في الرد على شبه التكفيري ابن بوداييه الذي يتقمص دور ربه البدوي الوثني المفترض:

وهاهو يستنطق رواد ماخوره الفيسبوكي من العلويين طالبا منهم الإجابة على أسئلة تتعلق بالخمر والسجود للوثن الأسود(يسميها الصلوات) وفيما إذا كانوا يؤمنون بشعوذات يوم القيامة والتقمص وموقفهم من أحد خلفاء محمد الذين يـُنسبون له وكما لبقية خزعبلات دواعش يثرب ومكة المعروفة قبل أن يصدر عليهم حكمه النهائية ويقرر لهم مكانتهم وصلاحيتهم الإيمانية مفترضا نفسه-بما لديه من شعوذات ومساطر وثنية بدوية ومعايير جاهلية- كمرجعية قضائية وحيدة لها الحق الفصل والبت وتقييم معتقدات الناس ومن هنا بالتالي إرسالهم للجنة والنار وهذه قمة الوقاحة والعنصرية والفاشية التي لم تعرفها البشرية إلا على يد برابرة الصحراء بدو قريش ورموزهم التكفيريين كابن تيميه وابن بوداييه هذا المختص على ما بدا وظهر بأنه يوزع صلاحيات الأسلمة والإيمان وأنه بفكره الوثني (السجود والركوع للحجر الأسود وتقبيله والطواف حوله وتحليل الغزو والسبي والسطو وقطع الرقاب والإيمان بخرافة الإسراء والمعراج والبراق الطائر وووو) بات يمتلك هو وأمثاله من دواعش الصحراء الأحقية والأفضلية والتميز والتفوق على بقية البشر “الكفار والمشركين” وهؤلاء بعرفه وعقيدته البدوية والوثنية وفتاوى معبوده ابن الزانيه تيميه من المارقين و”الضلالية” والروافض لا يستحقون الحياة وهذه كلها ممارسات عنصرية وعقائد فاشية تودي بصاحبها إلى الزنازين والمصحات العقلية وتتنافي بالمطلق مع قيم العصر والحداثة والعصرنة والميثاق العالمي لحقوق الإنسان وأهمها مادته الأولى القائلة بأن الناس متساوون جميعا بالحقوق والواجبات بغض النظر عن اللون والدين والجنس ووووو والأهم حق الحياة للجميع الذي لا يحق لا له ولا ابن الزانيه معبوده ولا لنبيه “الكريم” أو أي من شيوخ التأسلم والاستعراب حق التصرف بهذه الحياة وإصدار أحكام الموت والصلاحيات على البشر والأهم لهذا المعتوه والمشعوذ البدوي الوثني عابد الحجر بأن للناس-في الميثاق العالمي لحقوق الإنسان- لاسيما وهذا المعتوه والمهرج الظريف يطنطن بالعلمانية، أقول بأن للبشر حرية الاعتقاد واللاعتقاد والإيمان بما شاؤوا والكفر بما يريدون ولا يريدون، وهي من أولى الحريات المصانة والمقدسة بموجب المواثيق الدولية وتراه يسخر من “النظام” وينتقد لا علمانيته وهو بهذه الوقاحة والعنصرية والشبهة البنتيمويه

الاستنطاقية يتفوق بالتكفير على أشد دعاة الظلامية التكفيرية الإخوانية الأنظمة الدينية المغلقة والمتزمتة والمعروفة للجميع.
يؤكد هذا المعتوه والمشعوذ بهذه الشبهة الغريبة بأن عقيدته الوثنية البدوية (تقديس الحجر وعبادة البشر) هي مجرد عقيدة أرضية، ليس إلا، تتدخل بصدور الناس، ويتولى أمرها ليس ربهم المزعوم الموجود بالسماء السابعة بل مجرد صعاليك ومعاتيه ومعاقين ومهرجين وتكفيريين مشعوذين يعيشون معنا بالأرض نصبوا من أنفسهم آلهة وقضاة ويحاسبون ويطلقون الأحكام على البشر فيدخلون من شاؤوا من البشر في جنة الأرض قبل جنة السماء الوهمية المزعومة أي يعطون صكوك البراءة المجتمعية والسياسية للناس فإن كانوا مؤمنين مثله بشعوذات يثرب فيحق لهم الحياة والعيش والعمل والتكسب والارتزاق والارتقاء الاجتماعي والإمامة والولاية الدينية والسياسية التي لا تحق إلا للمؤمنين بشعوذات يثرب حسب “دستوره” المكي، أما إن كانوا كـ(العلويين وسواهم من تصنيفات ابن تيميه وابن بوداييه) من المشركين والمارقين والروافضة وووو فلا تحق لهم الحياة التي وهبتها الطبيعة لهم وقتلهم حلال (فتاوى ابن تيميه)، وكما يؤمن هذا المشعوذ بمعبوده “أحد أقطاب الفلسفة بالعالم”، كما وصفه بإحدى هلوساته وهذياناته التكفيرية الوهابية الإخوانية.
ولعلم هذا المعتوه والمشعوذ المعتوه، فلا يحق لكائن ما، ولا لأحد، اليوم، حتى لو وبعث محمد نفسه حياً، مع خلفائه الأرضيين ومنفذي سياساته، تكفير أي من البشر وأن يطلب استنطاق البشر بالسيف والطلب منهم شهادة له بنبوته ولربه بالألوهية والتسلط على عقائد وعقول البشر والتحكم بمصير الناس وأفكارهم ومنحهم صكوك البراءة والغفران أو السماح لأي بدوي مقمل أجرب ومعفن قذر ونجس يشرب البول النجس بالتطاول على حق الحياة المقدس وانتهاك أعراض البشر والسطو على أرزاقهم وتحليل دمائهم وإلا فتهم العنصرية والتمييز والفاشية والنازية بانتظاره وزنازين ومحاكم الجزاء الدولية بانتظاره بتهم العنصرية والتشهير والتكفير….وأعتبر ذلك أهانة وإذلالا وتحقيرا لمكون وطني سوري ومجموعة بشرية تعيش على هذا الكوكب الغامض السحري…
وبالنسبة لعقائد أي من البشر ورؤاهم وتصوراتهم الفلسفية للكون والحياة فهي، سوسيولوجيا وأنثروبولوجيا، شأن خاص بهم تخص مجموعات بشرية في زمن ومكان ما، تماما، كعبدة البقر، والقضيب الذكري (رمز الخصوبة، مع الفرج، وعبدة الشمس والقمر والنار، أو كعقيدة أولئك البدو اليثاربة والمكيين رعاة الإبل الذي آمنوا بأن رجلاً منهم طار للفضاء للسماء السابعة على دابة وقد قام بالهبوط وإجراء عملية “ترتزيت” في مدينة القدس وركن مركوبته بـ”كاراج” باتوا يطلقون عليه “حائط البراق”، ويعبدون هذا الرجل ويصلّون عليه آناء الليل وأطراف النهار، وعندهم كتاب تم تجميعه وتنقيطه على يد مجموعات من البشر في فترات متباينة ومتباعدة يقولون أن من كتب هذا الكتاب هو كائن يعيش بالسماء السابعة (يعتقدون بوجود طوابق للفضاء مكونة من سبعة أدوار أو طوابق تم بناؤها خلال ستة أيام كانت جاهزة على المفتاح في اليوم السابع حيث سكنها هذا الكائن المفترض الذي يتخذ من الدور السابع مركزاً ومقراً عاماً له دون توضيح ما يوجد ببقية الطوابق الستة)، ويسجدون لحجر ووثن بالصحراء ويحجون له من 1400 عام، ويطوفون حوله ويقبـّلونه، ويجاورهذا الحجر مجسم وثن للشيطان يقومون برجمه، ويحللون الجمع والزواج بما طاب لهم من النساء ويحللون زواج القاصرات وحتى تفخيذ الرضيعة ويشربون بول البعير ويحلمون بنساء فاتنات يضاجعونها بعد الممات يسمونها الحوريات وبغلمان مرد لا يشيبون يقدّمون لهم خدمات جنسية إضافية مع الحوريات حسب “أذواق” ومذاق المؤمنين وميولهم “المثلية” ويحللون لأنفسهم غزو الكوكب الأرض والسطو على ممتلكات شعوب العالم وفتح روما واستباحة الأندلس واحتلال واشنطن ولندن وباريس(تصور يا رعتك عشتار لا يفكرون أبداً باحتلال أفريقيا السوداء فهم يفضلون بنات الأصفر أي الشقروات ومختصون بهن فقط)، وسبي نساء كل من لا يؤمن ويفكر مثلهم وووو معتقدين أن تلك الطقوس هي مسطرة للبشرية بالرشد والهداية والصراط المستقيم، وهذا ما لا يمكن أن يقبله عقل سوي ولكنها تبقى بالمحصلة مجرد رؤى وتصورات ومعتقدات لبشر عاشوا ببيئة وزمان ومكان ما وتمخضت عقولهم على هذا النمط من التفكير واليقينيات التي نحترمها ونتقهمها ونقدّرها ونطلب الحياة والهناء وطول العمر والعيش الرغيد لأصحابها على أية حال…
ألم نقل لكم، ألف مرة ومرة، أن العقل البدوي الوثني مهما بلغ من الانفتاح والتطور، لا بد سيعود لمكانه الطبيعي وسيرته الأولى والمربع والكهف والنفق المظلم و”الغار” الذي خرج منه أول مرة..؟؟؟

