فيلم حاوي

يعد فيلم “حاوي” إنتاج عام 2010 وإخراج ابراهيم البطوط، من الأفلام التي سبقت ثورة يناير والتي تحمل روح التمرد والأمل بالتغيير.
نشاهد مجموعة من الشخصيات في مدينة الإسكندرية، سجين سياسي خارج حديثا من المعتقل وملاحق من مجموعة من المتنفذين بسبب امتلاكه لمجموعة من الأوراق المهمة ولديه بنت عمياء يتوق للقائها، مخرج مغترب عائد من فرنسا يسعى للقاء ابنته الوحيدة التي لا تعرف بوجوده حتى، ولديها مواهب فنية وطموحات متمردة، سائق حنطور يصاب حصانه بمشاكل في القلب بسبب تقدمه في العمر ويعارض بشدة عمل أخته كراقصة والتي تعشق عملها إلى حد الجنون، مدير فرقة فنية شابة يسعى لتوجيههم واقناعهم بالغناء من أجل الشغف وليس المال، تتقاطع الشخصيات وتتقابل في مدينة الإسكندرية المعروفة بانفتاحها وتسامحها نسبيا بالنسبة لباقي مدن مصر.
بصراحة الفيلم غارق في الرمزية، فهل يكون الحصان المريض رمز للجمهورية الضعيفة نهاية عهد مبارك؟ وقد تكون البنت الضريرة ترمز للجيل المدجن والبريء الذي حاولت الأنظمة الشمولية إنتاجه، أما آية بنت المخرج المتمردة فتمثل القسم الثاني من الشباب الحالم بالتغيير، أما رقم فتح باب الخزنة التي تحوي الأوراق الخطيرة وهو عبارة عن عدد السنوات التي قضاها المعتقلون معا تمثل أهمية نضال المثقفين ضد الاستبداد وقدرتها على فضحه وتعريته.


مستوى الأداء جيد نسبيا خاصة أن أغلب الكادر من الشباب.
في النهاية يعد فيلم “حاوي” فيلم مهرجانات، وهذه نقطة ضعف قوية لديه، واشك أن المشاهد العادي قادر على فك رموزه أو فهم دلالاتها.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.