قرائة في “معجزة” الإسراء والمعراج!!!!!

الكاتب السوري اشرق مقداد

بغض النظر عن إمكانية طيران “البراق” مابين مكة والقدس وبغض النظر عن إمكانية نفس “الجحش” أن يطير على علو مافوق عشرة كيلومترات بدون اوكسجين ومواد عازلة للحرارة واستحالة السرعة مافوق سرعة الضوء إصلا (بحسب ابن القردة والخنازير (اليهودي) أينشتاين
فسأسلم أن من هم بؤمنون به (الله) هو من “وضع” القوانين الفيزيائية وهو من يخرقها……..فأقبل بعدم حاجة الرسول للأوكسجين ووقاية من الحرارة والأشعة الخطيرة ….ماهو الممتع اكثر من هذه التفاصيل الغير مهمة على الإطلاق هم ماحدث في زيارة محمد لله عز وجل وفيما يللي مقطع واحد من السيرة النبوية لإبن هشام:
“قال ثم انتهيت إلى ربي، وفُرضت علىّ خمسون صلاة كل يوم، فرجعت فمررت على موسى بن عمران فقال: بما أمرت ؟ قلت: أمرت بخمسين صلاة كل يوم، قال: إن الصلاة ثقيلة، وإن أمتك ضعيفة، فأرجع إلى ربك، فاسأله أن يخفف عنك وعن أمتك، فرجعت فوضع عني عشراً، فرجعت إلى موسى فقال مثله، وتكرر ذلك إلى أن أمرت بخمس صلوات كل يوم، فرجعت إلى موسى، فقال: بما أمرت ؟ قلت أمرت بخمس صلوات كل يوم، فقال لي مثل ذلك، فقلت: قد راجعت ربي حتى استحيت منه، فما أنا بفاعل. فمن أداهن منكم إيماناً بهن واحتساباً لهن، كان له أجر خمسين صلاة مكتوبة.”
ما سبق هو مقطع من ما وصفه الرسول عن زيارته لله وماحدث عندما فرض عز وجلا بخمسن صلاة (وليس ركعة) على المسلمين!!!!!
أنا شخصيا اعتقد أن النبي موسى يجب أن يذهب للنار خالدا بها ابدا…….الزلمة استسخف ألأوامر الإلهية واعتقد أن الله لايعرف أن من يتبع محمد من كسل وإهمال ويقترح على محمد الرجوع لله ومبازرته مرة ثانية ثم ثالثة ثم رابعة حتى “استحى” الرسول من الرحوع!!!!!
بشرفي اذا ماكنت مؤمن بالأول لأصبحت مؤمنا بالسماع اولا “لتسامح الله مع محمد الذي قاطعه كثيرا ليباخزه بالأسعار (عفوا عدد الصوات) وعمليا اتهام الله بالغشم وأنه “خرّاها” بهيك طلبات


وايضا شعوري بالإمتنان للنبي موسى والذي لولا أنه “صحّى” محمد على “غلّو” الله بطلباته……لكنا غير قادرين على “حكّ أطيازنا من كثر الصلوات المفروضة علينا
فعلا اوافق المتأسلمين أنها معجزة ولا كل المعجزات…….يعني مو لو محمد عمل خمر من الشخاخ مو كان “اعجز” ليش كل هالتعب؟؟؟؟؟
المؤمن
اشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

2 Responses to قرائة في “معجزة” الإسراء والمعراج!!!!!

  1. سيسيسيكو الفالح. says:

    ممكن تطول بالك يا شيخ اشرف. فما كل ما نعلمه يقال. رفقا بالتائهين الضائعين،الجاهلين،الخرافيين،المشردين الجائعين ،الفاسقين،المؤمنين الملعونين ليوم الدين.

  2. جابر says:

    يعني لو ان قثم لم يلتقي بموسى لكان على المسلمين الصلاة خمسين مرة يعني لو حسبت ساعات النوم ٨ يبقى ١٦ ساعة لو قسمتها على٥٠ يعني على المسلم الصلاة كل ٢٠ دقيقة . لا اعلم كم هو بليد وجاهل اله المسلمين يأمر اتباعه الصلاة كل ٢٠ دقيقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.