قراءة في أسماء رسول الأسلام

بعد موته (ص) !

المقدمة :
محمد بن عبدالله / رسول الأسلام 571 – 632 م ، شكل ” أسمه ” مشكلة فقهية ، وأسس حيرة في علم الأنساب ، وذلك لورود عدة تسميات له ! ، والكثير من الصفات والتشبيهات ، وكني بالعديد من المفردات الخارقة ، هذا ما سأوجزه في هذا البحث المختصر . ومن الممكن / من مجرى البحث ، أن أتعرض لبعض المواضيع ، التي تطرح من خلال سياق البحث .

الموضوع : أولا – بينت بعض البحوث ، أن أسم محمد قبل البعثة النبوية ، كان ” قثم ” ، وفي موقع / إسلام أون لاين . نت ، قال الباحث والمفكر التونسي الدكتور هشام جعيط ، التالي ( أن الاسم الحقيقي لمحمد هو ” قُثَم ” ! ) ولم يستبعد الباحث جعيط في كتابه الأخير ” تاريخية الدعوة المحمدية في مكة ” ( أن تكون بعض العبارات والآيات زيدت في النص القرآني عند تدوينه ، واعتبر أن التأثيرات المسيحية على القرآن لا يمكن إنكارها . وعن محمد ، قال إنه ولد في حدود سنة 580م ، وإنه كان يُدْعَى ” قُثَم ” قبل بعثته ، وتزوج وهو في الثالثة والعشرين وبُعِث في الثلاثين ، وإنه لم يكن أبدا أميّا ) . * هنا نلاحظ أن ولادة محمد حسب الباحث جعيط ، هي 580 م ، وليس 571 م ، كذلك ذكر أن سن الرسول عندما تزوج من خديجة بنت خويلد كان 23 عاما وليس 25 عاما ، وحول بعثته قال انها كانت بالثلاثين وليس بالأربعين ، ، ونفى الباحث جعيط أن يكون الرسول أميا . * ووددت أن أشير ، بهذا الصدد ، أن الموروث الأسلامي ، أخباره وسردياته معظمها ، متقاطعة متضاربة ، ليس من حقيقة تامة ، كل الحقائق نسبية ! .

ثانيا – بعض الأحاديث تشير الى أن محمدا كان يدعى ” أبن أبي كبشة ” ، وقد جاء في موقع / الشيخ أبي أسحق الحويني ، بهذا الصدد ما يلي ، أنقله باختصار ( أبو كبشة هو الجد الأعلى لأم الرسول ؟! ونسبه إلى جد غامض غير معروف ؟! تحقيراً له ؛ لأن العرب كانت إذا حقرت إنساناً نسبته إلى جدٍ غامض غير معروف في الناس . وفي حديث رواه ابن حبان والبزار بسندٍ حسن : أن عبد الله بن أبي ابن سلول مر على النبي في أجمة ، فقال : لقد غبَّر علينا ابن أبي كبشة ، غبَّر علينا ، أي : أخذ مننا السلطان فبلغت هذه الكلمة الرسول ، فذهب عبد الله بن عبد الله بن أبي أبن سلول إلى النبي فقال : والذي بعثك بالحق ، لو أمرتني لآتينك برأسه ، قال له : لا ، برَّ أباك ، وأحسن صحبته . * من سياق الحديث أعلاه أن التسمية ” بن أبي كبشة ” ، بها تقليل من شأن الرسول ، وتعد مادة للأستهزاء بنسبه بين القبائل ! خاصة لأن التسمية ترتبط بنسب غامض غير معروف عند العرب ، أضافة الى أنها تتعلق بنسب الأم وليس الأب ! . أما المعلومة المثيرة والمقززة بذات الوقت ، وهو كلام عبدالله للرسول عن أبيه بن أبي سلول ، حيث قال لرسول الأسلام ” لو أمرتني لآتينك برأسه ” .

