قبل البداية ( 1 )

الشاعر عصمت شاهين دوسكي

عصمت شاهين دوسكي

عمارة عالية ذات عشرة طوابق وفي شقة أجرها لنا شخص من كبار المجتمع في دهوك وهو المهندس المدني الأستاذ الكريم سربست ديوالي أغا لعدم مقدرتنا على دفع ثمن الإيجار ، جلست ذات فجر هادئ على كرسي ابيض اللون في شرفة تطل على شوارع وسيارات وأزقة مدينة دهوك ، عالم صغير أمامي وفي أعماقي عوالم كبيرة سلسلة جبال ” زاوه ” جاءت تسميته من زاوية الجبل ومن القرية التي تقع خلف الجبل ، شامخة بمستوى نظري وكأنها أسوار قوية لمدينة هادئة مطمئنة تنام متأخرة وتنهض متأخرة ،هدوء جميل وسحر الطبيعة أجمل ، الأبنية والعمارات العمودية العالية ترسم للطبيعة خطوطا بيانية ملونة ، قليل من المارة وعمال البلدية بملابسهم البرتقالية ينظفون الشوارع قبل أن ينهض الناس وتخيل لو ينظف بعض المسئولين أفكارهم السود وأنفسهم كي يخرجوا من أنانيتهم الرعناء وجشعهم وفسادهم وحبهم للاستجداء والولاء لأصبح الوضع أجمل واعدل بكثير ، هؤلاء العمال البسطاء الذين ينظفون الشوارع والأزقة أشرف من الفاسدين الأغنياء ،الأغنياء بمناصبهم الفانية وسلطتهم الفارغة وكلامهم المعسول ومظهرهم المنمق الخادع ونظرتهم القصيرة للأشياء ، هناك نسائم روحانية حملتني على بساط الذاكرة لأبحر في خيال واسع ولفضاء عقلي الباطني الذي يختزن الصور والأحداث ،وإذا مع تلك الأيام العصيبة المؤلمة التي كانت تدق نواقيس الخطر ونحن منغمسون في المعيشة ، تائهون نبحث عن لقمة العيش أينما كانت ، حيث مدينة الموصل الحدباء أم الربيعين كيفما شئت سمها فهي تستحق كل الألقاب الجميلة ، هذه المدينة التي عشت فيها وأنا عمري ست سنين ، هذه ،المدينة التاريخية بعمقها الحضاري التي أنجبت أعظم القادة والمفكرين والباحثين والفنانين ،الموصل مركز محافظة نينوى، ثاني أكبر مدينة في العراق حيث السكان حيث يبلغ تعداد سكانها حوالي ( 4 ) مليون نسمة. وتبعد الموصل عن بغداد عن تقارب حوالي 465 كم ويتحدث سكانها اللهجة الموصلية تتشابه بعض الشيء مع اللهجات السورية الشمالية ومن خلال المحافظة على هذه اللهجة المميزة حافظت المدينة على هويتها الخاصة ، أغلبية سكانها ينحدرون من السنة وهم مسلمون عرب وكرد ومعهم يعيشون بسلام المسيحيون والتركمانيون والشبك واليزيديون والصابئة كأنهم عراق مصغر ، للمدينة عدة ألقاب أم الربيعين لاعتدال الطقس فيها في فصلي الربيع والخريف ،والحدباء لتحدب نهر دجلة لدى مروره فيها أو لتحدب مئذنة الجامع ألنوري المشهور ..


