فيلم “1922”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “1922” إنتاج عام 2017 قصة “ستيفن كينغ” تأليف وإخراج “زاك هيلديتش”، رعبا مشوقا متوسط المستوى يتجسد فيه مبدأ انعكاس الخير والشر على فاعلهما ولو بعد حين.
ويلفريد ليلاند جيمس “توماس جين” مزارع متوسط الحال في إحدى المزارع خارج المدينة، يفاجأ برغبة زوجته الملحة أرليت “مولي باركر” للانتقال إلى المدينة حيث تستطيع الاندماج أكثر مع طبيعة العمل والعيش، وتلوح لزوجها بالانفصال في حال رفضه طلبها، مما سيكلفه أرضه بالإضافة إلى أرض زوجته الموروثة واستقراره وعمله الذي يتقنه.
وأمام ضغوط زوجته المتزايدة ببيع الأرض، يستغل غرام ابنه المراهق هنري “ديلان شميدت” بجنون بإحدى زميلاته في المدرسة شانون كوتيري “كاتلين برنارد”، ويطلب منه مساعدته في قتل والدته مقابل وعده له بالمساعدة بالزواج من حبيبته.
يرتكب الطرفان الجريمة بدم بارد ويرميان الجثة في بئر المنزل لتلتهمها الجرذان ويحتفظ ويلف بمزرعته ويبقى هانك مع حبيبته المراهقة.


مع الأيام تبدأ أعصاب هانك بالتعب فلا يجد بديلا من مضاجعة خليلته الجميلة التي تحبل منه على الفور، ولأن تاريخ الأحداث قبل الثورة الجنسية يقوم والدها هارلان “نيل ماكدونو” بإرسالها إلى مدرسة داخلية تجنبا للفضيحة، فما كان من هانك إلا اللحاق بها وخطفها والعيش معها في حياة صاخبة متهورة حمقاء.
ونتيجة ذلك يفقد ويلف ثقته بنفسه ويتعرض للعض من أحد الجرذان المتوحشة في إشارة لردة فعل الطبيعة على جريمته، مما يكلفه جزءا من يده وإتقان عمله كمزارع.
صورة الفيلم متقنة وكاميرا المخرج ماهرة لكن القصة مكررة والنهاية غير مفاجئة والفيلم يصلح كسهرة سينمائية مسلية.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.