ثالثا – وهناك أسماء شائعة عند جمهور المسلمين ، كان قد أعتقد انها من أسماء الرسول ، ولكن الفقهاء والمفسرين نفوا ذلك منها ” طه ” و ” يس ” ، وحول هذا الموضوع جاء في موقع / مملكة العلم – عبد الرحمن السديس ، التالي أنقله بأختصار (( أشتهر عند كثير من المسلمين أن ” طه و يس ” من أسماء نبينا محمد ، وسببه توهم ذلك ، وورودهما في قوله ( طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى / 1-2 سورة طه ) ، وقوله ( يس(1) وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ (2) إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ / 1-3 سورة يس ) . واعتقدوا في هذا السياق أنها من أسماء نبينا محمد ، ثم جاءت في شعر بعض الشعراء ، وسمي بذلك بعض الناس! . والصحيح الذي رجحه جمع من محققي المفسرين أن ” طه ويس ” من الحروف المقطعة أوائل السور كـ :{الم} و{المص} و{الر} و{كهيعص} و{طسم} .. )) . * وهنا سؤال يطرح نفسه ، هذا الكم الهائل من عامة المسلمين ، ومنهم فقهاء وشيوخ المسلمين ، لم يعرفوا أن هذين الأسمين هما من الحروف المقطعة ! ، وأذا كان كذلك ، لم لم نرى أن أحدا أسمه / كباقي الأحرف المقطعة ، ك : كهيعص أو المص ! . والسؤال الأهم : أن عميد الادب العربي طه حسين ، لو كان أسمه من الأحرف المقطعة ، أما كان بالأحرى به أن يغيره ! وهو أعلم العلماء لغة وأدبا وفكرا . ** وقد قال الباحث لؤي الشريف / سعودي الجنسية ، أن ” طه ” ، ليس لها معنى ، ولكنها باللغة الأرامية تعني ” يا رجل ” ، وهنا يقرأ النص كما يلي ( ” يا رجل ” ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى ) ، أذن بعض نصوص القرآن لا بد من قراءة آرامية لها حتي يستقيم المعنى . فهل غاب هذا المعنى على فقهاء المسلمين ! أم أنهم أغفلوا ذلك ! .

رابعا – في علم المخطوطات ، ورد ذكر لرسول الأسلام أيضا ، دون ذكر أسمه الصريح ! ، وذلك في ” مخطوطة يعقوب 634 – 640 م ” ، انقل بعضا منها فيما يلي وبأختصار ( وكانوا يقولون لقد ظهر النبي وقادم مع السارسانيين ” العرب ” ، فذهبت أنا ابراهيم إلى رجل عجوز مطلع للغاية على الأسفار المقدسة وسألته : ما رأيك ، أيها السيّد والمعلم ، بالنبي الذي ظهر بين السرسانيين ؟ أجاب ، وهو يتأوه للغاية : « إنه دجال . وهل يأتي الأنبياء بالسيف ؟ لكن اذهب ، يا سيد ابراهيم ، واستعلم عن النبي الذي ظهر » . وهكذا ، قمت بتحرياتي ، وأخبرني أولئك الذين التقوه : ليس ثمة من حقيقة يمكن أن توجد عند النبي المزعوم ، سوى إراقة الدماء .. / نقلت من موقع ar-ar.facebook.com ) . * هنا توضح هذه المخطوطة ، ما كان ينقل من أخبار عن رسول الأسلام ، مما لا تتميز بها صفات الرسل والأنبياء – هدره للدماء ، أما مفردة ” السرسانيين ” فهي كانت تطلق على أتباع محمد من العرب .

خامسا – بالنسبة لأسماء الرسول محمّد ، وفق الموروث الأسلامي ، فهي كثيرة منها صفات ومنها رمزية وأخرى تمجيدية ، مثلا ( محمّد وأحمد ، الماحي أي الذي يُمحى به الكف ، الحاشر نسبة إلى حشر الناس على قدم ، العاقب ، المقفى أي لا نبي بعده ، نبي التوبة ، نبي الرحمة ، المزمل ، والبشير ، والمذكر ، والسراج المنير ، حبيب الرحمن ، المصطفى ، سيد المرسلين ، المختار ، سيّد ولد آدم .. / نقل بأختصار من موقع https://mawdoo3.com ) . * وهناك الكثير من الأسماء غير ما ذكر ، منها : الأمين و خاتم المرسلين وسيد الأولين والأخرين وسيد الخلق ، وأرى أن هذا التعداد الهائل لأسماء الرسول ، أخذت تشبيها بأسماء الله الحسنى .

