فيلم ضحك ولعب وجد وحب

يصور فيلم “ضحك ولعب وجد وحب” إنتاج عام 1993 وإخراج طارق التلمساني، طريقة حياة جيل الستينات في مصر أي جيل الهزيمة، عندما كانت المدارس مراكز للفساد التعليمي والكبت الجنسي وتصدير الشعارات الوطنية والقومية الفارغة للطلاب وطغيانها على مناهج التعليم حتى، والمدرسون يسعون إلى تعليم الدروس الخصوصية ليسندوا معاشاتهم الزهيدة ويعيشوا حياة شريفة، لكن الذي عاش مرحلة مراهقته في سوريا الأسد في تسعينات القرن الماضي – أي بعد ثلاثين عاما من أحداث الفيلم الافتراضية – سيجد أحداث الفيلم نسخة مطابقة لواقعه.
يحكي الفيلم قصة أدهم دبش ويقوم بها “عمرو دياب” وهو شاب في أواخر العشرينات من عمره وابن أحد المتنفذين القريبين من السلطات الحاكمة انذاك، فشل في تحصيله الدراسي مما خلق متوترة مع والده “الممثل الكبير عمر الشريف” تستمر لآخر الفيلم ،يتعرف على ثلاثة مراهقين هاربين من نظام المدارس المتعفن وضغوط أهاليهم المتزايدة عليهم وتواقين لاشباع رغباتهم الجنسية المكبوتة ،ويرون في الكابتن أدهم دبش بطلا ليتبعوه وقدوة يحتذى بها، من جهة يلتقي البطل بالعاهرة السابقة عايشة وتقوم بدورها “يسرا” والتي دفعتها ظروفها المادية القاهرة إلى امتهان الدعارة، ويشكل فشله مع تاريخها الأسود نقطة لقاء تنشأ من خلاله علاقة حب.
برأيي تشكل العلقة الساخنة التي يتلقاها الكابتن أدهم دبش وأصحابه نهاية الفيلم تعبيرا مجازيا عن هزيمة حزيران، أي السقطة التي توقظ الخاطئ من غفوته وترفعه من بحر الأوهام الذي كان يعوم فيه وتحوله إلى إنسان فاعل ومهم في مجتمعه ووطنه.
على صعيد الأداء لا شيء يذكر سوى يسرا وهي ممثلة قديرة بالطبع، أما عمر دياب فتم إسناد الدور لشهرته ونجوميته على صعيد الغناء.


في النهاية يشكل الفيلم ذاكرة حية لمرحلة نتعلم من اخطائها ونحرص على عدم تكرارها.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.