كيف اصبحت ملحدا (الحلقة الخامسة)

الكاتب السوري اشرق مقداد

دخولي غار حراء
وصلت نيوزيلاندا في كانون الثاني 1988 ووقتها كانت اصغر بلد بالكومونولث بثلاثة ونصف مليون نسمة وستين مليون غنمة
من أرق وأجمل بقاع الأرض وبها ديموقراطة وحرية زايدة عن اللزوم بكثير كثير وشعب فعلا بريء (فتحت جساب بنك واول تلفون بدون اي اثباتات شخصية…..تظل على رأس القائمة الدولية بالشفافية وعدم الفساد للسنوات الأربعين الماضية بدون توقف هي والدانيمارك
جل اخبارهم عن شؤون داخلية سخيفة جدا بمنظورنا ودقيقة واحدة عن الأخبار الخارجية؟
سكنت 100 متر من المسجد الوحيد في اوكلاند آنذاك وبحكم أنني لا أعرف أحدا هنا ولايوجد اخبار عن الشرق الأوسط الا المصايب ولايوجد انترنت والتلفونات على سورية كانت :لاتعلق” الا بمناسبة الحركة التصحيحية (مشكلة من جانب سورية حيث لايدفعون فاتورة الستلايت)
فعمليا مبدئيا كنت ازور المسجد وتعرفت على إمامه الأفريقي(اوغاندا) الذي تربى في الهند ودرس على ايدي “علمائها” ولهذا السبب وظفوه كإمام المسجد هنا بحيث غالبية المسلمين هنا هنود
يعرف العربية الفصحى ويفوت بالحيط اذا تحدثنا بأي لهجة محلية عربية
طلب مني أول ما عرف أنني عربي أن ارتب المكتبة الإسلامية حيث وصلت مكتبة كاملة ومكملة من الكويت تحوي على مئات من الكتب المعتمدة بكلية الكويت الإسلامية ولا شائبة عليها إسلاميا أو “سنّيا”.
طبعا لمعرفتي أنني الوحيد العربي الذي يزور المسجد فأخذت حريتي “بإستعارة” ما أشاء من كتب للقراءة وملىء الفراغ المسائي (بعد الشغل) وفي الويك اند
لا أريد أن أدخل في متاهات فقهية ولكنني اريد أن أؤكد للقارئين أنني أمضيت 10 سنيين بقراءة اكثر من 300 كتابا ومجلدا غطت مختلف النواحي من السيرة النبوية لإبن هشام للطبري لفقه السنة (اربع مجلدات) البخاري.
ابي هريرة ابن خلدون. الرازي. ابي علاء المعري. ألخ الخ….الخ
وحتى زرت مكة المكرمة والمدينة بعمرة عام 1993 للإطلاع والمعرفة.
تبعت طريقين لفهم ما أقرأ


أولا تجردت من اي شهور بالتقديس والهولة والوجل عند القرائة واعتبرت لأنني “اجنبي” اريد أن أتعرف على الإسلام وقصته وتاريخه بدون مسبق لإقرار أو تصديق أو تكذيب فقط ككتب تاريخية فقط وأريد دراستها وفهمها
وإقرار ما اذا وجدت ثغورا وأكاذيب او حقيقة وصدق
ثانيا لاتستطيع قرائة القرآن وفهم الآيات بمعزل عن السرد التاريخ لسيرة محمد فتقريبا كل آية نزلت بسبب حادثة او قصة ولن نفهم مايعنينه كاتب القرآن حتى نزاوج الآية بالحدث أو بالقصة.
أما عن قصص الأنبياء والسلف فالتوراة والإنجيل كتبوا بكل التفاصيل عنها في حين هي مختصرة كثيرا في القرآن.
عدة قصص اثارت شكوكي ومن ثم اوقفتني من تصديق والإيمان بأي من المكتوب أمامي وهي كثيرة جدا سأعرض البعض القليل منها والذي حققت بها تحقيقا دقيقا جداوستأحنب تماما الخوض بالمسلمين وتصرفاتهم واركز على أصل الدين الإسلامي بمحمد والقرآن:
1- زواج محمد من زوجة ابنه المتبنى زيد ابن الحارث ونزول اية تؤيد رغبات محمد الجنسية بزينب بنت جحش. حيث كان تبني الأولاد حقيقة وعادة محمودة عند العرب يتقاسم المتبنى مع ابناء الأب كل حقوقهم وواجباتهم لكن نزلت الآية التي تمنع التبني بعد رؤية محمد زينب عارية ورغبة الساحقة بإمتلاكها والأية هي:”فَلَمَّا قَضَىٰ-;- زَيْــدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ-;- وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا….(الاحزاب)
2- السيدة عائشة عندما قال لها الرسول إنه سيتزوج أخرى فقالت له ما معناه إني أرى الله يتبع هواك فكأنها تؤكد السبب الأول وأصبحت اشكك في أصل القرآن كله
3- قصة جمع القرآن من “صدور” الصحابة بعد 12 سنة من وفاة محمد والإحكام بصحته وتضمين آية به تقول “إنا أنزلنا القرآن وإنا له بحافظين”
لاتدخل العقل وخاصة اذا عرفنا أن “الصحابة التي جمع القرآن من صدورهم كانو يعادون بعضهم البعض وقتلوا بعضهم البعض بدئا من عمر ابن الخطاب وحتى العباسيين فلايوجد سبب “للإجماع” الكاذب ابدا
4-قصة أية “الفرانيق” وأتركها لكم لغوغولها ومعرفتها
5-هل تعرفون أن محمدا ماقاتل بيده أبدا وكان يقف في الخلف دوما والشخص الوحيد الذي قتله محمد بيده كان اسيرا وكان اسمه أبي بن خلف الجمحي لهجائه لمحمد في مكة!!!!!وهذا ليس حد في الإسلام
5- أمره بقتل كل الشعراء الذين هاجموه ككعب بن الأشرف ومنهم ثلاث نساء تماما كبشار الأسد وكيم ال جونغ تبع كوريا وماحدا احسن من حدا اي
6-قصة الإسراء والمعراج المستحيلة علميا ومنطقيا
7-خديجة زوجته الغنية والتي تكبره ب15 سنة كانت مسيحية وابن عمها ورقة بن نوفل راهب مسيحي وهو من لقن محمدا قصص الأنبياء القديمة وفسر أحلام محمد
8- قضية الإفك
9- قصة اهتزاز “عرش الرحمن” لوفاة سعد ابن ابي معاذ كيف يهتز عرش من أمر بقبض روحه؟
ومليون ثغرة وثفرة وتناقض مع اي منطق وحقائق
ثم قراري النهائي كان بعد ولادة ابني البكر حيث رفضت التكبير بإذنه ايمانا مني ببرائة ابني الوليد ورفض اغراقه بأشيلء لا أؤمن بها بنفسي زمن ثم رفضي أن اجري له عملية الختان لأنها عملية جراحية بدون اي ضرور وحاجة
فوجدت أن طلاقي من الدين كان نتيجة للمعرفة وليس للجهل
وحماية لأطفالي من abuse انتهاك طفولتهم وبرائتهم بأكاذيب وترهات هم بغنى عنها
فكما حكمت عليهم بعدم الدين حكمت على نفسي
(على فكرة “المنع” هو عام ويضمن كل دين ولاتخلوني ابلش بتخريفات الأديان الأخرى)
وتنتهي هذه السلسلة اليوم وشكرا لصبركم
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم عباد الله
اشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.