أضاءة :
1 . الأسماء التمجيدية والفخرية والكنى .. كلها أتت تعويضا لما كان الرسول يعانيه من أسماء لا تليق به كنبي / لو فرضنا كونه نبيا جدلا ! ، كأسمي ” قثم وأبن أبي كبشة ” . فالأسماء المذكورة في أعلاه ، لم يدعى بها الرسول وهو حي – هذا أذا أهملنا بعض ما وصف النص القرآني به رسول الأسلام ! ، وأعتقد أن هذه الأسماء هي صناعة عباسية ، من قبل فقهاء وشيوخ الأسلام ، حالها حال الأحاديث – صحيح البخاري ومسلم ! ، لأن معظمها ظهرت بعد موت الرسول سنة 632 م .

2 . وددت أن أعلق على أحد أسماء الرسول – المثير للجدل ، وهو : ” نبي الرحمة ” ، فكما أن الكلام هو صفة المتكلم ، فأن الأسم هو أيضا يجب أن يمثل حامله ! ، ولو أخذنا بعض أحاديث الرسول ، منها : ( بُعِثْتُ بين يَدَيِ السَّاعة بالسَّيف ، حتى يُعبَدَ اللهُ وحدَه لا شريك له ، وجُعِلَ رِزْقي تحت ظلِّ رُمْحي ، وجُعِلَ الذَّلُّ والصَّغار على مَنْ خالَف أمري ، ومَنْ تَشَبَّهَ بقومٍ فهو منهم ) ، ومن / موقع طريق الأسلام ، أشرح هذا الحديث ، وبأختصار ” هذا الحديث اشتمل على حِكَم عظيمة ، وجُمَل نافعة ، ينبغي أن نقف عندها وقفةَ تأمُّل وتدبُّر .. ” ، وكذلك حديث ( أُمِرْتُ أَن أُقاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَن لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه وأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، ويُقِيمُوا الصَّلاةَ ، وَيُؤْتُوا الزَّكاةَ ، فَإِذا فَعَلوا ذلكَ ، عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وأَمْوَالَهم إِلاَّ بحَقِّ الإِسلامِ ، وحِسابُهُمْ عَلى اللَّهِ ) ، وشرحه وفق موقع / صيد الفوائد ، ما يلي ” هذا الحديث في بيان التعامل مع الكفار ، وبيان حرمة دم المسلم وماله ” ، أن المفسرين كالعادة يفسرون الاحاديث كما رأينا في أعلاه يفسرون وفق هواهم ! .

3 . هنا لا بد أن نقول وأيضا بأختصار / تعقيبا على الحديثين أعلاه : ” أي نبي رحمة هذا الذي يكون رزقه تحت ظل رحمه ، فالمفروض أن يكون أدات النبي ، كلمة محبة وليس نهرا من الدم والرقاب ! ” ، ” وكيف لنبي الرحمة أن يقاتل كل الناس – أي الكفار وفق مفهومه العقائدي ، حتى يقروا ويشهدوا به رسولا من الله ، كان من المفروض أن يحث الناس على الأيمان به من أعماله وأفعاله وسلوكه ، وليس بالقتال وفقا مقولته – أسلم تسلم ! ” .. أخيرا : الرسل والأنبياء جاءوا لكي يبشروا بالمحبة ولم يبعثوا لكي ينشروا القتل والكراهية والانتقام ! – أننا بحاجة الى أنبياء يمنحون الحياة ، وليس لأنبياء يغرزون بفكرنا ثقافة الموت .

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.