قصيدة #الحوت للشاعر السوري #جول_مخول

في حارتِنَا حوتٌ ساديٌ طمَّاعِ
عَنِيدُ الرأسِ عَصَبِيٌ صَعبُ الإقناعْ
يَستَثمرُ في كلِّ أمورِ الحَياةِ
وفي كلِّ قِطَاعْ
في الهَدمِ والردمِ
وفي كسرِ جمجمةِ الرأسِ
وكسرِ الأضلاعْ

في حَارتنَا رَجلٌ مُنْ أصلٍ عصمَلّي
يُدعى الحوتْ
بَلَعَ مِياهَ البحرِ جَميعَاً
وبَلَعَ كلِّ الياقوتْ
وكلُّ حيتان البحرِ
مِنْ تَحتِ أمره تَطلَعُ
ومنْ تَحتِ أمرهِ تَفوتْ

في مَدينتا رجلٌ مهوسٌ خدَّاعْ
يَظهَرُ بَينَ جموعِ الناسِ
بِألفِ قِناعْ
يَظهَرُ تَارةً بِشكلِ إمَامْ
ويَظهَرُ تَارةً بِشكلِ حمامةٍ
تأتينا وقت الأحلامْ
يشنُّ حرباً علينا
يُطلقُ عليها نَبع سلامْ
ويظهَرُ تارةً بِشكلِ المخلصِ
يَشفي من كلِّ الأوجَاعْ
ويظهرُ تَارةً كالأخطبوطِ
بألفِ ذِرَاعْ
يُهَدِّدُ أمناً
يَصدرُ أمراً
بإعادةِ كلِّ الأوجَاعْ


يُحاولُ إرجَاعَ إرث جدودهِ
بِمَحضِ الحيلةِ والخداعْ
يفتحُ قبراً جَماعياً
يردمُ ألاف الأحرارْ
يُعيدُ حكماً عثمانيًا
يمثلُّ كلّ الأشرارْ
يسترجعُ سيرةَ جدِّه
جمال باشا السفاحْ
يَسكرُ بدمِ الأكراد ودمِ السريانِ
ودمِ الأرمن والعربانِ
ويليقُ بهِ لَقبُ الجزَّارْ
في حارتنا يهجمُ حوتٌ
يحاولُ تغيرُ الأوضاعْ
يستثمرُ حتى في الحيواناتِ المنوية
لِفرسِ الماء
ويستثمرُ في كلِّ صِراعْ

#جول_مخول

About جول حبيب مخول

جول مخول: شاعر و مترجم لغة انكليزية حاصل على أجازة بالأدب الانكليزي من جامعة البعث بحمص وإجازة بالترجمة من جامعة ويسترن سيدني يقيم في سيدني استراليا . متزوج وله ولدان
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.