قصة الحمار و النمر

قصة … لا يُعرف كاتبها
في يوم من الايام تقابل حمار و نمر، فقال الحمار للنمر:
ان العشب ازرق اللون! …. فرد النمر:
لا… ان العشب أخضر اللون.
احتدم الجدال حول الامر فقرر الاثنان رفع الامر الى الأسد ملك الغابة للنظر فيه و الاحتكام لرأيه.
فتوجه الاثنان الى حيث يجلس ملك الغابة على عرشه و قبل الوصول هناك بدأ الحمار بالصراخ قائلا:
” سموّك، هل صحيح أن لون العشب ازرق؟
فرد الأسد قائلا: صحيح…. ان العشب ازرق!
فتقدم الحمار نحو العرش وهو يقول:
ان النمر يخالفني و لا يتفق معي بهذا الرأي و يزعجني 🤷🏻‍♂️
فأرجو ان تعاقبه.
وهنا…. اصدر الأسد قراره بمناسبة النمر بعقوبة “الصمت” لمدة خمس سنوات.
فقفز الحمار فرحا بالقرار و عاد ادراجه من حيث اتى و هو يردد: العشب لونه ازرق…. ازرق😄
تقبل النمر الحكم الصادر … و سأل الاسد:
لماذا قمت بمعاقبتي، و في النهاية و بعد هذا كله فأن لون العشب هو أخضر 🤔
فقال الاسد، في الحقيقة ان لون العشب هو الاخضر!🤝


فقال النمر: اذا لمَ عاقبتني؟؟
فرد عليه الأسد قائلا:
في الحقيقة ان العقوبة لا علاقة لها بفحوى السؤال و فيما اذا كان العشب أخضر ام أزرقا!
ولكن علاقتها بموضوع……. كيف لكائن شجاع و ذكي مثلك ان يضيع وقته في جدال مع حمار و فوق هذا ان تأتوا و تزعجوني بهذا الامر! 🤨🤨
في الخلاصة:
إن أسوأ حالة من حالات تضييع الوقت تكمن في الجدال و النقاش مع كائن غبي و متعصب لا يؤمن بالحقائق و الواقع لكنه يركز على ان ينتصر لما يعتقده و يؤمن به 😏
لا تضيع جهدك و وقتك في نقاش لا معقول و لا منطقي.
هنالك الكثير من الناس الذين ليس لهم القابلية على فهم الأدلة التي تضعها أمامهم، و اخرين ايضا ممن يعميهم الكبرياء و الغرور و الكراهية و البغض، عندما يكون هدفهم فقط هو اثبات وجهة نظرهم كحقيقة على الرغم من عدم كونها كذلك!!😔
عندما يصرخ الجهل فعلى الذكاء ان يصمت.
ان سكينتك و طمأنينتك تساوي اكثر من هذا بكثير

About مازن البلداوي

مازن البلداوي كاتب عراقي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.