في سفر التكوين، تبدو قصة آدم وكأنها تقدم لنا كامل علم نفس رجال الدين

Nabil Fayad

في سفر التكوين، تبدو قصة آدم وكأنها تقدم لنا كامل علم نفس رجال الدين.
يهوه، وهو كناية عن الكاهن او الحاخام الأعظم، حظر على آدم ان ياكل من شجرة المعرفة، وسمح له بكل الأشجار الاخرى.
هذا يعني ان يهوه سمح للإنسان بكافة انواع النشاط، عدا النشاط الذهني.
لماذا؟ لان المعرفة، العلوم بشكل خاص، تقضي على الآلهة، اي، رجال الدين الذين ينصبون انفسهم وكلاء للآلهة على الارض.
لكن آدم، الإنسان العاقل التواق للمعرفة، اكل من تلك الشجرة وعصى رجل الدين او يهوه.
طرده الله من جنته وحرمه كل المتع.
لكن العلم استمر،
استمرت المعرفة،
واستمر تساقط رجال الدين تحت معول العقل.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.