هذه المدينة الراقية بين ليلة وضحاها تجلت مدينة يملؤها العسكر الجيش والشرطة والأمن في أحيائها وشوارعها واغلب أفراد الجيش ليسوا من المدينة يوم بعد يوم السيطرة العسكرية تزداد ويزداد معها الاختناق في المرور والاختناق النفسي والفكري فكثير من الأنفس فارقت الحياة وهي تنتظر دورها في العبور من السيطرة فإن حرمان الفرد من حريته وكرامته وعزته وشعوره بالإذلال لأبسط الأمور الحياتية لأمر غاية في الصعوبة والتحمل خاصة كانت السيطرة ليست بعيدة واحدة عن الأخرى إلا بمسافات قليلة ، يقف المواطن الموصلي بسيارته لوحده أو مع عائلته ساعات طويلة ليمر إلى منطقة أخرى والسبب الحالة الأمنية المضطربة التي تعم المدينة إلى أن أصبح الدخول إلى الحي السكني من بوابة واحدة وباقي الشوارع المؤدية للحي مغلقة وتفننوا بالقيود أصدروا بطاقات خاصة للحي السكني ، كلما مرت الأيام تزداد الأمور سوءا وذاقت الناس الأمرين فإن شكوت و انتقدت الوضع العسكري أصبحت إرهابيا مفقودا أو مسجونا أو في مكان لا يعلم به إلا الله وكل هذه القيود والأسوار والأسلاك الشائكة والحواجز الأسمنتية مع الفساد المادي والإداري والثقافي والأخلاقي الذي انتشر بشكل علني بعد أن كان ضمنيا مخفيا هذا الأمر الذي أدى إلى تفاقم التفجيرات والاغتيالات كأنه برنامج منهجي يطبق على هذه المدينة البريئة وبدأ الحراك الشعبي كما كان يدعى في منطقة السجن القريبة من منطقة الغزلاني نصبت الخيام وأنواع الرايات تندد سلميا بمظاهرات تعكس الوضع المأساوي للمدينة ، مرة تطوق هذه المظاهرات ومرة تفرق حسب التوجيهات وقد خصص يوم الجمعة لها ورغم عسكرة المدينة بجيوش كثيرة وبأصناف عديدة بشكل واضح كانت حدودها متروكة لمن هب ودب لا أحد يلتفت إليها فيهب إليها من يرغب ويدخل إليها بلا وجل وكنا نتساءل عفويا عندما نجتمع في المحلة :
لماذا الحدود متروكة وداخل المدينة جيش جرار بأسلحتهم القتالية الحديثة المتطورة ؟
الأجدر بهم أن يمسكوا الحدود ويؤمنوها ويمنعوا المتسللين من الدخول ،ويمنعوا دخول الشاحنات المحملة بأنواع الأسلحة والمتفجرات .
ورغم كل هذا الكم الهائل من الجيش والشرطة والأمن والطرق المقفلة والأسوار والأبراج العسكرية التي تراقب الناس ، مسلسل الاغتيالات والتفجيرات مستمر وضحيتها كل من يعمل في الجيش السابق والأعلام والصحفيين وأساتذة الجامعة الذين يحملون الشهادة الطبية والهندسية والعلمية والقادة القدماء ،وبدأت التهديدات من خلال أبواب الجوامع حينا يرمي احد الأطفال القرص الذي كان يتضمن عمليات قتل مبرمجة ومدروسة بخطط متقنة أو من خلال إعلان نصي يتضمن إعلان التوبة ، لم يجد المسئولون العسكريون والأمنيين أي خطط وتغييرات تحد من خطورة هذا الوضع المؤلم بل هذه الفوضى السياسية والفكرية والإدارية التي تعم المدينة