فيلم “ملح هذا البحر”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “ملح هذا البحر” إنتاج عام 2008 تأليف وإخراج “ان ماري جاسر”، دراما رومانسية معبرة عن حنين اللاجئ الفلسطيني لوطنه الأم والصعوبات الاجتماعية والبيروقراطية والأمنية إذا ما فكر في العودة إلى أرض أجداده.
ثريا تهاني “سهير حماد” لاجئة فلسطينية مولودة في أميركا وتحمل جواز سفرها وتعود أصول أجدادها إلى يافا التي أصبحت منطقة من مدينة تل أبيب، تقرر الهجرة المعاكسة إلى الضفة الغربية حيث تصطدم بالتعقيدات الأمنية التي تتعامل معها كارهابية محتملة، كذلك تفشل في استصدار هوية فلسطينية بسبب الاتفاقيات المبرمة بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية وفي استعادة أموال جدها المودعة منذ زمن في البنك البريطاني في فلسطين رغم امتلاكها وثائق تثبت حقها.
تتعرف ثريا على الصديقين عماد “صالح البكري” ومروان “رياض إدريس” حيث تقع في غرام الأول وهو شاب فلسطيني يعيش في رام الله لكن جذوره تمتد إلى منطقة الدوايمة في الداخل الإسرائيلي ويسعى للهجرة إلى كندا مستفيد من منحة دراسية ليحيا حياة أفضل ،لكن مجيء ثريا يشعل في نفسه الخابية نار التمرد مجددا، فيقوم بمساعدتها مع مروان على استعادة حق جدها المودع في البنك وفي زيارة بيت أجدادها في يافا والذي تحولت ملكيته إلى فتاة إسرائيلية.
يستعين الفيلم برموز معبرة كالبرتقال اليافاوي الذي يرمز إلى الأصالة الفلسطينية ،ويتحف المشاهد بحوار بسيط ومتقن بلغات متعددة يرمز إلى تعددية المجتمع الإسرائيلي.


بالرغم من نجاح الفيلم في إبراز أزمة اللاجئ الفلسطيني الذي سائح في بلده وغريب ينتظر إذن السلطات للبت في مصيره، بعكس اليهودي القادم من أي بلد حيث تقدم له الهوية الإسرائيلية على طبق من ذهب، لكنه يشير إلى حرب عام 1948 بالنكبة ويتهمها بسرقة أراضي الفلسطينين واحتلالها بالقوة، لكنه ينسى السبب الأساسي لهذه الحرب وهو رفض الفلسطينيين لاتفاقية التقسيم الدولية التي اعطتهم دولة مستقلة وكان هذا الرفض نقطة انطلاق الصراع الذي لم يضع اوزاره حتى الآن.
رغم اعتراضي على جزء من مضمونه، لكن فيلم “ملح هذا البحر” يشكل حلقة مهمة من حلقات السينما الفلسطينية، ويقدم أسئلة مهمة إنسانيا وحضاريا.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.