كنيسة عمرها 900 عام «هدية» سعودية للبطريرك الراعي

زيارةٌ تاريخية تُطْلِق حوارَ حضاراتٍ وأديان, للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي للرياض تلبية لدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
تحكي صحيفة الرأي الكويتية عن انه  في أحد المصاعد، فوجئ موظف سعودي برجل دين مسيحي يرتدي «جبّته»، هو رئيس المجلس الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده ابو كسم،… وبعفويةٍ خاطبه: «حضرتك قسيس؟»، ثم عاد له ثانية وبفائض من الانتماء الانساني وقال له «ادعُ لنا».. وتتابع الصحيفة: ” منذ فجر الإسلام لم يحطّ بطريرك ماروني في أرض الطائف، فالمسألة تتجاوز السياسة وترقى الى مستوى التحوّل في العلاقة الإسلامية – المسيحية في لحظةٍ مأسوية غلب عليها التطرّف والدم والخوف والبحث عن حمايات خارجية… في لقاء خادم الحرمين والبطريرك الماروني، رسالةٌ إنسانية – سياسية الأهم فيها تأشيرة عبور بالشرق الى «حوار أديانٍ وحضارات» بعد كوابيس الصِدام وكارثيّته، وهو الأمر الذي سيكون لبنان مؤتمَناً عليه… قبل ثلاثة أعوام، ومع تَزايُد مَظاهر العنف الأسود وتفشي وباء «داعش» و«القاعدة» وما شابه وتصويرها الإسلام على أنه دين ترويع وسفك دماء، خرجتْ إلى العلن دعواتٌ «أقلوية» تحضّ المسيحيين على طلب الحمايات من الغرب… وبهذا المعنى فإن الدلالات العميقة للقاء البطريرك الراعي الملك سلمان تعني ان الحوار الاسلامي – المسيحي كفيلٌ بـ «عقْلنة» الخطاب الإسلامي وطمأنة المسيحيين كأبناء من هذا الشرق وشركاء للآخرين فيه، أي أنهم ليسوا «جالية» تحتاج لـ«عضلاتِ»الغرب المحكوم بالمصالح.
وسيتم الإعلان عن عزْم المملكة ترميم كنيسة أثَرية جرى اكتشافها وتعود لنحو 900 عام، على أن تكون»هديّة رمزيّة «لحوارٍ إسلامي – مسيحي واعِد يعيد تصويب البوصلة.

About أديب الأديب

كاتب سوري
ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply