في جريمة نكراء، جلادو نظام الملالي يشنقون، امرأة توفيت بنوبة قلبية قبل وقت قصير من إعدامها

نظام الملالي المقارع للمرأة يمهد الأرضية لمزيد من قمع للنساء والشباب بحجة سوء التحجب

مناشدة لجنة المرأة لإدانة قاطعة هذه الجريمة واتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ السجينات المحكوم عليهن بالإعدام

في جريمة نكراء أعدم جلادو نظام الملالي اللاإنساني والمعادي للنساء زهراء إسماعيلي، سجينة محكوم عليها بالإعدام، في حين أصيبت بنوبة قلبية وتوفيت قبل وقت قصير من إعدامها شنقًا يوم 17 فبراير في سجن جوهردشت بكرج

وكتب محاميها في حسابه على فيسبوك: «شنق النظام أمس 16 رجلاً أمام زهراء وأمام عينيها. وأصيبت زهراء بنوبة قلبية وتوقف قلبها وتوفيت قبل الانتقال إلى حبل المشنقة. رغم ذلك، تم شنق جثتها الخامدة … ».

وحكم على زهراء إسماعيلي التي هي أم لطفين بالإعدام بتهمة قتل زوجها علي رضا زماني أحد المديرين العامين بوزارة المخابرات، والذي كان ينوي اغتصاب ابنتها المراهقة. وكان إعدامها المروع انتقامًا غير إنساني من قبل عناصر المخابرات. وهي ثالث امرأة يتم إعدامها في أقل من شهر.

في عام 2014، تم شنق ”ريحانة جباري“26 عامًا بعد 7 سنوات في السجن للدفاع عن نفسها ضد تعرض عنصر معروف في وزارة المخابرات عليها.

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تدين بقوة هذه الجريمة النكراء وتدعو ميشيل باشليه، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان والمقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمسألة العنف ضد المرأة وعموم المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة، إلى إدانة قاطعة لهذه الجريمة الشنيعة. وتدعو إلى تحرك فوري لإنقاذ السجناء المحكوم عليهم بالإعدام وخاصة السجينات.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – لجنة المرأة

21 فبراير (شباط) 2021

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.