قراءة في رسالة ميكافلي .. لثوار العراق وشعبه

المقدّمة *
بداية نقول {لا إنتصار لثورة سلمية في دولة يحمكها المجرمون والحقراء والسفلة ، فكيف إذا كانو خونة شعب ودين وأمة (كتيس الخزعلي والعامري والصدر) فبهم لا تأخذكم رحمة ولا شفقة فهم من حكموا على أنفسهم بالقتل والسحل الى المزبلة ؟

المَدْخَل والمَوضُوعْ *
يقول الامير نيكولا مكافيلي لكم ؟

١: الثقة المفرطة بالآخرين سمة المغفلين وخاصة بالساسة ورجال الدّين ، لأنهم لا يحترمون غير القوة والجاه وجيوب المتملقين} ؟

٢: الناس بصورة عامة جاحدون وطليقوا لسان وجَشِعون ، ويحرصون على تجنب المخاطر طالما هم من الحكام والامراء منتفعين ، ويعرضون عليهم دمائهم واموالهم وحتى أطفالهم عندما تكون المخاطر بعيدة عنهم ، ولكن ما أن تقترب منهم حقيقةً حتى ينقلبون عليهم ويتمردون ضدهم} ؟

٣: ويختم لكم ويقول
يتردد حتى الرجال الرجال في إهانة ملهمي الرعب والخوف مقارنة بملهمي المحبة والتسامح ، لأن الحب والتسامح يتماسكان بسلسلة من الإلتزامات لا تكلفهم شيئاً إن كسروها خدمة لأغراضهم ، أما الرعب والخوف فسيبقيان متماسكاًن مادام هنالك عقوبة قاسية جداً تُنتظر وهى لا تفشل أبداً إلاً بثورة مسلحة تقابلهم بالمثل ؟

* فهل عرفتم أحبتي لماذا للأن يرهبوكم وعوائلكم بهذه الطريقة الوحشية والاجرامية ، لأنهم أقزام جبناء خائفون لا يحترمون غير السطوة والقوّة ، ولهذا تراهم يقتلون ويختطفون ثواركم وبالتقسيط المريح ؟

* وأخيراً
يقول فولتير { عندما يكون الحديث عن المال ، فاعلم أن دِين الجميع واحد} فكيف إن كانو أصلاً حفاة عقل ودين وضمير ، أو بائعي سبح وأعراض وتكفير ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
Dec / 4 / 2020

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.