قصة نجاة رحالة أميركي من سجون #الأسد الرهيبة

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” ان هناك رحالة أميركي شاب كان قد تم زجه في سجون النظام السوري، وتم إنقاذه من براثن ذلك الجحيم الذي عاش فيه, حيث كان الشاب الأميركي، سام جودوين، البالغ من العمر حاليا 32 عاما قد قرر أن يستقيل من عمله في إحدى الشركات في سنغافورة لينطلق في رحلة حول العالم بغية زيارة 193 دولة.

وعندما وصل إلى سوريا كان بقي أمامه عشرة دول فقط قبل أن يتم حلمه، ولصعوبة الحصول على تأشيرة من النظام السوري وبسبب الحرب التي تعيشها البلاد، استعان جودوين بصحفي كردي عراقي لدخول شمال شرقي سوريا حيث تسيطر قوات سوريا الديمقراطية عليها.

وفي 25 مايو من العام 2018، كان سام يتجول في مدينة قامشلي التي يتقاسم السيطرة عليها الأكراد والنظام والسوري، ولكن الرحالة الأميركي تجاهل نصائح معارفه وذهب إلى الأحياء التي يسيطر عليها النظام.

وبينما كان يجري مكالمة “فيس تايم” مع والدته, سمعت والدته صوته وهو يقول “مهلا أنني أتحدث مع أمي”، قبل أن يختفي عن الأنظار، ولتبدأ رحلة شاقة للبحث عنه وإيجاده.

ولم يعرف الوالدين شيئا عن ابنهم أو أي جهة اختطفته، واحتاجت إلى الكثير من الوقت لتدرك أن محتجز بسجون النظام السوري بعد أن جرى نقله من القامشلي إلى دمشق.

وبعد أسبوعين من اختطاف سام، سافر والداه إلى واشنطن لعقد اجتماع مع أعضاء خلية دمج الرهائن التي يقودها مكتب التحقيقات الفيدرالي، والتي تضم موظفين من وزارة الخارجية والبنتاغون.

كما تواصلا مع آخر سفير أميركي في سوريا، روبرت فورد، الذي أخبرهما أنهما قد لا يريا ابنهما لفترة طويلة جدا، ولكن ذلك لم يفت في عضدهما وتواصلا مع مسؤول روسي ومع سفير الفاتيكان بدمشق وأطراف أخرى.

وبعد جهد حثيث، نجحا في الوصول إلى مدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، المقرب من حزب الله والنظام السوري، وسبق له أن نحج في إطلاق عدد من الرهائن الغربيين والأميركيين المتحتجزين في سجون ومعتقلات الأسد.

ووعد إبراهيم بالعمل على إطلاق سراح سام، في حال لم يكن جاسوسا أو مرتبطا بتنظيم داعش أو قوات سوريا الديمقراطية على حد زعمه، وعندما تأكد أنه مجرد رحالة كان يطوف بلدان العالم، تواصل مع رئيس مجلس الأمن الوطني، أعلى جهة أمنية في سوريا، والذي كان يرأسه علي مملوك، ولكن الأخير رفض فكرة أن يكون سام مجرد سائح، قائلا: ” لا يوجد سياح يأتون إلى سوريا” في إشارة إلى الحرب التي تعيش البلاد.

وخلال فترة الشهرين اللذين قضاهما سام في السجن قال أنه عانى جدا من القلق والخوف والتعذيب النفسي وكان طعامه خبرا يابسا وبطاطا مسلوقة واعتاد على سماع أصوات السجناء وهم يعترضون إلى التعذيب في سجن عدرا المركزي بريف دمشق.

وخلال نقله معصوب العينين من القامشلي إلى دمشق قال إنه كان خائفا من أن يجري إعدامه، مشيرا إلى أنه قضى 27 يوما في الحبس الانفرادي قبل أن يجرى نقله إلى زنزانة تضمن نحو 30 سجينا

وبعد الجهود الحثيثة التي بذلها والدي سام، استطاع الأخير أن يتنفس نسائم الحرية عقب نقله إلى لبنان، وهنا حضن والدته لأول مرة.

وتعقبيا على ما حدث قال قال روبرت أوبراين ، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب، إن ما فعلته عائلة سام كان أمرا استثنائيا للغاية.

ولاحقا تابع الرحالة الشاب مغامرته لتتنهي رحلته في البرازيل، البلد 193 في جولته حول العالم.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.