فيلم “اليازرلي”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “اليازرلي” إنتاج عام 1974 قصة “حنا مينة” تأليف وإخراج “قيس الزبيدي”، لمحة عن حياة عائلة مهاجرة من الإسكندرون إلى اللاذقية أوائل أربعينات القرن الماضي وسط المزيج الاجتماعي المتنوع والحالة الاقتصادية المنهارة.
تعيش عائلة البطل الطفل وسط فقر مدقع وهي المؤلفة من الأب” عبد الرحمن ال رشي” الهائم وسط الجبال بحجة بيع الحلويات وهو حقيقة غارق في ملذاته، والأم “منى واصف” منكسرة الخاطر لكن عفيفة النفس، والأخت الكبيرة “ناديا أرسلان” الهاربة من البيت والتي اضطرت إلى العمل كمومس لاعالة نفسها، والوسطى والصغرى “مها المصري” وانغريد جبور”.
تستيقظ نخوة الطفل باكرا ويهرب مع أصدقائه من المدرسة للعمل في الميناء لاعالة والدته وأخواته، وذلك عند أحد المتعهدين ويدعى اليازرلي” عدنان بركات” الذي تعد شخصيته المحورية في الفيلم، فنراه انفعالي يثور عند أقرب كلمة يسمعها من أطفاله العمال أو الكبار” عبدالله عباسي” و”أحمد عداس” وقوي البنية قادر على مصارعة الجميع دفعة واحدة، لكنه يملك قلب كبير ولا يترك أحد محتاج بلا عمل أو حتى بلا عشاء، شخصيته تشبه تماما البحر الذي يعتاش منه.


اليازرلي عاشق شغوف بفتاة لعوب تدعى صبيحة، لكنها لا تظهر اثدائها إلا لأحد البسطاء” عصام عبه جي” مقابل حصولها منه على بعض قطع الصابون في ربط واضح بين الشهوة والجنون.
الفيلم غني بالمشاهد السوريالية التي تعبر عن مشاعر البطل، من اختياره اليازرلي كأب بديل وبطل، إلى استيقاظ شهوته الجنسية على يد صبيحة فنراه يقرأ الكتب المصورة بشغف واهتمام، وأخيرا مسامحته لأخته الكبرى والتماس العذر لها بعد أن وجد بطله الشخصي وكبير المنطقة قد سقط أثير شهواته واغتصب فتاة أحلامه بدون موافقتها.
بالرغم من ضم الفيلم لأسماء كبيرة من نجوم السينما السورية، ونجاحه نقديا بدخوله قائمة أفضل مئة فيلم عربي في القرن العشرين، ومشاهد العري الجريئة التي يحتويها، إلا أنه كان ممكن أن يخرج بصورة أفضل، كونه اقتباس لرواية رائعة ومعبرة هي “على الأكياس” للكاتب “حنا مينة”.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.