#كورونا يفضح وباءنا الحقيقي


سناء العاجي/
كم نكتة وصلتك عن الصين والصينيين والنقاب الذي أصبح إجباريا في الصين؟
كم تعليقا قرأته حول انتقام الله من الصينيين بسبب موقفهم من مسلمي الصين؟
في المرة الأولى قد تبتسم… لكنك، مع توالي هذا النوع من “النكات”، ومع توصلك بها من طرف أشخاص يدافع بعضهم عن حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية، تشعر بالامتعاض لأنك تكتشف أن الأمر، في النهاية، يتحول لعنصرية مقيتة ولغياب أي حس إنساني لدى من يصممها ومن ينشرها.
في الوقت الذي نطالب فيه العالم (عن حق) بالانتباه لقضايانا وللتضامن مع ضحايا الظلم والحرب والطائفية والإرهاب في سوريا والعراق واليمن وفلسطين وليبيا… في الوقت الذي نسعى فيه لأن يفتح العالم أعينه أمام الوعي الحقوقي والسياسي لشباب لبنان والجزائر والبحرين والمغرب، نكتفي بالسخرية من بلد وشعب يعيش أزمة صحية كبيرة… ويواجهها بشجاعة وصرامة.
كفانا تأويلا للكوارث الطبيعية والصحية على هوانا
علما أن من يستحق السخرية في الواقع هو نحن، لأن وباء كهذا لو أصاب أيا من بلداننا، لكنا ربما اليوم مهددين بالانقراض؛ في حين أن الصين استطاعت، إلى حد كبير، أن تحتوي الأزمة بإمكانياتها الطبية والعلمية، كما استطاعت أن تشيد وتجهز مستشفى في عشرة أيام (مدة لن تكون بالتأكيد كافية للاجتماعات الأولية للجنة التحضيرية لبناء مستشفى في أحد الأقاليم بأي من بلداننا). لنتخيل ببساطة لو أن وباء كهذا أصاب المغرب أو مصر أو الجزائر؟
بل لنتخيل ببساطة لو أنه، خلال إحدى كوارثنا الطبيعية أو بسبب الإرهاب، نكتشف أن الصينيين والكوريين والكنديين يتناقلون النكت عنا ويضحكون؟
لقد نظمنا عشرات المظاهرات والاحتجاجات بسبب كاريكاتور ساخر… بل أنَّ مِنا مَن قتل صحافيين في باريس بسبب سخريتهم من ديننا (علما أنهم كانوا يسخرون من جميع مكونات المجتمعات المحيطة بهم ولا يحصرون سخريتهم في الإسلام). ومِنا أيضا من برّر ذلك القتل واعتبره ناتجا عن عدم احترام لمشاعرنا… وها نحن اليوم نتبادل من الرسوم والصور الساخرة بالعشرات، بدون أدنى شعور بالخجل من أنفسنا.
باسم أي قيم وأي تدين وأي التزام إنساني تسخر من آلام الآخرين؟ آخرون في النهاية هم أكثر تقدما ورقيا منك على عدة مستويات!


علينا بالتأكيد أن نخجل من أنفسنا.
هذا دون أن ننسى بعض الغباء الذي جعل هذا الوباء عقابا من الله بسبب “اضطهاد” الأقلية المسلمة في الصين. أي غباء يجعل شخصا ما يتخيل مثلا أن الوباء، في انتشاره، سيفرق بين المسلم والبوذي والملحد والمسيحي؟
أتذكر هنا تساؤلا طريفا لأحد الأصدقاء حول الزلزال الأخير في تركيا… هل يكون ذلك عقابا من الله للحكومة الإسلامية في تركيا مثلا؟
لنعد لبعض الإنسانية الذي يفترض أن يكون فينا! ولنعتمد لغات العقل والمنطق ونحن نقرأ الأحداث حولنا
ثم، على هذا الأساس، يفترض أن نقتنع ربما أننا أكثر الشعوب التي يعاقبها الله، إذا تأملنا بموضوعية تخلفنا العلمي والأخلاقي والسياسي والتكنولوجي. يمكن لمعتنقي ديانات أخرى أت يعتبروا مثلا أن الله يعاقب مسلمي اليمن وفلسطين والعراق وليبيا ونيجيريا وأفغانستان؟ ما سيكون موقفنا حينذاك؟ أم أننا وحدنا من نستحق وقوف الله معنا و”تعذيب” باقي خلقه من أجل سواد عيوننا المليئة بالحقد والانتقاص من الآخر؟
هناك أيضا من تحدث عن النقاب وشبّه كمامات الحماية التي يضعها الصينيون للوقاية من العدوى بنقاب أصبح مفروضا عليهم، بعد منعهم النقاب للمسلمات! هكذا بكل الغباء الممكن!
إذا كنت تتمتع ببعض الموضوعية والعقلانية، فيفترض، وأنت تقرأ أو تسمع هذا الهراء، أن تشعر بعبثية المنطق الذي يؤسس له. كمامات الأمان لا تحمل أيديولوجية ولا تهدف لإخفاء جمال المرأة وعدم إثارة الرجل. كمامات الأمان يضعها الرجال والنساء والأطفال والأطباء والعجائز والممرضون، بشكل مؤقت (ركز جيدا في هذا التفصيل) للحماية من مرض… وليس للحماية من الكبت والجهل والتخلف.
كفانا تأويلا للكوارث الطبيعية والصحية على هوانا. كفانا سخرية من مصاب الآخرين، في الوقت الذي نطالب فيه العالم بالاهتمام بمصائبنا.
لنعد لبعض الإنسانية الذي يفترض أن يكون فينا! ولنعتمد لغات العقل والمنطق ونحن نقرأ الأحداث حولنا.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to #كورونا يفضح وباءنا الحقيقي

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: عندما يمر الانسان بمحنة أو مصيبة وحتى الامم ، فقد تكون تلك تأديباً إلهياً وليس عقاباً ، أما أن تستمر تلك المِحنة أو المصيبة لاكثر من 1400 فبالتأكيد تلك عقوبة الهية أزلية وليس تاديباً ، فهل سيفيق شذاذ الافاق من مفسري الشعوذة والدجل من سباتهم قبل إنقراضهم غير مأسوف عليهم ؟

    ٢: وأخيراً
    صدق السيد المسيح عندما قال { آعمى يقود أعمى مصير الاثنين السقوط في حفرة} أللهم لا تقم أي من الاثنين حتى يرو جهنم الكبرى ، سلام ؟

  2. Coron of Justice. says:

    لقد أسمعت لو ناديت حيا *** ولكن لا حياة لمن تنادي
    ولو نار نفخت بها أضاءت *** ولكن أنت تنفخ في رماد
    لقد أوضحت النت ان هنا: نوعا جديدا من المخلوقات، عديم العقل، والاخلاق، والاحترام، والتفكير ، يمر في الحياه وقد .ملىء الشيطان روحه ،ورضع تعاليم الشيطان منذ ان يولد حتي يموت ،وهو مخدر العقل والفؤاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.