وضحيتها المواطن المسكين بل العكس اخذ العسكر موقفا معاديا للشعب الموصلي واعتبروهم خارجين عن القانون رغم بساطة وعفوية وفطرة المواطن الموصلي الذي كان اكبر أحلامه أن يشعر بالأمان والسلام ، بطبعه مسالم بعيد أن يؤذي أي بشر ،وبدأت الحواجز الكون كريتية في داخل الأحياء الضيقة أيضا وكل جداريه الكون كريتية كانت تكلف الدولة حسب تقديرات المهندسين المعنيين والتجار مليون دينار عراقي تقريبا أو أكثر ، فيا ترى كم صرفت عليها خاصة وجودها بكثافة بكل طرق وأزقة وجسور ودوائر الدولة والمعسكرات حتى في بيوت المسئولين ؟ يا ترى لو وضعوا هذه الحواجز الكون كريتية على الحدود التي عرضها متر وطولها خمسة أو ستة أمتار وسمكها ثلاثون سم ألم تكن أفضل من أن توضع داخل المدينة التي غيروا معالمها الجميلة ، لم تكن معاملة الجيش مع المواطن الموصلي إنسانية بالمعنى الحقيقي للإنسانية بعد القيود الفكرية والنفسية والمادية والاجتماعية حتى عندما ينقل شخص أثاث بيته من مكان إلى آخر يجب الحصول على الموافقات من الجيش والمسئولين الأمنيين التي إن حصل عليها تأخذ فترة زمنية طويلة بمرورها على الروتين القاتل إلى أن أصبح المواطن الموصلي خائفا من الجيش والشرطة والأمن وهذه العناصر تعتبر في كل دول العالم عناصر أمن وسلام للمواطن إلا المواطن الموصلي الذي أبتلي بالفوضى والاضطراب والفساد وعدم الاستقرار والراحة لا يدري إن خرج من بيته سالما سيعود أم لا ..
كنت اعمل في جمعية همها توفير المواد الاستهلاكية كالملابس والأثاث والمواد الكهربائية وكل ما يخص المنزل الموصلي وكنت مسئولا على مكتبة عامة اعتبرتها مكتبة عالمية لوجود مختلف الكتب الأدبية والتعليمية والنفسية والقانونية والاقتصادية والتاريخية والدينية ومن مختلف منشئ العالم لكن الاقتصاد لم يكن منعشا للفرد لهذا كانت قوة الشراء ضعيفة جدا إضافة إلى أن كل يوم خميس تقريبا يصدر منع تجوال تفرضه سلطات الجيش ، كنا نغلق الجمعية ولا نعلم متى ينتهي منع التجوال حيث الوضع غير مستقر أمنيا وكنا نبقى في بيوتنا أيام الخميس والجمعة والسبت ثم يفتح جزئيا أو كليا باقي أيام الأسبوع ، الخوف والقلق يخيم على وجوه الناس كيف لا وقد تمشي وترى جثة رجل مرمية على أرصفة الطريق والكلاب تنهش فيها ورأس مقطوع مركون على ظهر جثة رجل ملقى على الجزرة الوسطية وعجبي على المارة والسيارات تمر أمام هذا المنظر غير إنساني ولا تحرك ساكنا كأنها تعودت من كثرة هذه المناظر المؤلمة فالعين عندما تتعود رؤية منظر كل يوم يقل العجب والتأثير إلى أن تأتي سيارات البلدية أو أحد أقربائه ليلا أو واحد من الناس بجهد إنساني يواري هذه الجثة حتى دب الخوف ليس في قلوب الناس فقط بل في قلوب أفراد الجيش والشرطة والأمن الذين أعلنوا للناس إنهم سيفرون إذا حدث شيء في الموصل .

