فيلم “نجوم النهار”

يعد فيلم “نجوم النهار” إنتاج عام 1988 تأليف وإخراج أسامة محمد، ثاني فيلم سوري يستعرض بيئة جبل العلويين، لكنه أصدق فيلم انتقد مسيرة الطائفة وكيفية استيلائها على مقدرات البلاد.
سناء “صباح السالم” زينة بنات قريتها تستعد للزواج بابن عمها الدكتور معروف القادم من ألمانيا في صفقة تبادلية يحصل بموجبها أخوها كاسر “زهير عبد الكريم” على يد اخت الدكتور “هناء الصالح”،وقام بالإشراف على التفاصيل خليل “عبد اللطيف عبد الحميد” الأخ الأكبر لسناء مقابل فوائد مادية كثيرة سيجنيها من جيب الدكتور معروف، لكن تتعثر الصفقة إذ رفض أخت الدكتور معروف لعريسها في اللحظات الأخيرة وترد سناء بالمثل بتركها لعريسها كرمة لعيون أخيها المعاق.
هنا يبدأ موسم التجارة، وتتحول سناء لتحفة مادية يقوم خليل بعرضها في مزادات علنية بهدف الحصول على أكبر فائدة مادية دون أي اكتراث بمشاعرها أو إنسانيتها.
الفيلم مليء بالشخصيات النمطية ،يتقدمهم خليل الذي يقدم المصلحة على الأخلاق في إشارة للحكم الظالم المتجبر للنظام الطائفي الذي تسيره شبكة من المصالح، وهناك ابن العم البعثي “زهير رمضان” المتشبع بخطابات ومثاليات فارغة لكنه لا يتورع عن اغتصاب ابنة عمه إذا سنحت له الفرصة، هناك كاسر الطيب النقي البسيط ويمثل أغلب أعضاء الطائفة، ويحاول إرضاء الجميع دون جدوى وتتسبب طيبته بمشاكل جسيمة حتى أن والده يفقده القدرة على السمع بسببها، وهناك عباس – العريس الجديد لسناء – ويمثل القلة من المتنفذين التي تحكم البلد بالحديد والنار ولا يوقفها شيء عن الوصول إلى هدفها.


الفيلم مليء بالرموز الموحية ،مثل قضم رغيف البركة في العرس في إشارة لنهب خيرات الوطن إلى انشاد الأناشيد القومية فارغة المضمون وسط فرح ظاهري وصولا لصوت العجل الذي يعلو صوت المواويل في إشارة لاغتصاب سناء في العرس الثاني، ولا ننسى صور فؤاد غازي بجوار أعلام حزب البعث التي ملأت ساحات دمشق في بروباغاندا سياسية فنية لا تتجزأ، وسط كل هذا من الطبيعي اعتراض ازلام النظام على الفيلم ومنعه لاحقا لمصلحة هزليات عبد اللطيف عبد الحميد التي تصور الطائفة على أنهم مجموعة من رجالات الوطن المخلصين.
في هذا الفيلم تجدر الإشارة إلى الأداء البارع من عبد اللطيف عبد الحميد في شخصية خليل والتي تفوق على جميع ما انجزه من أفلام كمخرج لاحقا.
في النهاية يضاف فيلم “نجوم النهار” إلى “أحلام المدينة” و”الليل” كأهم ما قدمت السينما السورية من أفلام.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.