فيلم “لك يوم يا ظالم”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “لك يوم يا ظالم” إنتاج عام 1951 تأليف “نجيب محفوظ” و”صلاح أبو سيف” وإخراج “صلاح أبو سيف” ،دراما اجتماعية عن نفس الإنسان الأنانية التواقة للشر والاذى بعض الأحيان والتي تجد ملجأ لها لدى ضعاف الشخصية والسذج من العوام.
انصاف “فاتن حمامة” فتاة جميلة لكنها بسيطة وضعيفة ،متزوجة من قريبها المريض زغلول” محمد توفيق” لتسديد بعض من افضال والدته” فردوس محمد” عليها، والتي قامت بتربيتها وانشائها بعد تيتمها المفاجئ، وتسكن مع زوجها ووالدته اللذين يمتلكان بعض الممتلكات مثل حمام الحارة الذي يدر عليهما دخلا معقولا.
تنجذب انصاف بشدة إلى صديق زغلول في المصلحة ويدعى منير” محمود المليجي” وهو شاب وسيم قوي الشخصية سليل عائلة ثرية والذي يغريها بالحب المفقود في حياتها والمغلف باطيب الشهوات والملذات، فتقع فريسة سهلة في قبضته، وتصبح رهينة لديه خاصة بعد نجاحه في اغراق زوجها في البحر، ويتزوج منها بعد نجاحه أيضا في خداع والدتها جيرانها من الناس الطيبين.
يقود حسونة “محسن سرحان” جار انصاف الوفي والمغرم بها حتى النخاع حملة كشف الحقيقة وانقاذها من أنياب منير، بمساعدة صاحب الحمام المعلم شحاتة “عبد الوارث عسر، وجارتها الفضولية” وداد حمدي “.
بالرغم من الأداء الجيد من” فاتن حمامة “التي جعلتنا نشفق عليها” و”محمود المليجي” الذي جعلنا نكرهه، ولمسات المخرج “صلاح أبو سيف” التي أضافت بعض النكهة، إلا أن الفيلم إجمالا يفتقد لعامل التشويق كون توقعنا مسبقا بانتصار الخير ووقوع المجرم في شر أعماله، أما من جهة الحوار فهو تغلب عليه التقليدية ويبعث على الملل أحيانا.


أعد “لك يوم يا ظالم” من الأفلام عادية المستوى، ودخوله قائمة أفضل مئة فيلم مصري في القرن العشرين يظهر حاجة السينما المصرية للأفلام الجيدة والهادفة.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.