فيلم حرب خاصه: مقتل الصحفيه الأمريكيه ماريا كولفن في سوريا أثناء حصار حمص

فيلم حرب خاصه

فيلم حرب خاصه هو فيلم سيره ذاتيه أمريكي عن حياة الصحفيه الأمريكيه ماريا كولفن , الفيلم من إخراج ماثيو هانمان وبطولة روزاموند باياك التي تقوم بدور الصحفيه . الفيلم يعرض الآن في السينمات وهو من إنتاج عام 2018

تم إقتباس سيناريو الفيلم عن مقال منشور في صحيفة ( فاينيتي فير ) عام 2012 عنوانه ( حرب ماريا كولفن الخاصه ) كتبت المقال الصحفيه ماري برينر , أما سيناريو الفيلم فهو من تأليف آراش آميل . وشارك الفيلم في مهرجان تورنتو للأفلام 2018

تم تصوير الفيلم في لندن والأردن وقام بتصويره روبرت ريتشاردسون , الأغنيه المصاحبه للفيلم عنوانها ( قداس الحرب الأهليه ) قامت بأدائها آني لينوكس

من هي ماريا كولفن ؟ هي ماريا كاثرين كولفن (12 يناير 1956 – 22 فبراير 2012) كانت صحفية أمريكية عملت مراسلة الشؤون الخارجية في صحيفة ذا صنداي تايمز البريطانية من عام 1985 حتى مقتلها أثناء تغطية حصار حمص في سوريا

بعد وفاتها ، أنشأت جامعة ستوني بروك مركز ماريا كولفن للتقارير الدولية لتكريم الصحفيه , كما أنشأت عائلتها صندوق ماريا كولفن الخيري الذي يقدم تبرعات باسمها تكريماً لنشاطاتها الإنسانية

في يوليو / تموز 2016 رفع محامون يمثلون عائلة كولفن دعوى مدنية ضد الحكومة السورية مدعين حصولهم على إثبات دامغ أن الحكومة السورية هي التي أمرت بإغتيال إبنتهم

عملت كولفن في بداياتها كصحفيه في الإتحاد العمالي في نيويورك ثم إنتقلت الى إنترناسيونال يونايتد برس في مدينة ترينتون ثم إنتقلت الى فروعها في نيويورك وواشنطن . عام 1984 عينت مديره لمكتب انترناسيونال يونايتد برس في باريس , ومنه إنتقلت للعمل في صحيفة صنداي تايمز في لندن عام 1985

منذ العام 1986 عملت مراسلة لصنداي تايمز في الشرق الأوسط ، ثم تحولت عام 1995 الى مراسله للشؤون الخارجية في نفس الصحيفه

عام 1986 ، كانت أول من قابل معمر القذافي بعد قصف الولايات المتحده الأمريكيه ليبيا في غارة أسمتها الولايات المتحده بعملية الدورادو كانيون . قال الزعيم الليبي في هذه المقابلة إنه كان في المنزل عندما قصفت الطائرات الأمريكية طرابلس في نيسان 1986 وأنه ساعد في إنقاذ زوجته وأطفاله بينما كان منزلهم يتهدم فوقهم , كما قال القذافي إن المصالحة بين ليبيا والولايات المتحدة مستحيلة طالما بقي ريغان في البيت الأبيض

غطّت ماريا كولفن الصراعات في الشيشان وكوسوفو وسيراليون وزيمبابوي وسريلانكا وتيمور الشرقية . عام 1999 في تيمور الشرقية ، كان لها الفضل في إنقاذ حياة 1500 امرأة وطفل من مكان محاصر من قبل القوات المدعومة من إندونيسيا حيث رفضت التخلي عنهم وبقيت مع قوة تابعة للأمم المتحدة لحين إجلائهم بعد 4 أيام

فازت بجائزة مؤسسة إعلام المرأة الدولية من أجل شجاعتها في تغطية أحداث كوسوفو والشيشان . كتبت وأنتجت أفلاماً وثائقية منها ( عرفات خلف الأسطوره ) و ( شاهد عيان ) لصالح هيئة الإذاعه البريطانيه

أثناء الحرب الأهليه السيريلانكيه 2001 كانت ماريا كولفن تسير في غابة فاني مع مرشدها التاميلي للتوغل في مناطق القتال بعيداً عن القوات الحكوميه لتصوير المعاناة الإنسانيه التي تلحق بالمدنيين نتيجة الحصار الحكومي للمنطقه ومنع دخول الصحفيين الأجانب , فتم إستهدافها ورميت بطلقه إستقرت في عينها اليسرى وأفقدتها البصر وجعلتها ترتدي غطاء للعين لما تبقى من حياتها , لكنها لم تتوقف عن الكتابه بنفس النشاط

عند إندلاع الربيع العربي في 2011 قامت ماريا كولفن بتغطية الأحداث في تونس ومصر وليبيا وكانت لها فرصه لعمل أول مقابله صحفيه مع القذافي منذ إندلاع القتال في بلاده

حصار حمص هو مواجهه عسكريه بين القوات المسلحه السوريه وقوات المعارضه وهو جزء من الحرب الأهليه السوريه استمر 3 سنوات من مايس 2011 الى مايس 2014 حيث قامت القوات الحكوميه بضرب حصار حول المدينه التي إعتصم فيها المعارضون ونصبوا الكمائن للقوات الحكوميه مما أدى الى معاناة هائله للسكان المدنيين

في شباط 2012 تسللت ماريا كولفن على ظهر دراجة ناريه الى حمص في منطقة بابا عمرو متجاهلة منع الحكومة السوريه الصحفيين الأجانب من دخول المنطقه , كتبت في تقاريرها أن القتال الدائر هو أسوأ قتال شاهدته في حياتها وكان آخر تقرير لها يوم 21 شباط

قتلت ماريا كولفن مع المصور الفرنسي ريمي أوشليك يوم 22 شباط , التقرير الحكومي السوري يقول إنهما قتلا في إنفجار عبوة مليئة بالمسامير زرعها المعارضون , لكن المصور بول كونري الذي نجا من نفس الحادث يكذب هذا الإدعاء ويؤكد أنهم تعرضوا الى قصف مدفعي حكومي تم التحقق منه عن طريق الأقمار الصناعيه كما أكدت مصادر عديده

حين أعيدت جنازة ماريا كولفن الى نيويورك كانت معها ممتلكاتها الشخصيه وهي حقيبة ظهر فيها لوازم اساسيه , وتقارير صحفيه من 387 صفحه

جدير بالذكر أن هؤلاء الصحفيين لا يمكن أن يعدوا ضحايا تماماً , لأنهم بتسللهم الى مناطق نزاعات داميه بحجة نقل المعاناة الإنسانيه للسكان المدنيين , هم يقومون حقيقة بنقل صورة القتال من وجهة نظر المعارضه , فيما تقوم محطات اخرى بنقل وجهة النظر الحكوميه لنفس القتال , وبذلك تبقى صورة المعارك حيه و ( مشوّقه ) في نظر جمهور المتلقين لما يبثه الإعلام الذي هو في الواقع ليس أكثر من فيلق من فيالق الحرب

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.