******************
الفصل الأول من رواية الإرهاب ودمار الحدباء*
رقم الإيداع في مكتبة البدرخانيين في دهوك – 2184- لسنة 2017 م الذي ساهم في طبعه الأستاذ الباحث في الشؤون الشرق أوسطية – سردار علي ستجاري

About عصمت شاهين دو سكي

- مواليد 3 / 2 / 1963 دهوك كردستان العراق - بدأ بكتابة الشعر في الثامنة عشر من العمر ، وفي نفس العام نشرت قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية . - عمل في جريدة العراق ، في القسم الثقافي الكردي نشر خلال هذه الفترة قصائد باللغة الكردية في صحيفة هاو كارى ،وملحق جريدة العراق وغيرها . - أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل - حاصل على شهادة المعهد التقني ، قسم المحاسبة - الموصل - شارك في مهرجانات شعرية عديدة في العراق - حصل على عدة شهادات تقديرية للتميز والإبداع من مؤسسات أدبية ومنها شهادة تقدير وإبداع من صحيفة الفكر للثقافة والإعلام ، وشهادة إبداع من مصر في المسابقة الدولية لمؤسسة القلم الحر التي اشترك فيها (5445) لفوزه بالمرتبة الثانية في شعر الفصحى ، وصحيفة جنة الإبداع ، ومن مهرجان اليوم العالمي للمرأة المقام في فلسطين " أيتها السمراء " وغيرها . - حصلت قصيدته ( الظمأ الكبير ) على المرتبة الأولى في المسابقة السنوية التي أقامتها إدارة المعهد التقني بإشراف أساتذة كبار في الشأن الأدبي . - فاز بالمرتبة الثانية لشعر الفصحى في المهرجان الدولي " القلم الحر – المسابقة الخامسة " المقامة في مصر " . - حصل على درع السلام من منظمة أثر للحقوق الإنسانية ، للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان .في أربيل 2017 م - حصل على شهادة تقديرية من سفير السلام وحقوق الإنسان الدكتور عيسى الجراح للمواقف النبيلة والسعي لترسيخ مبادئ المجتمع المدني في مجال السلام وحقوق الإنسان أربيل 2017 م - حصل على درع السلام من اللجنة الدولية للعلاقات الدبلوماسية وحقوق الإنسان للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان . أربيل 2017 م . - عدة لقاءات ثقافية مع سفيرة الإعلام فداء خوجة في راديو وار 2017 م . - أقامت له مديرية الثقافة والإعلام في دهوك أمسية أدبية عن روايته " الإرهاب ودمار الحدباء " في قاعة كاليري 2017 م - تنشر مقالاته وقصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية . - غنت المطربة الأكاديمية المغربية الأصيلة " سلوى الشودري " إحدى قصائده " أحلام حيارى " . وصور فيديو كليب باشتراك فني عراقي ومغربي وأمريكي ،وعرض على عدة قنوات مرئية وسمعية وصحفية . - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء الأدب الكردي - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء المغرب - كتب مقالات عديدة عن شعراء نمسا ، (( تنتظر من يتبنى هذا الأثر الأدبي الكردي والمغربي والنمساوي للطبع . )) . - كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم الدكتور أمين موسى ، الدكتورة نوى حسن من مصر الأديب محمد بدري، الأديب والصحفي والمذيع جمال برواري الأديب شعبان مزيري الأستاذة المغربية وفاء المرابط الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس وغيرهم . - عضو إتحاد الأدباء والكتاب في العراق . - مستشار الأمين العام لشبكة الأخاء للسلام وحقوق الإنسان للشؤون الثقافية . - صدر للشاعر • مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . • ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف من الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . • كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . • كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . • ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . • رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " مطبعة محافظة دهوك ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . • كتب أدبية نقدية معدة للطبع : • اغتراب واقتراب – عن الأدب الكردي المعاصر . • فرحة السلام – عن الشعر الكلاسيكي الكردي . • سندباد القصيدة الكورية في المهجر ، بدل رفو • إيقاعات وألوان – عن الأدب والفن المغربي . • جزيرة العشق – عن الشعر النمساوي . • جمال الرؤيا – عن الشعر النمساوي . • الرؤيا الإبراهيمية – شاعر القضية الآشورية إبراهيم يلدا. • كتب شعرية معدة للطبع : • ديوان شعر – أجمل النساء • ديوان شعر - حورية البحر • ديوان شعر – أحلام حيارى • وكتب أخرى تحتاج إلى المؤسسات الثقافية المعنية ومن يهتم بالأدب والشعر لترى هذه الكتب النور في حياتي .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.