كتبت منامي الطويل على الورقة التي أعطتني إياها مؤسسة الهجرة

الاديبة السورية سوزان محمد علي

Souzi Mohamed Ali

هذا الصباح
كتبت منامي الطويل على الورقة التي أعطتني إياها مؤسسة الهجرة
الإسم: سوزان
الكنية: علي
وبين مواليدي وهويتي وعنواني
سقط خطي متعرجا دبقا
كالدودة الفضية التي فاجأت منامي
تزحف على جدار مسجد قديم
حيث المصلين يلعقون أصابعهم
ثم يشبكون أيديهم خلف أظهرهم
ويرقصون.
بينما الدودة تأكل نفسها وترتعش.
كيف سأعطي هذه الورقة إلى موظفة الهجرة؟
ظننتها وصفة الطبيب
دعوة إلى مسرحية
فاتورة الهاتف
يا إلهي
لا مجال للعبث هنا
الأوراق حية وأنت ميت.
الأوراق تملك جرس بيت، وأنت لا تملك عتبة
حتى منامي لم يستطع الهرب


لقد دخل المربع الصغير الذي كتبو في داخله:
هل لديك أولاد؟
واستقر هناك
لا يريد أي شيء
أي شيء يذكر.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.