في (الوطنية الحقيقية) ليأخذ السوريون العبرة من التاريخ الأمريكي

في (الوطنية الحقيقية) ليأخذ السوريون العبرة من التاريخ الأمريكي : إلى أصحاب المشاريع والأجندات والخرائط القومية الخاصة (اللاوطنية ) في سوريا والمنطقة.. بداية تشكلت (الولايات المتحدة الأمريكية) من 13 ولاية، كانت مستعمرات بريطانية. مع أن معظم سكان هذه الولايات هم من أصول( إنكليزية ) يتحدثون الإنكليزية، لكنهم لم ينظروا يوماً لأنفسهم على أنهم جزء من(أمة بريطانية أو انكليزية). سكان هذه الولايات قاوموا (الاستعمار البريطاني)، حتى اعترفت بريطانية 1782 باستقلالها وبهذا الاستقلال نشأت دولة ( الولايات المتحدة الأمريكية) . هذه هي الوطنية الحقيقية التي جعلت من أمريكا أقوى وأعظم دولة في العالم..
في سوريا بسبب النهج الاسلامي (العنصري اللاوطني) للحكومات العربية الاسلامية التي تعاقبت على حكم سوريا ، (السوري العربي) يشعر بأن العربي في اليمن والسعودية وجزر القمر اقرب اليه من السوري( الآشوري و الكردي و الأرمني والتركماني و …) .. (السوري المسلم) يشعر بأن المسلم الباكستاني والايراني والماليزي والبوكوحرامي و الداعشي، أقرب اليه من السوري المسيحي . طبعاً، وبالعكس .. و كادت أن تمحى( الدولة السورية) وتزول من الخريطة السياسية للعالم، بسبب أوهام وعنصرية القوميين العرب، اللذين سلموا الدولة السورية لمصر عبدالناصر ، خدمة لمشروعهم الامبراطوري الاستعماري وقيام

(الجمهورية العربية المتحدة) ، رغم عدم وجود أي رابط عروبي اسلامي بين سوريا الآرامية السريانية ومصر الفرعونية قبل الغزو العربي الإسلامي. الى تاريخه يتباكى القوميون العرب على (سنوات الوحدة المشؤومة) مع مصر ، تحولت خلالها سوريا الى ( مستعمرة مصرية).
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.