قلب الإبن الضال

-كان أبى منشغل بالملكوت.ما علمت ما الملكوت و لا إختبرته ثم علمت فيما بعد أنني كنت فيه بالنعمة مقيم دون أن أدرى.كان الشبع حاضر و كل الأبواب مفتوحة.إشتياقاتى كانت كالأوامر عند خدم أبى.
-أذكر كم إنزويت وحدى قابعاً كالغريب فى بيت أبى.لا أخاطب أبى.ماتت الصلاة.صوت الغرباء مسموع فى أذنى.يهتفون تعال تعال.كانوا ينادونني و لا يدخلون البيت أبداً.يتقززون من بابه الضيق متصورين أن كل ما بالداخل ضيق.كنت أفكر ماذا آخذ من أبى عند رحيلي و ماذا ألملم من البيت بينما عجزت عن لملمة الأشياء العظيمة القدر عند خروجى بسبب هذا الباب الضيق.علمت أنه يمنع خروج الأمور المجيدة من البيت و يمنع دخول الغرباء إلى البيت لكنه لا يمنع من رأى و سمع و عاش حراً فى بيت ملكوت أبى.الغرباء يشمئزون من الباب الضيق و الأبناء يعرفون ما خلفه.
-كم مرة طلبني أخى لأعمل في الحقل و أبيت.فكيف لإبن عظيم أن تتسخ يداه بتراب الحقل و ينجرح بأشواك وروده.كم عاد أبى جريحاً إلى بيت أحباءه .كان يترك أفخم ما عنده و يبيت ليس له أين يسند رأسه و كنت أخجل من جراحات أبى.كأنه يدعى الفقر و يكرر قدامى كلما صادفني في الطرقات أحبك أحبك أحبك.ما كنت أرد عليه.بل كلما بدل ثوبه الأرجواني بثياب كالخدم داريت نفسي بعيداً.كأنما لا يشرفني أبى بل ثيابه كأنه يتجسد كخادم و أنا لا أفتخر بالخدم..فأقسمت فى نفسى أن أنتقم منه.عينى على الباب الضيق و الغرباء خلفه ينتظرون.هل عند الباب متسع أم موت رابض .رفضت أخى و هو يقلد أبى .إسرائيل كرمة كالكرمة.خدم يعقوب أبى لكنه كالأجير لم يتمتع بخيرات أبى.أنا أخذت الخيرات بنفسي.
– تقسى قلبي.كأن أبى ليس أبى.سئمت البيت و الخدم.إندفعت نحو أبى و هو يكرر أحبك.قلت له أنا أحب ميراثى.إعطني القسم الذى لي و دع حبك لغيرى.نظر أبى و فى عينيه تختفي الأشياء.أخرج من خزانة المجد الكثير قائلاً.ما دمت قد سألت فخذ.قدر إستطاعتك خذ. إبنى الغالى.ما تأثرت بدموع أبي.و تأوهات الخدم عليه.ما تأثرت بنظرات أخى بل رأيته شامتاً.ما تأثرت بسخاء أبى بل أخذت ما رأيته حق لى.ما داهمتنى أفكار أسف أقولها و أنا ماض .ما فكرت فى شكر أبى و لا ودعت بالنظرات ملكوته . فتحت الباب و أغلقته خلفي لئلا يتبعني أبي.أنا أغلقت الباب بنفسى.
– كان آخر ما يشغلني إلى أين أذهب.لقد فكرت فى كل شيء إلا هذه.إتكلت على ذراع بشر.قال أصدقائى نحن نعرف الطريق.لكن لا طريق و لا هدف كان يحكمنا.كنت أسير و هدفي أن أصبح بعيداً بقدر إمكاني عن أبي.ليس هناك ما هو بعيد.كان يحاصرني.كلما مضيت لأتناسي وجهه يشرق وجهه في الظلام فأشيح وجهي عنه.تأتي مسامعي نبراته بأنني حبيبه.أنظر إلى جيوبي المنتفخة بما أخذته قائلاً لنفسي أن ما أعطاني إلا حقي.ليس حباً بل واجباً.كنت سأشتكيه لو إعترض.أقاضي قاضى المملكة؟فى الطريق قابلت رجلاً خارجاً من بطن الحوت فلم أدعه يتكلم.لكنه صاح سيموت و يقوم فما إنتبهت.


