمكن التلاعب به. لا يمكن أن يكون جمع 5 + 5 = 30 الجواب لن يختلف عليه حتى أشد الأعداء كراهية لبعضهم البعض.
– إذن لماذا لا تكون الحياة والمنطق مثل الرياضيات؟!
يبدو أنها لم تهمس بل قالت ذلك بصوت مرتفع مما جعل المحاضر يلتفت ناحيتها مبتسماً وهو يوضح:
– المنطق يا سميرة هو كل شيء قريب من العقل ولا مشكلة في تصديقه. ولكن يجب ألا ننسى أن المنطق نسبي، وأنه لا يوجد منطق مطلق. لأن ما هو صحيح اليوم، ومثبت قد يكون مخالفاً للصواب غداً. لا شيء نهائي في عالمنا، لهذا نحن ندرس الفلسفة وعلم المنطق، حتى يظل ذهننا يعمل بتواصل في فهم الظواهر والتطورات وتعزيز المعرفة، وتطوير دائم للعلوم والمنطق. لو كان المنطق معرف بشكل كامل ونهائي، لما احتجنا لدراسته ولدراسة الفلسفة.
وواصل يقول بعد أن توقف متأملا تأثير كلماته على وجه سميرة الطفولي والمعبر عما يجيش في فكرها:
– الفلسفة بدأت بفصل النشاط الجسدي عن النشاط الذهني، وعلم المنطق لا يمكن أن يكون إلا عبر النشاط الذهني. ومن يظن أنه قادر على تعريف المنطق تعريفاً وافياً كاملاً جامعاً، هو شخص عاجز عن استعمال عقله. ويخضع في تفكيره لموروثات يظن أنها المنطق بعينه، ولكن لا منطق نهائي، بل المنطق بكلمات بسيطة هو قانون التفكير الصحيح وهذا التفكير لا يحدد بحواجز وموانع وأفكار مسبقة مهما بدت أنها تلائم المنطق، لذلك تعرف الفلسفة علم المنطق بأنه العلم الذي يبحث عن القواعد العامة للتفكير الصحيح.
سميرة تذكرت شيئاً، أطلق ضحكتها مما أثار الاستغراب في المحاضر ونظر إليها نظرة تحمل الغضب، فسارعت تعتذر وتقول:
– آسفة… لم أقصد، تذكرت قصة سمعتها، تلاءم تماماً موضوع فلسفة المنطق كما أظن وكيف يختلف المنطق حسب الدوافع الشخصية. هل أرويها؟
– نحن دائماً جاهزين للاستماع لقصص لها رابط مع الفلسفة.. أسمعينا؟!
– بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان. التي هدمت فيها آلاف منازل اللبنانيين، بدون تمييز بين طوائف لبنان، واجه الكثير من السكان وضعاً مأساوياً. مسيحي لبناني قرر التوجه لسعد الحريري لينقذه من حالته الصعبة، بعد أن هدم منزه بالقصف الإسرائيلي، قابل الحريري وقال له:
– هدم منزلي، ودمرت كل محتوياته، وفقط صورة سيدنا المسيح مصلوباً هي التي ظلت لي بعد دمار منزلي.
وأراه صورة السيد المسيح مصلوباً، فأعطاه الحريري 100 ألف دولار ليبني بيته من جديد. جارة الشيعي سمع بالحكاية، وكان هو الآخر قد دمر منزلة، فتوجه إلى الحريري وبيده صورة، قال للحريري:
– لقد دمر منزلي، في القصف الإسرائيلي، ولم يتبق لي إلا هذه الصورة لسيدنا حسن نصر الله. وأراه الصورة، فناوله الحرير ألف دولار فقط؟ احتج: لكنك أعطيت المسيحي الذي جاء بصورة سيده المسيح مصلوباً 100 آلف دولار؟ فرد الحريري:
– أجل هذا صحيح، عندما تحضر لي صورة سيدك حسن نصر الله مصلوباً مثل المسيح سأعطيك مليون دولار!!
[email protected]

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.