قراءة لتقاطع القرآن لظرفي الزمان والمكان

الجزء الأول
أستهلال : هي سلسلة مقالات في النقد العقلاني للنص القرآني .. وسأتناول في كل مقالة نصا قرآنيا محددا ، ومن ثم سأعرض قراءتي الخاصة له بعقلانية وكل تجرد .
الموضوع : في هذه الحلقة سأتناول النص التالي ( ..ْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا . 34 / سورة النساء ) . وأنقل فيما يلي شرحا مختصرا للأية أعلاه ، وفق تفسير بن كثير / نقل من موقع
quran.ksu.edu.sa :
وقوله تعالى ( واللاتي تخافون نشوزهن ) أي : والنساء اللاتي تتخوفون أن ينشزن على أزواجهن . والنشوز : هو الارتفاع ، فالمرأة الناشز هي المرتفعة على زوجها ، التاركة لأمره . فمتى ظهر له منها أمارات النشوز فليعظها وليخوفها عقاب الله في عصيانه فإن الله قد أوجب حق الزوج عليها وطاعته . وقد قال رسول الله : لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ، من عظم حقه عليها ، وروى البخاري ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله : إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت عليه ، لعنتها الملائكة حتى تصبح ، ورواه مسلم ، ولفظه : إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها ، لعنتها الملائكة حتى تصبح ، ولهذا قال تعالى : واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن . وقوله ( واهجروهن في المضاجع ) قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : الهجران هو أن لا يجامعها ، ويضاجعها على فراشها ويوليها ظهره . وكذا قال غير واحد ، وزاد آخرون – منهم : السدي ، والضحاك .. ولا يكلمها مع ذلك ولا يحدثها . وقال علي بن أبي طلحة أيضا ، عن ابن عباس : يعظها ، فإن هي قبلت وإلا هجرها في المضجع ، ولا يكلمها من غير أن يذر نكاحها ، وذلك عليها شديد . وقد قال أبو داود : حدثنا موسى بن إسماعيل .. عن أبي حرة الرقاشي ، عن عمه أن النبي قال : فإن خفتم نشوزهن فاهجروهن في المضاجع ، قال حماد : يعني النكاح . وقوله ” واضربوهن ” أي : إذا لم يرتدعن بالموعظة ولا بالهجران ، فلكم أن تضربوهن ضربا غير مبرح ، كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر عن النبي : أنه قال في حجة الوداع : ” واتقوا الله في النساء ، فإنهن عندكم عوان ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه ، فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح ، ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف ” .


القراءة : أولا – ليس من نص قرآني له ديمومة القبول والتطبيق في عالم اليوم – والنص السابق هو كذلك ، وذلك لأنه نص ظرفي محدد ، ولوجود حقبة زمنية تعدت أكثر من 14 قرنا ، ولا يمكن أعتبار مقولة ” أن الأسلام هو الحل ” / حلا لمشاكل العصر الحالي ! ، التي تدعو أليها أكثر الجماعات الأسلامية ، وقد شرحها الدكتور محمد عمارة في كتابه الذي يحمل نفس العنوان ، وبين أن الأسلام هو الحل ” لجميع المشاكل التى تواجه الحياة الفكرية ، والنهضة العقلية ، والنظام السياسى ، والقضية الاجتماعية ، تحرير المرأة ، وحقوق الإنسان ، وعلاقة الوطنية بالقومية وبالجماعات الإسلامية ومشكلات الأقليات ، والسياسة الخارجية حيث العلاقات الدولية والنظام العالمى ، والجهاد فى سبيل الله ” . * وأعتقد أن كل مفردة مستخدمة من كون أن الأسلام هو الحل لها ، يكون الجواب عكس ذلك تماما ، لأن الأسلام ليس حلا لأي موضوع لأنه يستخدم السيف في كل موضوعاته ، ” عن ابن عمر أن رسول الله ، قال ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى ) متفق عليه . ” ، وليس من حل يكون السيف أداته ! .
ثانيا – رجوعا للنص الذي نحن بصدده ، هل يعقل أن يكون هذا النص منزلا من الله ! . وهل هذا النص عقلاني ! .. هنا الله يعطي ثلاث حلول لنشوز المرأة ، أولهم : ” فَعِظُوهُنَّ ” ، من الممكن أعتبار هذا الحل مقبولا نوعا ما ، ولكن المصيبة بالحلين اللأخرين وهما ” وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ” ، فهل من قدر وحكم الله الأخلاقي أن يوصي بهكذا أمور لعباده ، وكما فسره المفسرين ، هجر المضاجع يعني ” النكاح ” ، هل الله يدخل بهذه التفاصيل الجنسية بين الرجل والمرأة ! ، وهل عدم / أمتناع ، معاشرة الزوج لزوجته عقابا لها ، فكيف الحال لو كانت الزوجة تعاني برودا جنسيا ، والزوج كان مهووسا بالجنس ! فماذا سيكون الحل ! ، أما الحل الثالث : ” فلكم أن تضربوهن ضربا غير مبرح ” ، هل هكذا حل يمكن أن يكون ألهيا ! ، هل الله يشجع على التعنيف ! . أما حديث الرسول بأنه ” لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ” ، وأرى أن هكذا قول يعتبر قولا فوقيا أستعلائيا على المرأة ، أما حديث أبي هريرة :” أذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت عليه ، لعنتها الملائكة حتى تصبح ” ، فأرى أن هذا الحديث يظهر أن الأعراب كان تفكيرهم بالجنس فقط ، لذا هكذا أحاديث يتم بها أستمالتهم للدين الجديد ، خاصة جملة غضب الملائكة على المرأة الممتنعة عن الفراش ! . أني أرى أن الرسول يعبر بأحاديثه عن مجتمع قبلي متخلف ، وعن رؤية تحبطنا من كون أن رسولا لله أن يحيل الرجل كصنم للعبادة ، تستحق المرأة أن تسجد له ، وهذا الأمر في غاية التحقير والتنزيل من قيمة المرأة المجتمعية ! .
الخاتمة : من النظرة البنيوية للنص ، يتبين أنه نصا ذكوريا تاما ، لا يمكن أن يكون نصا ألهيا ، لأنه يصور حلولا عن واقع مكاني وزماني معينين ، يمثلان الحقبة المحمدية للقرن السابع الميلادي ، ولمجتمع قبلي جاهلي ، وبيئة صحراوية كانت المرأة عبئا على الأسرة ، لذا كان الأعراب يأدون بناتهم ” وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأيّ ذَنْبٍ قُتلَتْ / سورة التكوير ” ، فالنص يتوافق مع تصور القبيلة للمرأة عموما ، وهكذا تكون لنا وضعا أجتماعيا وفق ظروفا زمانية ومكانية ماضوية ، لا تمت لعالم اليوم بصلة ، الذي به المرأة سيدة مجتمع ذا رأي وذا موقف لا يمكن أن تخضع لهكذا حلول ، ولا يمكن أن تركع ألا لربها ! .
26.1.2020

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.