في #سوريا #الأسد فقط يكفي أن تكون في المكان الخطأ والتوقيت غير المناسب حتى تتبخر

 Mohammad Alnomaire

في سورية الأسد فقط يكفي أن تكون في المكان الخطأ والتوقيت غير المناسب حتى تتبخر أو تحترق بلا أثر كقصاصة ورق أُلقيت في قعر مدفأة ،فلا يَجرؤ من يعنيه أمرك على المطالبة بك أو السؤال عنك وكأنك لم تمشي على الأرض يوما ولم تكن شيئا…
أمك المسكينة لم يترك لها القصف بابَ دارٍ أو رصيف تجلس عليه لترقب قدومك ،فتنتظرك وقوفا في صحراء النزوح، وتقضي سنينها المثقلة بالأمل المرتاب بلا عصا تتكئ عليها أو جدار تستند إليه ،فلا تجد منك ريحا ولا يصل إليها منك خبرا إلى أن تعثر على صورتك في ألبوم المقتلة المسرب بعد أن أردتك سياط الجلاد وأعقاب سجائره شهيدا…
في مكان أخر من المشهد التراجيدي ليس ببعيد يقفز قاتلك البغيض ابن انيسة إلى وسط الشاشة ممسكا بنسخة ورقية من صورتك ليتفحص فيها ملامح وجهك الممزقة بنظرة متكبرة غبية فينكرك ببساطة ، ثم يطلب بوقاحته المعهودة وبلسانه الألثغ بدليل على قتلك وبألف دليل على وجودك.

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.