About نضال نعيسة

السيرة الذاتية الاسم عايش بلا أمان تاريخ ومكان الولادة: في غرة حقب الظلام العربي الطويل، في الأراضي الواقعة بين المحيط والخليج. المهنة بلا عمل ولا أمل ولا آفاق الجنسية مجرد من الجنسية ومحروم من الحقوق المدنية الهوايات: المشاغبة واللعب بأعصاب الأنظمة والجري وراء اللقمة المخزية من مكان لمكان الحالة الاجتماعية عاشق متيم ومرتبط بهذه الأرض الطيبة منذ الأزل وله 300 مليون من الأبناء والأحفاد موزعين على 22 سجناً. السكن الحالي : زنزانة منفردة- سجن الشعب العربي الكبير اللغات التي يتقنها: الفولتيرية والتنويرية والخطاب الإنساني النبيل. الشهادات والمؤهلات: خريج إصلاحيات الأمن العربية حيث أوفد إلى هناك عدة مرات. لديه "شهادات" كثيرة على العهر العربي، ويتمتع بدماغ "تنح"، ولسان طويل وسليط والعياذ بالله. ويحمل أيضاً شهادات سوء سلوك ضد الأنظمة بدرجة شرف، موقعة من جميع أجهزة المخابرات العربية ومصدّقة من الجامعة العربية. شهادات فقر حال وتعتير وتطعيم ولقاح ناجح ضد الفساد. وعدة شهادات طرد من الخدمة من مؤسسات الفساد والبغي والدعارة الثقافية العربية. خبرة واسعة بالمعتقلات العربية، ومعرفة تامة بأماكنها. من أصحاب "السوابق" الفكرية والجنح الثقافية، وارتكب عدة جرائم طعن بشرف الأنظمة، وممنوع من دخول جميع إمارات الظلام في المنظومة البدوية، حتى جيبوتي، وجمهورية أرض الصومال، لارتكابه جناية التشهير المتعمد بمنظومة الدمار والإذلال والإفقار الشامل. يعاني منذ ولادته من فقر مزمن، وعسر هضم لأي كلام، وداء عضال ومشكلة دماغية مستفحلة في رفض تقبل الأساطير والخرافات والترهات وخزعبلات وزعبرات العربان. سيء الظن بالأنظمة البدوية ومتوجس من برامجها اللا إنسانية وطموحاتها الإمبريالية البدوية الخالدة. مسجل خطر في معظم سجلات "الأجهزة" إياها، ومعروف من قبل معظم جنرالات الأمن العرب، ووزراء داخلية الجامعة العربية الأبرار. شارك سابقاً بعدة محاولات انقلابية فاشلة ضد الأفكار البالية- وعضو في منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. خضع لعدة دورات تدريبية فاشلة لغسل الدماغ والتطهير الثقافي في وزارات التربية والثقافة العربية، وتخرج منها بدرجة سيء جدا و"مغضوب عليه" ومن الضالين. حاز على وسام البرغل، بعد أن فشل في الحصول على وسام "الأرز" تبع 14 آذار. ونال ميدالية الاعتقال التعسفي تقديراً لمؤلفاته وآرائه، وأوقف عدة مرات على ذمة قضايا فكرية "فاضحة" للأنظمة. مرشح حالياً للاعتقال والسجن والنفي والإبعاد ولعن "السنسفيل" والمسح بالوحل والتراب في أي لحظة. وجهت له عدة مرات تهم مفارقة الجماعة، والخروج على الطاعة وفكر القطيع. حائز، وبعد كد وجد، وكل الحمد والشكر لله، على عدة فتاوي تكفيرية ونال عشرات التهديدات بالقتل والموت من أرقى وأكبر المؤسسات التكفيرية البدوية في الشرق الأوسط السفيه، واستلم جائزة الدولة "التهديدية" أكثر من مرة.. محكوم بالنفي والإبعاد المؤبد من إعلام التجهيل الشامل والتطهير الثقافي الذي يملكه أصحاب الجلالة والسمو والمعالي والفخامة والقداسة والنيافة والعظمة والأبهة والمهابة والخواجات واللوردات وبياعي الكلام. عديم الخبرة في اختصاصات اللف والتزلف والدوران و"الكولكة" والنصب والاحتيال، ولا يملك أية خبرات أو شهادات في هذا المجال. المهام والمسؤوليات والأعمال التي قام بها: واعظ لهذه الشعوب المنكوبة، وناقد لحياتها، وعامل مياوم على تنقية شوائبها الفكرية، وفرّاش للأمنيات والأحلام. جراح اختصاصي من جامعة فولتير للتشريح الدماغي وتنظير وتشخيص الخلايا التالفة والمعطوبة والمسرطنة بالفيروسات البدوية الفتاكة، وزرع خلايا جديدة بدلاً عنها. مصاب بشذوذ فكري واضح، وعلى عكس منظومته البدوية، ألا وهو التطلع الدائم للأمام والعيش في المستقل وعدم النظر والتطلع "للخلف والوراء". البلدان التي زارها واطلع عليها: جهنم الحمراء، وراح أكثر من مرة ستين ألف داهية، وشاهد بأم عينيه نجوم الظهر آلاف المرات، ويلف ويدور بشكل منتظم بهذه المتاهة العربية الواسعة. مثل أمته الخالدة بلا تاريخ "مشرف"، وبلا حاضر، ولا مستقبل، وكل الحمد والشكر لله. العنوان الدائم للاتصال: إمارات القهر والعهر والفقر المسماة دولاً العربية، شارع السيرك العربي الكبير، نفق الظلام الطويل، أول عصفورية على اليد اليمين.
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

