كلمات و همسات

Oliver كتبها

-للتعبير عن الرأي طرق عديدة وأدوات مختلفة.لكن الأهم أن تبقي في إطار التعبير عن الرأي دون الإنزلاق إلى التعيير في الرأي.
– التعليق يعكس ثقافة كاتبه و أخلاقه و روحانياته فما أجمل أن نجيد كتابة تعليق لا يجرح صورة الله و مثاله.
– بكلمات قليلة يمكنك أن تصيغ فكرة عظيمة .روح الله يعلمنا الحكمة فيجلب لنا الأفكار و يمنحنا اللغة التي تبلورها.
– أعظم كلمة و فعل و إحساس و فكر هي المحبة .بها تتزين علاقات الناس مع الناس و مع الله.
– إذا أردت أن تتقن اللغة فكف عن الكلام الكثير و تكلم قليلاً.
– الأقوياء يفكرون قبل أن يتكلموا .الضعفاء يفكرون بعد الثرثرة.و المستسلمين لألسنتهم يتكلمون و لا يفكرون أبداً.
-لا توجد فضيلة بغير توقيت.فللصمت وقت و للكلام وقت.للتأديب وقت و للمدح وقت أما الحق فله وقت و للرحمة وقت.للغفران وقت و للدينونة وقت.لأنه مكتوب لكل شيء تحت السماء وقت.فليتعلم المبتدئون حكمة إختيار الفضيلة التي تتناسب مع الوقت. الحكماء يراقبون الوقت فيتنقنون فضيلته المناسبة. من له مرشد حكيم يسأله عن وقت الفضيلة.
– الصلاة و المحبة فقط دائمين.من روافدهما ينبع الرجاء و الإيمان و السلام.هما شريان حياة الناس مع الناس و الناس مع الله..
– البلاغة الأعظم في الإبتسامة.الغفران أفضل الكلام و أقوى صلاة.كلمة الله تيار نسمة القدير تتغلغل من جديد في الجسد الترابي فتصير حياة و تنعش الكيان بأجمل الأوصاف.

-تدوم العلاقات التي تسودها المحبة و تترصع بالإحترام.أما التي بلا إحترام فلا تدوم سوي بين الذين يتبادلون عدم الإحترام.
– الجهلاء يتقنون اسماء الفضائل و لا يقتنون جوهرها و البسطاء يدركون الفضائل و يجهلون اسماءها.
– طوبي لمن يشكر قبل أن يشكو.يمدح و لا يجرح.في صبره يحفظ نفسه فى الرجاء, فيصير أغني من ملوك الأرض.
– المغلوبين من ذواتهم يغلفون النفاق بالمجاملة.الإساءة بالجرأة.الجبن بالتعقل.أما الذين يجعلون الرب أمامهم كل حين فيفلتون من هذا كله.
– من جعل المال عبداً صار ملكاً.من جعل المعرفة خادمة للناس صار عالماً.من أحب بدون تفرقة صار شبه الله.
– من زاد عمقاً زاد صمتاً .من زاد علماً زاد يقيناً أنه جاهل أيضاً.من زاد صبراً و رجاءاً تتضاءل الضيقات قدامه
و لا تسكن معه.من زادت صلاته من أجل أعداءه يطرد الرب من قدامه العداوة.
– يوجد من صاروا غرباء عن الحب.هؤلاء خصوم السلام. و يوجد أيضاً من صارت قلوبهم عاجزة إلا عن الحب

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.