فيلم “كونك الريكاردوس” 

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم
“Being the Ricardos”
إنتاج عام 2021 تأليف وإخراج “آرون سوركين” ، كوميديا اجتماعية تجمع بين الروائي والتسجيلي حول المسلسل التلفزيوني الشهير “أنا أحب لوسي” الذي ذاع صيته في أميركا في خمسينات القرن الماضي، والعلاقة بين أبطاله وصناعه على حد سواء.
في أسبوع واحد تفاجأ لوسيل بول تقوم بدورها “نيكول كيدمان” بثلاث مشكلات تهز حياتها الشخصية والفنية الأولى انتمائها في الماضي شكليا للحزب الشيوعي لترضي أحد أقاربها والثانية إشاعة أطلقتها مجلة عن خيانة زوجها وشريكها في المسلسل ديسي ارناز يقوم بدوره “خافيير بارديم” مع إحدى العاهرات، أما الثالثة فتتمثل في حملها بطفل قد يشكل عقبة أمام صناع المسلسل الذين قد يغيروا السيناريو لاحتواء المشكلة.
أمام كل هذه المشاكل يمر أسبوع صعب على لوسيل وطاقم مسلسلها الشهير، يتداخل مع خط الأحداث الحاضر، ذكريات تعرف البطلين على بعضهما ورغبات منتجي هوليود المادية التي حالت دون تكملة عملها في السينما واكتفائها بتقديم كوميديا بسيطة في التلفزيون مع شهادات حقيقية من صناع المسلسل تكشف صعوبة تلك المرحلة.
المميز في الفيلم شخصية لوسيل المحبة والمعطاءة ،حيث كان أهم أسباب قبولها للمسلسل هو انجاحها لزواجها من الرجل الذي تحب، ورفضها التخلي عن جنينها حتى لو كلفها ذلك مشوارها الفني، ورفضها الكذب بشأن انتمائها سابقا للحزب الشيوعي ،لكن كل هذا لا يؤثر على حقها في العيش بكرامة وحرية لومهما كانت النتائج.


المشكلة الحقيقية في الفيلم هي الحوار، حيث يبدو نخبويا ورفيعا أكثر من اللازم، والحبكة تصيب المشاهد بالتشويش حيث تظهر الشخصيات بدون تقديم مسبق وكأن جميع المشاهدين عايشوا تلك الفترة.
إذا لم تحدث مفاجأت ستفوز نيكول كيدمان باوسكارها الثاني عن هذا الدور مع منافسة بسيطة من جيسيكا شيستاين.
في النهاية فيلم “كونك الريكاردوس” من الأفلام الجيدة التي كان من الممكن تقديمها بصورة أفضل.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.