فيلم الملاك _ أشرف مروان

 

حفل زواج اشرف مروان من ابنة جمال عبدالناصر

الملاك هو فيلم إخباري تجسسي إسرائيلي أمريكي قامت قناة ( نتفليكس ) الأمريكيه بإنتاجه عام 2018 يتحدث عن السيره الذاتيه لأشرف مروان صهر جمال عبد الناصر زوج إبنته منى عبد الناصر إثناء عمله كمنسق بين الحكومتين المصريه والإسرائيليه تحت عنوان : جاسوس

قام بدور أشرف مروان الممثل التونسي الأصل الهولندي الجنسيه ( مروان كنزاري ) مواليد 1983 , ( توبي كيبيل ) بدور داني بن أرويا , ( جباي ساسون ) بدور أنور السادات , ( وليد زعيتر ) بدور جمال عبد الناصر , ( ميساء عبد الهادي ) بدور منى عبد الناصر

يعتمد سيناريو الفيلم على كتاب بعنوان ( الملاك _ الجاسوس المصري الذي أنقذ اسرائيل ) ألّفه بالعبريه ( أوري بار _ جوزيف ) وترجمه ( ديفيد هازوني ) والفيلم من إخراج المخرج الإسرائيلي آرييل فورمين

لكي نفهم الفيلم بدقه علينا تتبع نقاط الصراع الأمريكي البريطاني في الشرق الأوسط منذ نهاية الحرب العالمية الثانيه . بسبب مديونية بريطانيا العاليه الى الأمريكان خلال فترة الحربين العالميتين الأولى والثانيه إضطرت الى الإنسحاب من مستعمرتها الهند ( درة التاج ) لتتحول شبه القارة الهنديه الى 4 جمهوريات امريكيه تحت مسمى الإستقلال . بعد عدة أشهر إضطرت بريطانيا الى الموافقه على تقسيم فلسطين لنفس السبب

أثناء مباحثات الهدنه بعد الحرب العربيه الإسرائيليه الأولى 1948 تعرّف ضابط المخابرات الأمريكي كيرمت روزفلت على مجموعه من الضباط المصريين المشاركين في المباحثات فطوّر علاقته معهم الى أن تحولت الى إنقلاب عسكري 1952 أطاح بالحكم الملكي , لكن مصر لم تتحول من ساعتها الى جمهورية أمريكيه بل تطلب دخولها الى حرب السويس 1956 من أجل طرد الفرنسيين من قناة السويس وإجلاء القوات البريطانيه عن أرض مصر , موضوع ظاهره للمصريين لكن مصلحته الحقيقيه هي للأمريكان

عندما تحولت مصر الى جمهوريه امريكيه تم إستعمالها بالنيابه لطرد بريطانيا عن حامية عدن فتم إفتعال حرب اليمن 1962 _ 1970 لهذا الغرض . نقطه مفصليه حاسمه في هذا الصراع هي إعلان بريطانيا في 1964 عن نيتها الإنسحاب من حامية عدن بحدود نهاية العام 1967 . على الفور بدأ الإعداد لترتيب المنطقه أمريكياً تحت مسميات شتى

عام 1965 تم فضح الجاسوس الإسرائيلي المتسلل الى القياده السوريه ( إيلي كوهين ) مما أدى الى إعدامه وتصعيد الموقف بحده بين مصر وسوريا من جهه وإسرائيل من جهة اخرى مما أوقع الحرب العربيه الإسرائيليه الثانيه 1967 رغم أن مصر كانت لم تزل مشتبكه في حربها في اليمن . أدت الحرب الى هزيمة حزيران التي كان مخططاً لها لكي تستحوذ اسرائيل على كل الأراضي التي كانت تريدها أثناء مباحثات التقسيم 1947 ولم تحصل عليها بسبب عناد بريطانيا التي كانت تنتدب فلسطين وقتها

في العراق تم قلب نظام الحكم 1968 وجيء بالبعثيين ليقوموا بمهمتين الأولى هي تأميم النفط الذي بأمواله سيحولون النضال العربي القومي الى نضال طائفي إسلامي عند إدخالهم مع ايران في حرب إحتواء مزدوج . النضال القومي العربي لم يعد مطلوباً في هذه المرحله لأنه يؤدي لا محاله الى الصراع مع اسرائيل

قاعدة هويلس الجويه الأمريكيه الموجوده في ليبيا تمكنت من طرد محمد إدريس السنوسي من ليبيا ومعه كل المعاهدات السريه والمعلنه بينه وبين كل من بريطانيا وفرنسا وجيء بمعمر القذافي عام 1969