One Response to في الرد على شبه التكفيري ابن بوداييه الذي يتقمص دور ربه البدوي الوثني المفترض:

  1. س . السندي says:

    ١: ليستمر هؤلاء المعاتيه والسفلة العيش في ألاوهام ، وزرع الشرور باسم اللَّات وهبل وبقية الأصنام ، متناسين أن العالم الحر يخطط الى إبادتهم بالتقسيط وكالانعام ، لانه إقتنع أخيراً بأن هؤلاء المسوخ لا يجيدون غير لغة السلب والنهب والقتل والغزو والاغتصاب وتديس الجهل ونشر الظلام ؟

    ٢: اقسمك عشرة أو عشرين سنة كفيلة لتقضي على غالبيتهم ، ومن تبقى فمصيره العيش في الجحور والكهوف معوقين أو مرضى أو متسولين ، والأنكى من في دول الغرب سيكون قتلهم عمل شعبي مقدس ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    ليستمر شيوخ الظلالة فَي الضحك على عقول المسلمين وخاصة السذج والمغفلين والطيبين ، ونقول لهم ..؟
    هل رأيتم معمماً أو شيخاً يفجر نفسه … غير الحمار والبغل والكديش
    أو سوي يفتي بنحر خلق ربه … غير المعتوه والمجنون وعالفُ الحشيش ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.