قراءة نقدية ل .. كلمتي ” الله أكبر ” في علم العراق

يوسف يوسف

أستهلال :
العراق منذ القدم / نعم أنه كان مهدا للحضارات ، ولكنه بنفس الوقت كان مسرحا للقتل والغدر والخلاف والأختلاف ، وطن للثورات والأنقلابات ونقض العهود ، فمنذ مقتل الحسين بن علي ذبحا ، سنة 56 للهجرة – 626 ميلادية ، والى الأن تتوالى ويلاته ، فحكامه الحاليين خضوعهم وولاءهم للمرجعيات الدينية مع رهط من رجال دين تسييسوا ، ولكنهم باعوا الله ورسوله ، وزادوا على ذلك عليا وأئمته المعصومين ! .. جعلوا من الشعب ، يبكي ويلطم ويطبر فرحا مبتهجا ، تحت ممباركة المراجع المعممون ، حتى أمسى الشعب مغيب مجهل مسفه ، شعب دفن ذاته في ماضيه ، وجهل حاضره ، ففقد مستقبله ، شعب أصبح مسيرا من قبل حكام لصوص ورجال دين يتاجرون بالدين وبالله ، شعبا غائبا عن الوعي ، ليس له كلمة حق في أمر وحتى وأن كان هذا الامر باطلا وتدليسا .. ومن هذا الامر كلمتي ” الله أكبر ” في علم العراق .

النص:
المعتقدات الدينية الرئيسية في العراق هي : الأسلام ، المسيحية و الصابئة ، ثم : اليزيدية ، الشبك وهناك الكاكائية ( تنظيما اجتماعيا عفويا قائما على الشباب والفروسية ، ثم دخل إليها مزيج من الأفكار والعقائد المستمدة من التصوف والتشيع المتطرف والمسيحية والفارسية ، وهي ليست دينا أو مذهبا خاصا ولكنها خليط من الأديان والمذاهب ، ولعلها حركة باطنية سرية .. / نقل من
www.wikiraq.org )
، أما كقوميات ، فغالبية سكان العراق هم من العرب ثم القومية الكردية ثم تليها القوميات التركمانية والآشورية و الأرمن والشركس وغيرها من القوميات .. هذا ليس أحصاءا دقيقا ولكن نظرة عامة على الوضع المجتمعي العراقي ، ومن المؤكد الوضع العام بعد 2003 أنحدر الى معطيات جديدة على المجتمع العراقي كالألحاد ، فقد جاء في موقع
www.shafaaq.com
شفق نيوز ، التالي – نقل بتصرف ( زعم الباحث الأمريكي “جوان كول” أنه رغم المخاوف والانقسامات التي تعيشها العراق ، إلا أن 32% من الشعب العراقي ” لم يعد يؤمن بوجود الله “. وقال أن ” شريحة كبيرة من الشباب العراقي تحولت إلى الإلحاد خلال الأعوام الأخيرة ؟” ، ويشير ” جوان كول ” أنه وفق استفتاء أجرته وكالة
“AKNEWS”
الكوردية في أبريل 2011 تحت سؤال : هل تؤمن بوجود الله ؟ جاءت النتائج غريبة عن دولة توجد في الشرق الأوسط ، حيث أن67% فقط من قالوا نعم ، بينما 25% قالوا ربما يوجد وربما لا ، و7% قالو غير موجود ، بينما 1% رفض الإجابة .. ) ، هذا الوضع المضطرب والحساس بالوقت ذاته ، من ناحية يشير الى رد فعل المجتمع على ما فعله الحكام الجدد ورجال الدين من نهب وتخريب وتدمير في العراق ، فدفعهم الى الألحاد ، ومن ناحية أخرى يؤشر الى ظاهرة غريبة في مجتمع أقل ما يقال عنه أنه ملتزم .

