قناة #اورينت الصفراء تشوه خبرا بفجاجة لتخفي خيانة #اردوغان وجماعة #الأخوان ل #الشعب_السوري

الكاتب السوري د طلال الخوري

قناة #اورينت الصفراء تشوه خبرا بفجاجة لتخفي خيانة #اردوغان وجماعة #الأخوان ل #الشعب_السوري

قناة اورينت الصفراء تريد ان تغطي على خيانة سيدها اردوغان وجماعة الاخوان للشعب السوري , فاردوغان هو من منع كلا من معاذ الخطيب بان يقابل الرئيس الاميركي انذاك باراك اوباما, لكي يوصل رسالة له باني انا اردوغان من يتحكم بالمعارضة السورية ولا تستطيع (يا اوباما) ان تفعل اي شئ في سوريا الا من خلالي(نقطة انتهى),… ولنفس السبب منع اردوغان برهان غليون من مقابلة المبعوث الاميركي …. وايضا امر جماعاته الارهابية في النصرة بالقضاء على فصيل وطني مسلح(غير موالي لاردوغان والاخوان) هو فصيل القائد الوطني جمال معروف الذي تدعمه اميركا ….  وايضا اردوغان من امر الفصائل المسلحة الارهابية التابعة له بسرقة الاسلحة التي قدمتها اميركا للثوار السوريين من اجل اسقاط الاسد … ولن ننسى خداع اردوغان للشعب السوري عندما قل له باني ساصلي بالاموي!!!وان حماة لن تتكر مرتين!! وانتم المهاجرون ونحن الانصار …….. اي انه استغل الدين الاسلامي بفجاجة من اجل خداع الشعب السوري واستخدم الدم السوري لمصالحه السياسية فقط..

كل هذه الخيانات التي امر بها اردوغان ونفذتها جماعة الاخوان والفصائل الارهابية مثل النصرة والحمزات … لا تذكرها بخبر قناة اورينت … ولكنها بالمقابل تقوم بتشويه خبر اوردته قناة اسرائيلية, من اجل اجندات قناة اورينت السياسية الاردوغانية القميئة وغسل ادمغة الشعب السوري بالعداء لاميركا (مع العلم بان اميركا هي الدولة الوحيدة القادرة على مساعدة الشعب السوري بالتخلص من نظام الاسد) وينفس الوقت لكي تبرر خيانة اردوغان : للشعب السوري

فالخبر الاصلي يقول: بأن حكومة بايدن اليسارية تطلب من حليفتها حكومة اسرائيل اليسارية بان لا تقصف ناقلتي نفط ايرانيتين متجهتين الى سوريا.. يعني تعمل حالها ماشافتهم …
(طبعا المغزى واضح بان ادارة بايدن اليسارية تريد ان تقدم اغراء لايران لكي توقع الاتفاق النووي الهام للحزب الدمقراطي بالانتخابات النصفية)

الان كيف قدمت الخبر قناة اورينت الصفراء: القناة 12 الاسرائيلية تصرح بان هناك اتفاق اميركي اسرائيلي مع ايران لتوريد النفط لسوريا …
هههه…. العمى بقلبك هما فقط سفينتين وبالسر ومن دون احد ان يعلم ولا يوجد اي اتفاق, وهو مجرد غض بصر لمرة واحدة, فقط لاغراء ايران على توقيع الاتفاق النووي, وتعهد خامنئي شخصيا لاميركا بان لا يكون بها اي سلاح اي نفط فقط.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.