– مضينا و في الطريق يأخذ كل رفيق بعضاً مما لي فأتناقص ساعة بعد ساعة.صرت أجوع و معي أموالي لأن كل الخبز ليس كخبز أبى.آكل بشراهة و لا أشبع.خمس وجبات كل يوم و لا أشبع و معي وجبة ليست لى.أشرب و لا أرتوى.كل الآبار مشققة و شفتاى كذلك تشققت.كأن ماء أبى غير الماء فى كل مكان.كنت أعترف بهذا فى قلبي لكنني ماضِ إلى حيث لا أدرى.كما كان أصدقائى ينهبونني في الطريق و يختفون ولم أبالى. يتناقصون.كنت أحسب أن مال أبى لن يفرغ لكنني وجدته لا يتجدد. علمت معني الغربة وسط زهو الجائع صرت أنام بالفنادق الفخمة.لكن لا يوجد أفخم من بيت أبى.ثم صرت أنام فى الفنادق الأفقر ثم صرت أنام فى العراء.أنا الذى رفض مبيت أبي فى الحقل فى العراء بدلاً منى.كان كل شيء يذكرني بأبي فصرت أعاني أكثر مما عانيت في بيت أبى.إنسلخت عن بيت أبى لكنني ما أستطعتت أن أنزع كلام أبى من أذنى و لا أخلع وجه أبي من عيني و لا إستطعت محو أبى من ذاكرتي كأن أبي يلبسني و أنا فيه.
– كلما إبتعدت صارت المسافة عائقاً بين البقاء و بين الرجوع.أكملت رحلة الضياع لأثبت أنني كنت على حق.بعت نفسي لكل من أراد أن يستعبدنى.كنت أريد خبزاً فحسب.فلما رأوا ذلى أعطونني خرنوب الخنازير.كنت أقضمه كالحجر.أصدقائى غابوا و بقي الحجر في فمى.لم أستطع أن أمضغه لم أستطع أن أبلعه أنا الإبن المدلل ذات يوم.هذا صار حالى.تدفعني الخنازير كلما هرعت من إتجاه لآخر.و بدلاً من أن أدوسها داستنى.ما أصعب أن تسوقك الخنازير الشريرة فكلما تلامست بها تأذيت.بعضها يعضنى حين أتجرأ و آخذ من بين روثها بعضاَ من الخرنوب.لقد ذقت كل مرارة بعيداً عن أبى.
– أعود إلى أبي.هذا ما أريده الآن.أنا لم أستطع أن أنتزع نفسي من نفسه.إبتعدت و هو معي.صوته يناديني.سأقول له أخطأت و أنا أعرف قلب أبي.سأوافق على العمل في الحقل أو في البيت كالخدم.لن أتأفف من شيء فماذا فى بيت أبي يشبه ما أنا فيه ههنا.سأقرع الباب الذى أغلقته بنفسى.بل سأنام عند الباب على عتبة بيت أبي.لعله يترآف.أو يدعني هناك.فكل ما في بيت أبي خبز للشبع.سآكل بقايا الخدم.
إنتزعت نفسى من بين الخنازير.طاردنى بعضها كأنهم ضد أبى.هرولت و لم أدر أن أبي يهرول معي من الناحية الأخري.ما حسبته بعيداً بعيداً لم يكن كما ظننت.الطريق تختفي تحت قدمي.الفنادق الفخمة على الطريق تتلاشي مع ذكرياتها.كلها صارت كالخيالات و تبخرت.ملامح من حسبتهم الأصدقاء خفتت كالزوبعة.العودة ليست أصعب من الفراق.الخجل يتملكني و قلب أبي كذلك يتملكني.ألهث فتتبعثر الكلمات من عقلى.ماذا أنا مزمع أن أقول لو رضى أبي أن أخاطبه؟أنا الأممى هل يدعنى إسرائيل أنعم بأبوته.لن أتعلل بشيء.لن أتحجج بأصدقائى.و لا بالحقل.و لا بحب أبي.سأنحر فلسفة اليونان تحت قدميه و عظمة الرومان قدامه أذيبها.سأطأطئ أهرامات مصر و أحني حدائق بابل تجاهه.سأقول له أخطأت.و أترك قدامه إعترافي ليضعه عنوان لكل ما قلت و ما فعلت و ما تخيلت .أخطأت تكفي قدام أبي لأنني عاجز عن حصر الأخطاء.هل أنا أخطأت؟أم أجرمت؟أم جدفت؟كلها أخطاء.سأقول أخطأت يا أبتاه.لعل أبتاه تستطعفه.أو تشجعني قدامه أنه ما زال أبي و أنا صرت أفتخر به و ليس كما كنت أنكره.
-كنت أجرى عائدا و مع كل نفس أتنفسه أقول أخطأت أخطأت حتي وجدتني في الطريق واقفاً.أوقفني وجه أبي.صدر أبي.لمست جراحاته حين إحتضنني.قبلتها.ما عدت أخجل من جراحات أبي و لا من بابه الضيق.أخذنى و غسلني و ألبسني من جديد كالملك.كانت الوليمة عامرة بحب أبي و فداء أبي.نسيت كل شيء إلا أبي.فرحت بأبي أكثر من كل ما لأبي.تغير كل ما فى حياتى بل بدأت حياتى في حضن أبي.
– كان أبي يحتفظ لي بالحلة الأولي و كان يواظب كل يوم على تسمين العجل لأجلي.ما كنت أعلم أنني سأعود لكن أبي يعرف أنني سأعود.كان لديه عمل ليعيدني و قد أكمله.كان يراقبني و قطع على طريق الموت و تكفنت بأحضانه حين جاء نحوى ليخلص ما قد هلك و يحيي ما قد مات

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.