فيلم “المنزل رقم 13”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “المنزل رقم 13” إنتاج عام 1952 تأليف “علي الزرقاني” و”كمال عطية” و”كمال الشيخ” وإخراج “كمال الشيخ” ،قصة بوليسية نفسية مكررة ذات حبكة ضعيفة وإخراج سيئ تفتقد لعاملي التشويق والمتعة.
المهندس شريف كامل “عماد حمدي” الذي يعاني من اضطرابات نفسية يجد نفسه بين ليلة وضحاها متهما بجريمة قتل أحد الأثرياء” محمد زايد “بدون أي معرفة مسبقة معه، خبر ينزل كالصاعقة على مسامع والدته “فردوس محمد” وخطيبته نادية “فاتن حمامة”.
لاحقا نعرف أن طبيبه النفسي عاصم ابراهيم “محمود المليجي “الذي يفوق فرويد مهارة متورط في الجريمة ليفوز بمبلغ مالي يعيش به بسعادة مع حبيبته سونيا شاهين” لولا صدقي” إحدى عشيقات الثري الضحية ،إذ أن د. عاصم قد قام بتنويم مريضه المهندس مغناطيسيا ليقوم بالجريمة دون أن يدري، ولما كان د. عاصم بهذه المهارة لم لم يقم بتنويم الضحية مغناطيسيا لينتحر ويفوز بعشيقته؟


المهم بعد ارتكابه للجريمة وبالصدفة البحتة يجتمع المهندس شريف مع الراقصة سونيا إثر عودتها من الإسكندرية في نفس المقهى، ويلحق بها إلى عيادة طبيبه وحبيبها الذي يقوم بالتغطية على الموضوع بمهارة.
كل مشاهدي الفيلم ينتظرون النهاية السعيدة التي تجمع البطل بزوجته وتلقي بالمجرمين في السجن دون أي تشويق يذكر، والفيلم يحتوي على أخطاء إخراجية إذ نجد المهندس شريف يفر هاربا من السجن بثيابه الرثة وبعد مروره بمنزله يتجه مستعجلا لإنقاذ خطيبته من أنياب د. عاصم لكن هذه المرة بكامل اناقته، ولا نعرف من بلغ الشرطة لتوافيهم إلى مكان الحادث!
فيلم “المنزل رقم 13” تقليد أعمى لأفلام هيتشكوك الرائجة تلك الفترة ،ويسيئ للأسماء الكبيرة التي تظهر فيه، ودخوله قائمة أفضل فيلم مصري في القرن العشرين مثير للدهشة.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.