كتاب #اليونانيون_وبناء_مصر_الحديثة

كتاب اليونانيون وبناء مصر الحديثة

كانت مصر تحتضن الكل تحت سمائها و على أرضها منذ قديم الأزل .
من الكتب الممتعه و الشيقة و التى تبين كيف كانت مصر هذا الكتاب ( اليونانيون و بناء مصر الحديثة )
و الذى يتناول هذا الشعب الشقيق و دوره فى نهضه مصر منذ حكم ( محمد على باشا ) حتى الخمسينيات عندما تولى حكمها ذو الأصل اليمنى الذى أفقرها و نكسها و نكبها و مسخها و جرف ثقافتها و تراثها و وصمها بأصله و جعل كل محبيها يغادرونها و مات و تركها معدومه محتله و من جاء بعده أكمل عليها بقناع ( دينى ) حتى أصبحنا لا نعرف أنفسنا !!!
كتاب ينقلك من سواد و كآبه الحاضر لألوان و بهجه الماضى يجعلك تتمنى الحياة هناك فى ذلك الماضى عندما كانت مصر لا تعرف التفرقه بين الأديان و الأعراق و الملل و الأصول الكل مصرى و الكل ينعم بحريته لا أحد يجبر أحد أن يتعايش مع تعاليم غيره لأنهم الأكثرية !!
كل الأعراق التى عاشت بمصر ساهمت بنهضتها إلا العرق ( الخبيث ) الذى تفرد بالحكم و شوه وجه البلد و شوه تاريخنا و سماحتنا و زرع بذور الفتن و العنصرية و دفن ثقافتنا و تراثنا تحت إسمه لعقد نقص مهوله يشعر بها و وصم إسم البلد به .
كنا ذو تميز و بريق و رقم صعب فأصبحنا مجرد رقم من الأرقام فى سلسله تضم أشباه دول و تساوت الرؤوس بالإكراه و الغصب .


كنا كصندوق مجوهرات مليئ بالأحجار الكريمة و النفيسة كل منها يشع بجماله الخاص و المميز فأصبحنا صندوق خردوات لا يضم إلا البلاستيك و الصفيح لا بريق و لا جمال و لا تفرد .
كتاب يجعلك تعشق مصر التى كانت و يجعل فى قلبك غصه كبيرة و حزن على مصر التى أصبحت .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.