القراءة :
من المعطيات السابقة عامة ، نستطيع بشكل أو بأخر أن نقرأ الوضع العراقي ، خاصة فيما يتعلق بعلم العراق !.
1 . العلم ، هو شعار الدولة ، ويجب أن يمثل العلم بشعاره عموم مرجعيات الشعب دينيا وقوميا وأثنيا و.. ، والعراق ليس حاله كحال الدول الأخرى ، فهو كما ذكرنا فسيفساء من الأديان والأعراق والقوميات والأثنيات .. ، و كلمتي ” الله أكبر ” ، لا تمثل الشعب العراقي ككل ، ولكنها تشير الى الأسلام فقط كدين .
2 . ولو تناولنا أحد مصادر ” الله أكبر ” ، لرأينا أنه يرجع الى الأية التالية ( اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ) سورة العنكبوت / 45 . وجاء موصولا وكما يلي ( وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ) ، وجاء في موقع / الأسلام سؤال وجواب ، في تفسير هذه الأية التالي – نقل بتصرف (( وللعلماء في قوله تعالى ( وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ) أقوال :قال ابن الجوزي ، قوله تعالى : ( ولذكر الله أكبر) فيه أربعة أقوال : أحدها : ولذكر الله إياكم ، أكبر من ذكركم إياه ، وبه قال ابن عباس ، وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، ومجاهد في آخرين .والثاني : ولذكر الله تعالى أفضل من كل شيء سواه ، وهذا مذهب أبي الدرداء ، وسلمان ، وقتادة .والثالث : ولذكر الله تعالى في الصلاة ، أكبر مما نهاك عنه من الفحشاء والمنكر ، قاله عبد الله بن عون .
والرابع : ولذكر الله تعالى العبد- ما كان في صلاته- أكبر من ذكر العبد لله تعالى ، قاله ابن قتيبة . وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَقَوْلُهُ : ( وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ) بَيَانٌ لِمَا فِيهَا مِنْ الْمَنْفَعَةِ وَالْمَصْلَحَةِ ، أَيْ ذِكْرُ اللَّهِ الَّذِي فِيهَا ، أَكْبَرُ مِنْ كَوْنِهَا نَاهِيَةً عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ.. )) .
* أذن كلمتي ” الله أكبر ” ، مقولة أسلامية ، تامة خالصة ، مصدرا ومرجعا ، لا تمت لمعتقدات باقي مكونات المجتمع العراقي / من غير المسلمين ، بأي صلة لا بعيد ولا من قريب ! .
3 . صيحات الأرهابيين القتلة ، من القاعدة مرورا بداعش والنصرة وغيرهم ، مرتبط بهذه المقولة ، صراحة وبيانا ووضوحا ، فأي قتل أو ذبح أو صلب أو سحل أو أعدام أو حرق او تغريق .. لا بد أن ترافقه صيحات ” الله أكبر ” .
* فهذه المقولة أذن ، سيئة الصيت ، وذلك لأن أستخدامها يرافق أي عملية نهايتها هو القتل ، والشعب عامة لا يرجع الى ما قاله المفسرين والفقهاء والشيوخ من تفاسير بحقها ، بل الشعب يتعامل مع المحسوس والمرئ والملموس من الأمور والوقائع والأحداث ! .
4 . فكيف للشعب أن يكون له ولاءا لهذا الوطن ، وعلمه / رايته ، لا يمثل أماني وتطلعات أجمالي مكوناته ، ولا يؤمن بها كمقولة ! ، وذلك لأنها لا تمثل أساسيات معتقده ، كما أن معظم الذين يؤمنون بها / المسلمين ، ويعتبرها مقولة ذا مرجعية دينية ، من جانب أخر ، ليس لهم من الدين من علم ، سوى الصوم والصلاة ، دون فهم ما تعنيان من مقصد في الدين ، أضافة لأنشغالهم بمراسم الزيارات وما يرافقها من لطم وتطبير وضرب للزناجيل .
5 . وحتى لو تركنا المرجعية الدينية لهذه المقولة ، وفرضنا جدلا ، أن الهدف منها هو أعلاء من شأن الذات الألهية ، ولكن أي أعلاء للذات الألهية ، ورجال الدين هم : بين لص وتاجر ومنافق ودجال ومحتال ، ألا ما ندر ، فهذا مثلا ، النائب العراقي / رجل الدين المعمم خالد العطية ، ينهب بطريقة مقززة مقرفة يندى لها الجبين ، فقد جاء في مقال ل جمعة عبدالله / موقع الفرات الأخباري (( .. فهذا ( خالد العطية ) يتقمص دور المحتال ، لنهب الاموال بكل طرق ، حتى الشيطان يخجل من فعلها ، فقد كان هذا فارس الزمن الاغبر والتعيس والرذيل ، فقد كان نكرة في دنيا المجهول والضياع ، وعائش على الاعانة الشهرية من بلدية لندن ، واليوم بسبب القدر الذي جعل العراق يغوص ببرك الدماء ، يصبح مالك امبراطورية مالية شاسعة .. وقضية ومؤخرته المثيرة للجدل التي كلفت ميزانية العراق 59 مليون دينار بعد إجرائه عملية جراحية ( بواسير ) في إحدى المستشفيات خارج العراق .. )) .

خاتمة :
أشارة للحكام الجدد في العراق – بعد عام 2003 / من تكنوقراط ورجال دين وعلمانيين و .. ، فمعظمهم أول من خان الوطن ، وهم بذاتهم من وضع دستور هذا الشعار ” الله أكبر ” / بالخط الكوفي ، وذلك لأنهم بعيدون كل البعد عن كل المقدسات وعن القيم وعن الله نفسه ، لأنهم باعوه في سوق النخاسة مقابل الدولار ومقابل كراسي الحكم والسلطة ، فأن هم تنكروا لله بذاته ، فأذن لا شعار يحكمهم ولا دستور يحددهم ولا قانون يقيدهم ! لأنهم لله نفسه لم يضعوا له أي قدسية !! . نعم للعلم من أهمية بمكان لو كان يمثل أماني وأهداف الشعب ، ولأستطاع الشعب لو كان يؤمن بشرف العلم أن يثور على هكذا وضع مزري ! أيمانا منه بقدسية العلم ، ولكن على من يثورون ، لو كان معظم الحكام ورجال الدين بين مارق ولص ومحتال ودجال ومرتزق ، لا يقيدهم من حد ، لأنهم أصلا باعوا .. الله والوطن والشعب والشرف ، فأذن أي قيمة لرمزية العلم ! .

About يوسف تيلجي

يوسف تيلجي كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.