كيف تصبح إله !!!

كيف تصبح إله !!!

رفض في سنينه الاولى رفع صوره على المباني لتقديم نفسه بصورة مغايرة عن والده الذي حكم البلاد و العباد من خلال اصنامه المنتشرة في كل حي من احياء المزرعة السورية..
لم تمضي أعوام قليلة الا و كانت صوره العملاقة تغزو كل حيطان مدن سوريا ، و اصبح من سابع المستحيلات ان تمر قرب مدرسة او مؤسسة او دار عبادة الا و تشاهد صورة له تعلو حيطانها و هو في احد موافقة الصمودية و الممانعجية..
بعد ١٨ سنة على حكمه ، شاهدناه يوم امس محمولاً على اكتاف بعض من رعايا قطيعه بصورة أعادتني بالذاكرة الى مشهد حمل سيارة حافظ الاسد على

رؤوس الناس و هي تعبر شوارع دمشق ..
لم يبقى لهذا الجرو الا نصب تماثيله حتى يكتمل المشهد ..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.