فيلم “ريجاتا”

يقدم فيلم “ريجاتا” إنتاج عام 2015 تأليف محمد سامي ومعتز فتيحة وإخراج محمد سامي، دراما تشويقية تجري في بيئة شعبية سبق تقديمها على مستوى السينما المصرية عشرات المرات.
بطل الفيلم الشهير ب”ريجاتا” “عمرو سعد” هو عبارة عن ابن غير شرعي أنجبته صباح “إلهام شاهين” في أيام طيشها وأصبح علامة سوداء تلاحق شرفها أينما ذهبت، تعيش في منطقة شعبية مع ابنها عوض “وليد فواز” المدمن على المخدرات وزوجته الخائنة نصرة “رانيا يوسف” بالإضافة إلى ريجاتا، وعند مرضها بمرض خبيث يحاول ريجاتا الهروب من واقعه المزري ماديا ومعنويا والهجرة إلى الخارج لعلاج والدته والخلاص من وصمة العار الملتصقة به، ولأجل ذلك يقوم بأعمال غير شرعية عند زعيم عصابة يدعى ساري “محمود حميدة”، لكن عندما يكتشف ريجاتا خيانة نصرة لعوض تثور عليه النخوة ويقرر إنقاذ شرف العائلة، ويتسبب خداع نصرة لزوجها بقتل ريجاتا لأخيه عن طريق الخطأ.
إلى هنا الفيلم مقبول لكن ما يحدث بعد ذلك يثير السخرية والفكاهة، إذ أن ريجاتا الشهم والذي يحاول إثبات براءته وإخراج والدته المريضة التي زجت في السجن بدلا عنه، يتجول بكل حرية من مكان صديقه المراقب سيكو “أحمد مالك” إلى صديقه الذي يهتم بتهريبه إلى الخارج عبده سفريات “أمير شاهين” ويدخل في طريقه إلى منزل زوجة أخيه الخائنة مارا بمنزل رئيس العصابة الذي يلقنه درسا بمنتهى السهولة، ليس ذلك وحسب بل ينقل قوته الضاربة إلى منزل ضابط الشرطة “فتحي عبد الوهاب” محاولا كسب تعاطفه وكأنه رجل شفاف أو نسر يطير بين الحارات.


إلى أن نصل إلى اللقطة الأكثر كوميدية عندما يتمكن ريجاتا لوحده من تدبير كمين لسيارة الشرطة التي تقل والدته من السجن ويتمكن من تحريرها وكأنه يشتري علبة سجائر على الطريق الزراعي!
بالنظر إلى الأسماء الكبيرة التي يضمها الفيلم تتوقع مشاهدة فيلم عالي المستوى، لكن ما تحصل عليه هو فيلم أكشن من الدرجة الرديئة لا يقنع إلا الأطفال والبسطاء جدا.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.