فيلم “درب المهابيل”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “درب المهابيل” إنتاج عام 1955 قصة “نجيب محفوظ” سيناريو وحوار وإخراج “توفيق صالح”، كوميديا اجتماعية ساخرة حول النفس الإنسانية وتغير مبادئها واهوائها حسب مصالحها وظروفها المادية.
مجموعة من الأشخاص تسكن إحدى حارات القاهرة القديمة المدقعة الفقر، بينهم الثري البخيل عمارة العجلاتي “حسن البارودي” وابنه الوحيد عبده “توفيق الدقن” المغرم بجارته فتاة الهوى سنية بيومي “نادية السبع” والتي تطمح لزوج ثري يخلصها من مهنتها المنبوذة اجتماعيا، ومنهم العامل النشيط طه العجلاتي “شكري سرحان” المغرم حتى النخاع بجارته حسناء الحتة خديجة عزوز “برلنتي عبد الحميد “و العاجز حتى عن دفع مهر بسيط يتزوجها به، والدا خديجة الأب المتدين الشيخ عزوز” عبد العزيز أحمد” والأم فاطمة “رفيعة الشال” والتي تمثل الواقعية والديناميكية وتضغط على زوجها باستمرار ليتخلى عن مبادئه الروحية المتصلبة ويرفع من مستوى معيشته المتدني، أما الحكمة والوقار فيمثلها شيخ الحارة “سعد أردش” من غير أن ننسى درويش الحتة قفة “عبد الغني قمر “والذي يقسم أهل حارته بين مشفق عليه متهكم منه يقابلهم بضحكاته الغبية وبكلمة “بكرا تفرج”.
وسط هذا الواقع المرير تطوف بائعة اليانصيب “إلهام زكي” لتستجدي أحد ما يشتري منها أحلام الثراء والرغد، ولا تجد إلا الشهم طه العجلاتي الذي يشتري منها إحدى الأوراق ويهديها لحبيبته خديجة فيرفضها والدها المتدين بحجة أنها ميسر محرم ويرميها في الشارع فيلتقطها أحد الاولاد ويقوم بمبادلتها بكأس من اللبن مع قفة المهبول.
نقطة التحول في الفيلم هي صباح اليوم التالي عندما تفوز ورقة قفة بالجائزة الكبيرة الف جنيه، وتنقلب أحوال الأهالي من النقيض إلى النقيض، فينهار الشيخ عزوز أمام ضغوطات زوجته متخليا عن تدينه الظاهري، وتغيب طيبة وشهامة طه لتحل محلها أنانية وانتهازية، وتتفجر الأوضاع بين عبده وأبيه الذي يقتله بالخطأ مخرجا حقده المتراكم، ويتكالب تجار الحتة على كسب رضا قفة الذي كان ملطشة الأمس، ولا يبقى صوت عقلاني إلا صوت شيخ الحارة الذي يدعو الناس للقبول بمشيئة القدر قائلا لهم :الذي يريد المال لا يستجديه من ورقة يانصيب!


يتحفنا “توفيق صالح” بإخراج رائع بالرغم من تواضع الإمكانات وقدم الإنتاج، والفيلم إجمالا من تحف السينما المصرية الذي يجعلنا نضحك على أنفسنا قبل كل شيء والتي تستبدل كل يوم مبادئها واولوياتها حسب متغيرات الحياة.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.