عندما أفلست بريطانيا من الهند وقناة السويس وباب المندب , أعلنت عزمها على مغادرة مشيخات الساحل المهادن اللواتي ترتبط معهن بمعاهدة حمايه منذ 1820 فقامت الولايات المتحده بجمع هذه المشيخات وأعلنت منهن 3 دول منفصله حسب مخزونهن النفطي عام 1972 هن : مشيخة قطر , مشيخة البحرين , وجمعت باقي المشيخات فيما يعرف بالإمارات العربيه المتحده

بنهاية حرب اليمن عام 1970 كان ينبغي تبديل الوجوه للدخول الى المرحلة المقبله في طبيعة السيطره على المنطقه . مات جمال عبد الناصر وخلع الملك سعود بن عبد العزيز عن عرش المملكه وجيء بأخطر رجلين يستأنفان المرحله المقبله هما الملك فيصل بن عبد العزيز وأنور السادات اللذين سيقودان عملية التطبيع مع اسرائيل في خطة مخادعه تؤدي الى التطبيع مع حماية اسرائيل وعدم تعريضها لأي أذى لذلك لا عجب إن تم قتلهما بعد أن أنهى كل واحد منهما دوره

أنور السادات كان يريد إستعادة سيناء لأنه لا يمكن أن يقوم بالتطبيع وسيناء المصريه تحت الإحتلال الإسرائيلي . وقعت حرب 6 أكتوبر 1973 وتمت إستعادة سيناء لإيقاع مصر في مطب التطبيع من موقع المنتصر . يوم 15 أكتوبر 1973 أعلن الملك فيصل المقاطعه العربيه والنفط سلاح في المعركه , هذا القرار أدى الى إرتفاع أسعار المحروقات في العالم وتصاعدت معها أسعار كل شيء من الإبرة الى المدفع , وغالبية العرب لا صناعه ولا زراعه لديهم ويعتمدون في معيشتهم على الإستيراد

مع الأسعار الجديده العاليه وإنعدام الصادرات , سرعان ما أنفق العرب مدخراتهم وبدأوا يستنجدون طالبين العودة الى تصدير النفط فجمعتهم الولايات المتحده في مباحثات سريه مع اسرائيل , لأنهم اذا ارادوا التراجع عن المقاطعه فعليهم التوقيع مقابل ذلك على معاهدة سريه بعدم الإعتداء على إسرائيل , حين وقعّوا على ذلك أصبح الطريق سالكاً ليمضي أنور السادات في التطبيع مع اسرائيل دون أن تتمكن دولة عربية واحده من فعل شيء غير الصراخ في الإذاعات

يبدأ دور أشرف مروان للعمل كجاسوس منذ العام 1969 أي بعد هزيمة حزيران بعامين , كان وقتها يعمل منسقاً للشؤون الخارجيه للرئيس جمال عبد الناصر الذي كان يود فتح مباحثات مع اسرائيل برعاية امريكيه لكنه يعرف أنه لا يستطيع ذلك بسبب هزيمته في الحرب , تم إنتساب أشرف مروان الى جامعه بريطانيه في لندن وأخذ معه زوجته بنت الرئيس وإبنه

من أجل إيجاد المبرر لمروان كي يتصل بالسفاره الإسرائيليه قيل إن صوراً لمروان وصلت الى عبد الناصر , كان مروان فيها يشرب ويقامر وعلى علاقه مع الممثله دايانا إليس , يستدعي عبد الناصر نسيبه وعائلته الى مصر ويقطع عنه الدعم المالي ويجبر إبنته على طلب الطلاق من مروان

لا يمتثل مروان لأمر الرئيس بل يذهب من أجل فحوص طبيه في المعده يجريها عند طبيب بريطاني في لندن كان يستعمل عيادته لتنسيق مقابلات بين الملك حسين ومدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي . عند نهاية الفحص يسلم مروان للطبيب ملف فيه العديد من الوثائق السريه المصريه طالباً تسليمها الى سفير اسرائيل في لندن , بعد أيام يتعقب الموساد الإسرائيلي أشرف مروان عند تجوله في محلات هاروتس وتبدأ العلاقة معه . كان يتقاضى 50 ألف دولار عن اللقاء الواحد , وكلفت اسرائيل عملية التعامل معه مدة 4 سنوات 20 مليون دولار . اطلقت على مروان اسماء حركيه كثيره منها : الملاك , بابل , النسيب ويقصد به نسيب عبد الناصر

الفيلم يحكي عن بداية العلاقه بين مروان واسرائيل بشكل مختلف , حيث يستعمل أشرف مروان تلفون عام للإتصال بالسفاره الإسرائيليه للتنسيق مع السفير الإسرائيلي ( مايكل كوماي ) عارضاً خدماته فيتم الإتصال به والتنسيق معه . يتم التنسيق بينه وبين ( داني بن أرويا ) مدير الموساد حيث يتفقان على خطه لتحذير اسرائيل فيما اذا كانت هناك حرب وشيكة الوقوع بالإتصال من أي مكان في العالم وذكر كلمة ( بوتاسيوم ) كإشاره تحذير و تم إستئجار شقه في أحد أحياء لندن وتم زرعها باللاقطات لتسجيل كل كلمه تقال وجعلها مكاناً للإتصال وعقد المقابلات

توفي جمال عبد الناصر نهاية عام 1970 وتسلم نائبه أنور السادات حكم مصر الذي كانت علاقته مع أشرف مروان وطيدة جداً . من أجل الوصول الى أموال النفط العربي لتمويل حربه الموعوده مع اسرائيل أوفد السادات أشرف مروان الى معمر القذافي لطلب الدعم , فوافق القذافي دون قيد أو شرط , طبعاً مروان أخبر الموساد بذلك , بعد أيام قامت مقاتلتان اسرائيليتان بإسقاط طائرة مدنيه ليبيه متجهه الى القاهره على متنها 108 مسافر قتلوا جميعاً . إستشاط القذافي وطلب مساعدة مصر لكن أنور السادات لم يكن راغباً في إثارة اسرائيل ضده , لهذا ومن أجل أن يواصل مروان الخديعه عاد الى القذافي وأخبره أن مصر ستساعده وأن عليه أن يبعث أشخاص من منظمة أيلول الأسود الفلسطينيه التي تأسست عام 1970 وعلى علاقه بمعمر القذافي الى مطار روما وهناك يزودهم مروان بقاذفة صواريخ ليقصفوا بها طائره اسرائيليه مدنيه متجهه الى تل أبيب , وبالفعل يصل مروان الى روما ويسلم قاذفه معطوبه الى الفلسطينيين هرّبها في حقيبته الدبلوماسيه التي لا يتم تفتيشها , لم تطلق القاذفه ولا إطلاقه واحده صوب الطائره , وذلك كله بعلم الموساد من أجل كسب المزيد من ثقتهم , الذي قام بإعتقال الفلسطينيين قبل أن يتمكنوا من فعل أي شيء

بالوصول الى عام 1973 أعطى مروان تحذيرين كاذبين بوقوع الحرب الى الموساد مما أدى الى إستعدادات كبيره وإستدعاء الإحتياط , لكن مصر عوضاً عن الهجوم على اسرائيل كانت تقوم في كل مره بإستعراض عسكري لتبرير كذبة مروان , في المرة الثالثه عندما أعطاهم التحذير لم يؤخذ على محمل الجد مما أدى الى تمكن القوات المصريه من عبور القناة واختراق خط بارليف , وبهذه الكذبه المتفق عليها بين الطرفين نجحت اسرائيل في الحفاظ على ماء وجهها وهي تخسر الحرب أمام العرب بإدعاء كونها لم تكن مستعدة لها , بينما نجح أنور السادات في المضي في طريق التطبيع من موقع المنتصر أمام الرأي العام

بوصولنا الى هنا في متابعة الفيلم نتأكد أن أشرف مروان لم يكن جاسوساً بل كان منسقاً بين الطرفين , مصر كانت تريد الأرض من أجل أن تمضي في التطبيع , وإسرائيل كانت تريد التطبيع ومستعده للتنازل بسببه عن الأرض التي يمكن إستردادها في أي وقت لاحق

بعد سنوات تم توقيع معاهدة كامب ديفيد وتصافح جيمي كارتر والسادات ومناحيم بيغن وينتهي الفيلم بكتابه تفيد بأن أشرف مروان توفي بشكل غامض في عام 2007 في شقته في لندن , وأنه معترف به كبطل قومي في إسرائيل . وأن كلا من بيغن والسادات حصلا على جائزة نوبل للسلام بسبب توقيعهما على كامب ديفيد

في مصر كان في توديع جنازة أشرف مروان كل من جمال مبارك , وعمر سليمان رئيس المخابرات المصريه , وأمَّ مفتي مصر محمد سيد طنطاوي الصلاة عليه ملفوفاً بالعلم المصري , وفي تصريح لاحق قال حسني مبارك : إن اشرف مروان بطل قومي قام بعمل وطني ليس وقته الآن للحديث عن تفاصيله

د. ميسون البياتي

مواضيع ذات صلة: الفيلم السينمائى ( الملاك )

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in الأدب والفن, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.